منتديات أحلى السلوات
اهلا اهلا اهلا زوارنا الكرام ssaaxcf
مرحبا بكم في منتداكم وبيتكم الثاني zzaswqer
نتشرف بتسجيلكم معناvvgtfryujk vvgtfryujk vvgtfryujk
أخوانكم ادارة المنتدى mil

منتديات أحلى السلوات


 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرحب بكم جميعا واهلا وسهلا بالاعضاء الجدد نتمنى لكم طيب الاقامه
نرحب بالاخت العزيزة (لمياء ) من دولة مصر ونتمنى لها طيب الاقامة معنا ... اهلا وسهلا بك معنا اختي الغالية ادارة المنتدى
نرحب بالاخ العزيز (ابو مصطفى) من العراق ونتمنى له اقامه طيبه معنا ... نور المنتدى بتواجدك معنا ادارة المنتدى
نرحب بالاخت الغالية ( ابتسام) من العراق ونتمنى لها طيب الاقامة معنا ... اهلا وسهلا بك ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة ( الدمعة الحزين ) من السعودية ونتمنى لها طيب الاقامة معنا ... اهلا وسهلا بك معنا ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة (طیبه) من ايران ونتمنى لها طيب الاقامة معنا ... اهلا وسهلا بك معنا ادارة المنتدى
نرحب بالاخ العزيز (شيخ الوادي ) من العراق ونتمنى له طيب الاقامة معنا ... سعداء بتواجدك معنا ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة (نور كربلاء) من السعودية  ونتمنى لها اقامه طيبه معنا ... نور المنتدى بيك  يا غالية          ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة ( وديان) من فلسطين المحتلة ونتمنى لها طيب الاقامة معنا ... نور المنتدى بيك ياغالية ادارة المنتدى
نرحب بالاخ العزيز ( الخيانة صعبة) من مصر ونتمنى له اقامه طيبه معنا ... نور المنتدى بيك ياغالي ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة  (رحيق الورد) من دولة العراق ونتمنى لها اقامه طيبه معنا ... نور المنتدى بيك ياغالية          ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة (منة الله على) من دولة مصر ونتمنى لها طيب الاقامة معنا ... اهلا وسهلا بك معنا ادارة المنتدى
نرحب بالاخ العزيز ( علاء المياحي ) من العراق ونتمنى له اقامة طيبة معنا ... المنتدى نور بوجودك ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة ( هدوره العراقيه) من العراق ونتمنى لها اقامه طيبه معنا ... نور المنتدى بيك يا غالية ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة ( ساره رضا) من دولة مصر ونتمنى لها طيب الاقامة معنا ... اهلا وسهلا بك معنا ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة ( حبي لاهل البيت لا ينتهي ) من العراق ونتمنى لها طيب الاقامة معنا ... اهلا وسهلا بك معنا ادارة المنتدى
نرحب بالاخ العزيز ( أبو وسام ) من دولة العراق ونتمنى له اقامه طيبه معنا ... نور المنتدى بيك يا غالي ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة ( هند السعيد) من مصر ونتمنى لها طيب الاقامة معنا ... نور المنتدى بيك ادارة المنتدى
نرحب بالاخ العزيز ( احمد طه) من مصر ونتمنى له اقامه طيبه معنا ... نور المنتدى بيك ادارة المنتدى
نرحب بالاخت العزيزة (عاشقه الليل )من الامارات العربية ونتمنى لها اقامه طيبه معنا ... نور المنتدى بيك ادارة المنتدى

شاطر | 
 

 الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:26

الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند

الأحاديث :

1-
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (مَنْ أحبَّ علياً فقد أحبني ،
ومَنْ أحبَّني فقد أحبَّ الله عزّ وجلَّ ، ومَنْ أبغَضَ علياً فقد أبغَضَني
، ومن أبغَضَني فقد أبغضَ اللهَ عزَّ وجلَّ).

سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني: مجلد3 ص287-288 ح1299.


2- قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (من آذى علياً فقد آذاني).

سلسلة الأحاديث الصحيحة: مجلد5 ص373-374 ح2295.

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=506


3- أخرج أحمد في مسنده : عن أبي عبد الله الجَدَلِي، قال:
دخلتُ
على أمِّ سَلَمة، فقالت لي: أيسَبُّ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم فيكم؟
قلتُ: معاذَ الله، أو سبحانَ الله، أو كلمةً نحوها، قالت: سمعتُ رسولَ الله
صلى الله عليه وسلم يقول: "مَنْ سَبَّ عَلِيّاً فَقَدْ سَبَّني".
قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح.

مسند أحمد: ج44 ص328-329 ح26748.

http://alssunnah.com/library/article..._no=3760&items


وقد
جمع المحقق حسين سليم أسد في حاشيته على مسند أبي يعلى مضامين هذه
الأحاديث كلها في سياق واحد حيث قال : "وأخبر النبي أن من آذى علياً فقد
آذاه . ومن أبغضه فقد أبغضه ، ومن سبه فقد سبه ، ومن أحبه فقد أحبه ، ومن
تولاه فقد تولاه، ومن عاداه فقد عاداه".

مسند أبي يعلى الموصلي: ج1 ص225.

http://www.alssunnah.com/library/articles.aspx?article_no=3829&items


4- قال علي بن أبي طالب : (إنه لعهد النبي الأمي إليَّ أن لا يحبني إلا مؤمن ولا يبغضني إلا منافق).

صحيح مسلم: كتاب الإيمان: باب الدليل على أن حب الأنصار وعلي رضي الله عنهما من الإيمان وعلاماته وبغضهم من علامات النفاق

http://islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=1&pid=40633&bk_no=158&startno=5


5- قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعليٍّ : (أنتَ مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبيَّ بعدي).

صحيح مسلم: كتاب فضائل الصحابة: باب من فضائل علي بن أبي طالب.

http://islamweb.net/hadith/display_hbook.php?hflag=1&bk_no=158&pid=41723


ملخص هذه الاحاديث الصحيحه المتفق عليها عن جميع المسلمين هو

1- من أحب علياً فقد أحب رسول الله، ومن أبغضه فقد أبغض رسول الله صلى الله عليه وآله.

2- من آذى علياً فقد آذى رسول الله صلى الله عليه وآله.

3- من سبَّ علياً فقد سبَّ رسول الله صلى الله عليه وآله.

4- حب علي إيمان وبغضه نفاق.

5- منزلة علي من رسول الله صلى الله عليه وآله بمنزلة هارون من موسى (إلا النبوة).


علي بن أبي طالب يقاتل على تأويل القرآن كما قاتل رسول الله صلى الله عليه وآله على تنزيله :


1- أخرج أحمد في مسنده (ج17 ص390-391 ح11289 طبعة الرسالة) : حدثنا وكيع، حدثنا فِطْر، عن إسماعيل بن رجاء، عن أبيه
عن أبي سعيد قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّ مِنْكُمْ مَنْ يُقَاتِلُ على تَأوِيلِهِ كما قاتَلْتُ على تَنْزِيلِهِ" قال: فقام أبو بكر وعمر. فقال: "لا، ولكنه خاصِفُ النَّعْل". وعليٌّ يَخْصِفُ نَعْلَهُ.
قال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح، وهذا إسناد حسن.
(6.9 M)PDF

وأخرج أحمد في مسنده (ج18 ص295-296 ح11773) : حدثنا حسين بن محمد، حدثنا فِطْر، عن إسماعيل بن رجاء الزُّبيدي، عن أبيه، قال:
سَمِعْتُ
أبا سعيد الخُدْرِي يقول: كُنَّا جلوساً ننتظر رسولَ الله صلى الله عليه
وسلم، فخرج علينا من بعض بيوت نسائه، قال: فَقُمْنا معه، فانقطعت نَعْلُه، فتخلَّف عليها عليٌّ يَخْصِفُها، فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومضينا معه، ثم قام ينتظره وقمنا معه فقال: "إنَّ مِنْكُمْ مَنْ يُقاتِلُ على تَأْوِيلِ هذا القُرآنِ، كما قاتَلْتُ على تَنْزِيلِهِ" فاستشرفنا وفينا أبو بكر وعمر فقال: "لا، ولكِنَّهُ خَاصِفُ النَّعْلِ". قال: فجِئْنا نُبَشِّره قال: وكأَنَّهُ قَدْ سَمِعَه.

قال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح، وهذا إسناد حسن.
(6.1 M)PDF


2- أخرج ابن أبي شيبة في (المصنف ج17 ص105 ح32745) : حدثنا
ابن أبي غَنية، عن أبيه، عن إسماعيل بن رجاء، عن أبيه، عن أبي سعيد الخدري
قال: كنا جلوساً في المسجد فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس إلينا،
ولَكَأن على رؤوسنا الطير لا يتكلم أحد منا، فقال: "إن منكم رجلاً يقاتل الناسَ على تأويل القرآن كما قوتلتم على تنزيله" فقام أبو بكر فقال: أنا هو يا رسول الله؟ قال: "لا"، فقام عمر فقال: أنا هو يا رسول الله؟ قال: "لا، ولكنه خاصف النعل في الحُجْرة"، قال: فخرج علينا عليّ ومعه نعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يُصلح منها.

قال محمد عوَّامة: إسناده صحيح.


3- أخرج أبو يعلى في مسنده (ج2 ص341-342 ح1086) : حدثنا عثمان ، حدثنا جرير ، عن الأعمش ، عن إسماعيل بن رجاء ، عن أبيه ،
عن أبي سعيد الخدري قال: سَمِعْت رَسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقولُ : "إنَّ مِنْكُمْ مَنْ يُقاتِلُ عَلى تَأْويلِ القُرْآن كَما قاتَلْتُ عَلى تَنْزِيلِهِ" فَقالَ أبو بكر: أنا هُوَ يا رَسولَ اللهِ؟ قالَ: "لا" قالَ عمرُ: أنا هُوَ يا رَسُولَ اللهِ؟ قال: "لا ، وَلكِنَّهُ خاصِفُ النَّعْلِ" ، وكانَ أعْطى عَلِياً نَعْلَهُ يَخْصِفُها.
قال حسين سليم أسد: إسناده صحيح.
http://www.alssunnah.com/library/articles.aspx?article_no=3829&items


4- أخرج ابن حبان في صحيحه (ج15 ص385 ح6937) : أخبرنا أحمدُ بنُ علي بنِ المُثَنَّى، حدثنا عثمانُ بنُ أبي شيبة، حَدَّثنا جريرٌ، عن الأعمش، عن إسماعيلَ بنِ رجاء، عن أبيه
عن أبي سعيدٍ الخُدْريِّ قال: سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ: "إنَّ مِنكُم مَنْ يُقاتِلُ عَلَى تَأوِيلِ القُرآنِ كَما قَاتَلتُ عَلَى تَنْزِيلِهِ"، قال أبو بكر: أنا هُوَ يا رَسُولَ الله؟ قال: "لاَ"، قال عمر: أنا هُو يا رسولَ الله؟ قال: "لا، ولكِنْ خَاصِفُ النَّعْلِ"، قال: وكان أعطى علياً نَعلهَ يَخصِفُه.
قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط مسلم.
http://www.alssunnah.com/library/articles.aspx?article_no=3827&items


5- قال الذهبي في (تاريخ الإسلام ج2 ص366 بتحقيق بشار عواد) : "وقال إسماعيل بن رجاء، عن أبيه، عن أبي سعيد، سمعَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إنّ منكم مَنْ يقاتلُ على تأويلِ القرآن، كما قاتلْتُ على تنزيله". فقال أبو بكر: أنا هو؟ قال: "لا". قال عمر: أنا هو؟ قال: "لا، ولكنّه خاصف النَّعْل"، وكان أعطى عليّاً نعله يخصِفُها".
قال بشار عواد معروف: أخرجه أحمد 3/31 و33 و82 من طرق عن فطر بن خليفة، عن إسماعيل، به. وإسناده صحيح.
المجلد الثاني


6- أورد الألباني في ( سلسلة الأحاديث الصحيحة ج5 ص639 ح2487 ) : ( إنَّ مِنْكم مَن يُقاتِلُ على تأْويلِ هذا القُرْآنِ، كما قاتَلْتُ على تَنْزِيلِهِ، فاسْتَشْرَفْنا وفينا أبو بكرٍ وعمرُ، فقال: لا، ولكنَّه خاصِفُ النَّعْلِ . يعني علياً رضيَ الله عنه ).
(10.0 M)PDF

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ


عدل سابقا من قبل ابن المرجعية في الأحد 22 أبريل 2012 - 15:46 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:29

مؤاخاة النبي صلى الله عليه وآله لعلي بن أبي طالب :

1- قال محمد بن الحسين الآجري المتوفى سنة 360هـ في (الشريعة ج4 ص1758-1759) : "ولما
آخى النبي صلى الله عليه وسلم بين أصحابه وعلي رضي الله عنه حاضر لم يوآخ
بينه وبين أحد، فقال له علي رضي الله عنه في ذلك فقال: "والذي بعثني بالحق
ما أخرتك إلا لنفسي، فأنت مني بمنزلة هارون من موسى، غير أنه لا نبي بعدي،
وأنت أخي ووارثي"
".


المصدر :
كتاب الشريعة، للإمام المحدث أبي بكر محمد بن الحسين الآجرّي المتوفى سنة
360هـ، دراسة وتحقيق عبد الله بن عمر بن سليمان الدّميجي، دار الوطن للنشر،
الرياض، المملكة العربية السعودية، الطبعة الثانية 1420هـ - 1999م.

http://waqfeya.net/book.php?bid=1899


2- قال ابن عبد البر في (الاستيعاب ج3 ص1098-1099) : "آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين [بمكة]، ثم آخى بين المهاجرين والأنصار [ بالمدينة ]، وقال في كل واحدة منهما لعلي : أنت أخي في الدنيا والآخرة ، وآخى بينه وبين نفسه...".

المصدر :
الاستيعاب في معرفة الأصحاب، لأبي عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد
البر، تحقيق علي محمد البجاوي، دار الجيل، بيروت، الطبعة الأولى 1412هـ -
1992م.

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=3930


3- قال ابن الجوزي في (المنتظم ج5 ص66) : "ولما آخا رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الناس آخا بينه [صلى الله عليه وسلم] وبين علي بن أبي طالب رضي الله عنه".

المصدر :
المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، لأبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد
ابن الجوزي المتوفى سنة 597هـ، دراسة وتحقيق محمد عبد القادر عطا ومصطفى
عبد القادر عطا، راجعه وصحّحه نعيم زرزور، دار الكتب العلمية، بيروت.

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=787


4- قال ابن الحجر العسقلاني في (الإصابة ج7 ص275 ترجمة علي بن أبي طالب رقم 5714) : "علي
بن أبي طالب بنِ عبدِ المطلبِ بنِ هاشمِ بنِ عبدِ منافٍ القرشِيُّ
الهاشمِيُّ أبو الحسنِ ، أولُ الناسِ إسلاماً في قول الكثيرِ من أهلِ
العلمِ ؛ وشهِد معه المشاهدَ إلا غزوةَ تبوكٍ ، فقال له بسببِ تأخيرهِ له
بالمدينةِ: "ألا ترضى أن تكون مني بمنزلةِ هارونَ من موسَى". وزوَّجه
بنتَه فاطمةَ ، وكان اللواء بيدِه في أكثرِ المشاهدِ ،
ولما آخَى النبيُّ صلى الله عليه وسلم بينَ أصحابِه قال له : "أنتَ أخي" ".


المصدر :
الإصابة في تمييز الصحابة، للحافظ أبي الفضل أحمد بن علي بن حجر
العسقلاني، تحقيق الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي بالتعاون مع مركز
البحوث والدراسات العربية والإسلامية بدار هجر، الطبعة الأولى، القاهرة
1429هـ - 2008م.

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=4392


5- قال القسطلاني في (إرشاد الساري ج8 ص410 كتاب مناقب الأنصار، باب كيف آخى النبي بين أصحابه) : "وقد
كانت المؤاخاة مرتين الأولى بين المهاجرين بعضهم وبعض بمكة قبل الهجرة على
الحق والمواساة فآخى بين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وبين حمزة وزيد بن
حارثة رضي الله عنهما، وبين عثمان وعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنهما، وبين
الزبير وابن مسعود رضي الله عنهما،
وبين عليّ ونفسه صلى الله عليه وسلم...".


المصدر :
إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري، تأليف الإمام شهاب الدين أبي العباس أحمد
بن محمد الشافعي القسطلاني المتوفى سنة 923هـ، ضبطه وصحَّحه محمد بن عبد
العزيز الخالدي، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى 1416هـ - 1996م.



6- قال محمود شاكر في (التاريخ الإسلامي ج2 ص150) : "ولم
تكن المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، وإنما بين المسلمين، ولم تكن الغاية
منها مادية بحتة واقتصادية صرفة، وهو المتعارف عليه والمشهور، وعلى هذا
يركز المؤرخون، إذ لو كانت كذلك لكانت فعلاً بين المهاجرين والأنصار فقط ولكننا نجد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، آخى بينه - وهو سيد البشر - وبين ابن عمه علي بن أبي طالب
وكلاهما مهاجر. وبين عمه حمزة بن عبد المطلب وبين مولاه زيد بن حارثة
وكلاهما مهاجر، وبين الزبير بن العوام وعبد الله بن مسعود وكلاهما مهاجر،
وبين جعفر بن أبي طالب ومعاذ بن جبل وجعفر غائب، وبين بلال وعبد الله
الخثعمي وكلاهما مهاجر، وكذلك كانت بين أنصاري وآخر فلو كان الجانب
اقتصادياً صرفاً لما كانت المؤاخاة بهذا الشكل
...".


المصدر : التاريخ الإسلامي، محمود شاكر، المكتب الإسلامي، بيروت، الطبعة الثامنة 1421هـ - 2000م.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=4989



الثاني : علم علي بن أبي طالب بجميع تفاصيل الدين من كتاب وسنة :

1- أخرج الطبري في تفسيره (ج21 ص480 أول سورة الذاريات) بسند صحيح على شرط الشيخين : حدَّثنا
ابنُ المثنى ، قال : ثنا محمد بن جعفر ، قال : ثنا شعبة ، عن القاسم بن
أبي بَزَّة ، قال : سمعتُ أبا الطُّفيلِ ، قال : سمِعتُ عليًّا رضِي الله عنهُ يقولُ : لا تسألوني عن كتابٍ ناطقٍ ، ولا سُنَّةٍ ماضيةٍ ، إلا حدَّثتُكم.
فسأله ابنُ الكواء عن (والذاريات) ، فقال : هي الريح.


المصدر :
تفسير الطبري، لأبي جعفر محمد بن جرير الطبري، تحقيق الدكتور عبد الله بن
عبد المحسن التركي، دار عالم الكتب للطباعة والنشر والتوزيع، الرياض،
المملكة العربية السعودية، الطبعة الأولى 1424هـ - 2003م.

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=542


2- أخرج ابن عبد البر في (جامع بيان العلم وفضله ج1 ص383 ح726) :وحدثني
أحمد بن فتح، نا حمزة بن محمد، نا إسحاق بن إبراهيم، نا محمد بن الأعلى،
ثنا محمد بن ثور، عن معمر، عن وهب بن عبد الله، عن أبي الطفيل قال: "
شَهِدت علياً رضي الله عنه وهو يخطب ويقول:سلوني، فوالله لا تسألوني عن شيء يكون إلى يوم القيامة إلاَّ حدثتكم به، وسلوني عن كتاب الله فوالله ما منه آية إلا وأنا أعلم بليلٍ نزلت أم بنهار أم بسهل نزلت أم بجبل
...".

قال محقق الكتاب أبو الأشبال الزهيري:إسناده صحيح.


المصدر :جامع
بيان العلم وفضله، تأليف أبي عمر يوسف بن عبد البر المتوفى 463هـ، تحقيق
أبي الأشبال الزهيري، دار ابن الجوزي للنشر والتوزيع، المملكة العربية
السعودية، الدمام، الطبعة السابعة صفر 1427هـ.


وتستطيع
مراجعته عن طريق هذا الرابط، والطبعة المصورة فيه أقدم من الطبعة التي
أنقل عنها، وتختلف معها في أرقام الصفحات، فستجد هذا الخبر في (ج1 ص464
ح726).

http://waqfeya.net/book.php?bid=1397


وفي طبعة أخرى من الكتاب (جامع بيان العلم وفضله ص208 ح726) قال محقق الكتاب محمد بن عبد الرحمن الصالح :إسناده صحيح.

المصدر :جامع
بيان العلم وفضله، تأليف الإمام أبي عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد
البر القرطبي المالكي، حققه وعلق عليه أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن
الصالح، مكتبة عباد الرحمن ومكتبة العلوم والحكم، مصر، الطبعة الأولى
1428هـ / 2007م.



3- قال ابن كثير في تفسيره (ج7 ص26 طبعة دار ابن الجوزي) (ج13 ص207 طبعة دار عالم الكتب) في أول تفسير سورة الذاريات : "وثبت أيضاً من غير وجه عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أنه صعد منبر الكوفة فقال: لا تسألوني عن آية في كتاب الله تعالى، ولا عن سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أنبأتكم بذلك..".
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1766&idto=1772&bk_no=49&ID=1818


راجع هذه المصادر التي ذكرتُها لك وتأكد

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ


عدل سابقا من قبل ابن المرجعية في الأحد 22 أبريل 2012 - 15:36 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:31

علي بن أبي طالب لم يسبقه الأولون بعلم، ولا يدركه الآخرون :

1- أخرج أحمد في مسنده : حدثنا وكيعٌ ، عن شَريكٍ، عن أبي إسحاق، عن هُبَيْرَةَ: خَطَبَنا الحَسَنُ بنُ عليٍّ رضي الله عنه، فقال: لقد فارَقَكُم رَجُلٌ بالأمس لم يَسبِقْه الأوَّلونَ بعلمٍ ، ولا يُدرِكُهُ الآخِرون ، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يَبعَثُه بالرَّايةِ: جِبريلُ عن يمينه، ومِيكائيلُ عن شِماله، لا يَنْصَرِفُ حتى يُفْتَحَ له.
قال شعيب الأرنؤوط: حسن.
وقال أحمد محمد شاكر: إسناده صحيح.

وأخرج أحمد بعده مباشرة : حدثنا وكيعٌ، عن إسرائيلَ، عن أبي إسحاق، عن عمرو بن حُبْشِيّ قال: خَطَبَنا الحسنُ بن عليٍّ بعد قتل علي رضي الله عنهما، فقال: لقد فارَقَكم رجلٌ بالأمسِ ما سَبَقَهُ الألونَ بعلمٍ ، ولا أدركه الآخِرون،
إن كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم لَيَبعَثُه، ويُعْطِيهِ الراية، فلا
يَنصرِفُ حتى يُفْتَحَ له، وما تركَ من صفراءَ ولا بيضاءَ، إلا سبعَ مئةِ
درهمٍ من عطائه كان يَرْصُدها لخادمٍ لأهلِه.

قال شعيب الارنؤوط: حسن.
وقال أحمد محمد شاكر: إسناده صحيح.

راجع ما نقلناه عن شعيب الأرنؤوط في مسند أحمد: ج3: ص246-247 ح1719 و1720 طبعة مؤسسة الرسالة
http://alssunnah.com/library/article..._no=3760&items

وراجع ما نقلناه عن أحمد محمد شاكر في مسند أحمد: ج2: ص344: ح1719 و1720 طبعة دار الحديث
http://alssunnah.com/library/article..._no=3763&items


وأخرجه أحمد أيضاً في موضعين من كتابه (فضائل الصحابة) وقال محقق الكتاب وصي الله بن محمد عباس في كلا الموضعين : إسناده صحيح.

ويمكن التأكد من صحة ما نقلناه من خلال هذا الرابط (ج1 ص548 ح922) و (ج2 ص595 ح1013).
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=2583

أما إن كانت عندك طبعة دار ابن الجوزي، وهي الطبعة التي أنقل منها، فانظر (ج1 ص674 ح922) و (ج2 ص737 ح1013).


2- أخرج ابن أبي شيبة في (المصنف ج17 ص124 ح32773) : حدثنا وكيع، عن إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن عمرو بن حُبْشيّ قال: خطبنا الحسن بن عليّ بعد وفاة عليّ فقال: لقد فارقكم رجل بالأمس لم يسبقه الأولون بعلم، ولا يدركه الآخرون، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيه الراية فلا ينصرف حتى يفتح الله عليه.
قال محقق الكتاب محمد عوامة: إسناد المصنف حسن.

المصدر :
المصنف لابن أبي شيبة، الإمام أبي بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة
العبسيّ الكوفيّ، حقَّقه وقوَّم نصوصه وخرَّج أحاديثه محمَّد عوَّامة، دار
القبلة للثقافة الإسلامية، المملكة العربية السعودية، جدّة، الطبعة الأولى
1427هـ - 2006م.

http://waqfeya.net/book.php?bid=55

3- أورد ابن كثير هذا الخبر في (البداية والنهاية ج11 ص28 بتحقيق التركي) نقلاً عن مسند الإمام أحمد، حيث قال : "وقال الإمام أحمد : حدَّثنا وكيعٌ، عن شَريكٍ ، عن أبي إسحاقَ ، عن هُبَيرَة قال : خطَبَنا الحسنُ بنُ عليٍّ قال : لقد فارَقكم رجلٌ بالأمْسِ لم يَسْبِقْه الأولون بعلمٍ ولا يُدْرِكُه الآخِرون
، كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَبْعَثُه بالرايةِ ، جبريلُ عن
يمينِه ومِيكائيلُ عن شِمالِه ، لا يَنْصَرِفُ حتى يُفْتَحَ له
".

قال الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي في الحاشية رقم 4 من الصفحة نفسها : إسناده صحيح.

المصدر :
البداية والنهاية، للحافظ عماد الدين أبي الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير
القرشي الدمشقي، تحقيق الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، دار عالم
الكتب للنشر والتوزيع، الرياض، المملكة العربية السعودية، الطبعة الثانية
1424هـ - 2003م.


ويمكن الدخول على الجزء 11 ص28 والتأكد مما نقلناه على هذا الرابط بالضغط على كلمة (PDF)

(11.4 M)PDF


هذه شهادة سيد شباب أهل الجنة وريحانة رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي بن أبي طالب.

نرجو الإطلاع والتأكد من صحة ما قلناه، والتفكر والتأمل في الدلالة وضمِّها إلى ما اتفقنا عليه سابقاً بعد إثبات الصحة.

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:34

معركة حاسمة بين المسلمين واليهود، وهي معركة خيبر، لنرى ما الذي فعله علي بن أبي طالب، وما الذي فعله غيره من الصحابة :


1- أخرج أحمد في مسنده (ج38 ص97-98 ح22993 طبعة الرسالة) : حدثنا زيد بن الحُبَاب، حدثني الحسين بن واقِدٍ، حدثني عبد الله بن بُريدةَ
حدثني أَبي بُريدةُ قال: حاصَرْنا خَيْبَر، فأَخَذَ اللِّواءَ أَبو بكر، فانصرف ولم يُفْتَحْ له، ثم أَخذه من الغَدِ عمرُ، فخرجَ، فرجعَ ولم يُفْتَحْ له، وأَصابَ الناسَ يومئذٍ شِدَّةٌ وجَهْدٌ، فقال
رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "إني دافعٌ اللِّواءَ غَداً إلى رجلٍ
يُحِبُّه اللهُ ورسولُه ويُحِبُّ اللهَ ورسولَه، لا يَرجِعُ حتى يُفْتَحَ
له"
فبِتْنا طَيِّبةً أَنفُسُنا أنَّ الفتحَ غداً، فلما أَنْ أَصبحَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، صَلَّى الغَداةَ ثم قامَ قائماً، فدعا باللِّواءِ والناسُ على مَصافِّهم، فدعا عليّاً وهو أَرْمَدُ، فتَفَلَ في عَيْنيهِ، ودفعَ إِليه اللَّواءَ، وفُتِحَ له.

قال بُريدةُ: وأنا فيمن تَطاوَلَ لها.
قال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح، وهذا إسناد قوي من أجل الحسين بن واقد المروزي.
(8.3 M)PDF


وأخرجه أحمد أيضاً في (فضائل الصحابة ج2 ص734-735 ح1009 طبعة دار ابن الجوزي).
قال وصي الله بن محمد عباس: إسناده صحيح.
http://www.archive.org/download/fshabafshaba/fshaba.pdf


2-
أورد في الألباني في (سلسلة الأحاديث الصحيحة ج7 قسم2 ص733) حديث : (إنِّي
دافعٌ لِوَائي غَداً إلى رجُلٍ يحبُّ اللهَ ورسولَه ، ويحبُّه اللهُ
ورسولُه ، لا يرجعُ حتّى يُفتحَ لهُ . يعني : علياً - رضي الله عنه -).


وقال في تخريجه : "أخرجه
النسائي في "السنن الكبرى" (5/109/8402) ، والبيهقي في "دلائل النبوة"
(4/210) ، وأحمد (5/353-354 و355) من طريق الحسين بن واقد عن عبد الله بن
بريدة قال: سمعت أبي بريدةَ يقول :

حاصرنا خيبر ، فأخذ اللواء أبو بكر ؛ ولم يُفتح له ، وأخذ من الغد عمر ؛ فانصرف ولم يُفتح له
، وأصاب الناسَ يومئذ شدة وجَهد ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(فذكره) ، وبتنا طيبة أنفسنا أن الفتح غداً ، فلما أصبح رسول الله صلى الله
عليه وسلم صلى الغداة ، ثم قام قائماً ، ودعا باللواء والناس على مصافهم ،
فما منا إنسان له منزلة عند رسول الله صلى الله عليه
وسلم إلا وهو يرجو أن يكون صاحب اللواء ، فدعا عليَّ بن أبي طالب وهو أرمد
، فتفل في عينيه ، ومسح عنه ، ودفع إليه اللواء ، وفتح الله له
، وأنا فيمن تطاول إليها.

قلت : وهذا إسناد صحيح على شرط مسلم ، والحسين بن واقد فيه كلام يسير لا يضر ، أشار إليه الحافظ بقوله : "له أوهام"".
(25.4 M)PDF


3- قال مقبل بن هادي الوادعي في (الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين ج4 ص48 ح2450) : "قال
الإمام أحمد رحمه الله (ج5 ص353): حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الحُبَابِ،
حَدَّثَنِي الحُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ، حَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بْنُ
بُرَيْدَةَ، حَدَّثَنِي أَبِي بُرَيْدَةَ، قَالَ: حَاصَرْنَا خَيْبَرَ
فَأَخَذَ اللِّوَاءَ أَبُوبَكْرٍ فَانْصَرَفَ وَلَمْ يُفْتَحْ لَهُ، ثُمَّ
أَخَذَهُ مِنَ الغَدِ، فَخَرَجَ فَرَجَعَ وَلَمْ يُفْتَحْ لَهُ
، وَأَصَابَ النَّاسَ يَوْمَئِذٍ شِدَّةٌ وَجَهْدٌ، فَقَالَ
رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم: "إِنِّي دَافِعٌ اللِّوَاءَ غَداً
إِلَى رَجُلٍ يُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ، وَيُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَهُ،
لا يَرْجِعُ حَتَّى يُفْتَحَ لَهُ"
فَبِتْنَا طَيِّبَةً
أَنْفُسُنَا أَنَّ الفَتْحَ غَداً، فَلَمَّا أَنْ أَصْبَحَ رَسُولُ اللهِ
صلى الله عليه وآله وسلم صَلَّى الغَدَاةَ، ثُمَّ قَامَ فَدَعَا
بِاللِّوَاءِ، وَالنَّاسُ على مَصَافِّهِمْ، فَدَعَا عَلِيًّا وَهُوَ
أَرْمَدُ، فَتَفَلَ في عَيْنَيْهِ وَدَفَعَ إِلَيْهِ اللِّوَاءَ، وفُتِحَ
لَهُ. قَالَ بُرَيْدَةُ: وَأَنَا فِيمَنْ تَطَاوَلَ لَهَا.

وقد
أخرجه الإمام النسائي في "الخصائص" ص(40) قال رحمه الله: أخبرنا محمَّد بن
عليٍّ بن حربٍ المروزيُّ، قال: أخبرنا معاذ بن خالدٍ، قال: أخبرنا الحسين
واقدٍ، به.

هذا حديث صحيح".

المصدر : الجامع
الصحيح مما ليس في الصحيحين، تأليف أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي
المتوفى سنة 1422هـ، دار الآثار للنشر والتوزيع، اليمن، صنعاء، الطبعة
الثالثة 1429هـ - 2008م.


هذه
هي الطبعة التي أنقل منها، فإن لم تكن لديك، فيمكنك مراجعته من طبعة سابقة
تجدها على هذا الرابط، ويقع ما نقلناه حسب هذه الطبعة في (ج4 ص38-39)

مجلد 4



حديث آخر :

أخرج البخاري في صحيحه (كتاب المغازي، باب غزوة خيبر، ح4210) : حدَّثنا قُتَيبةُ بنُ سعيدٍ، حدَّثنا يعقوبُ بنُ عبدِ الرَّحمنِ، عن أبي حازِمٍ، قال: أخبرني سَهْلُ بنُ سعدٍ رضي الله عنه: أنَّ
رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال يومَ خَيْبرَ: "لأُعْطِيَنَّ هذه
الرّايةَ غَداً رجلاً، يَفْتَحُ الله على يَدَيه، يُحِبُّ الله ورسولَه،
ويُحِبُّه الله ورسولُه"
قال: فباتَ النّاسُ يَدُوكونَ
ليلتَهم أيُّهم يُعْطاها، فلمَّا أصبَحَ النّاسُ غَدَوْا على رسولِ الله
صلى الله عليه وسلم، كلُّهم يَرْجُو أنْ يُعْطاها، فقال: "أينَ عليُّ بنُ
أبي طالبٍ؟" فقِيْلَ: هو يا رسولَ الله يَشْتكي عَينَيه، قال: "فأرسِلوا
إليه" فأُتيَ به، فبَصَقَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في عَينَيه، ودَعا
فبَرَأَ، حتَّى لم يَكُنْ به وجَعٌ، فأعطاه الرّايةَ
، فقال عليٌّ: يا
رسولَ الله، أُقاتِلُهم حتَّى يكونوا مِثلَنا؟ فقال: انفُذْ على رِسْلِكَ،
حتَّى تَنزِلَ بساحَتِهِم، ثمَّ ادْعُهم إلى الإسلامِ، وأخبِرْهم بما
يَجِبُ عليهم من حَقِّ الله فيه، فوالله لأنْ يَهْدِيَ الله بكَ رجلاً
واحداً خَيرٌ لكَ من أنْ يكونَ لكَ حُمْرُ النَّعَمِ".

http://www.islamweb.net/newlibrary/d...d=0&startno=14


وأخرجه في موضع آخر من صحيحه (كتاب فضائل الصحابة، باب مناقب علي بن أبي طالب)
http://www.islamweb.net/newlibrary/d...k_no=0&ID=2116


وأخرجه مسلم في صحيحه (كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل علي بن أبي طالب، ح2406)
http://www.islamweb.net/newlibrary/d..._no=53&ID=7174


وأخرجه أحمد في مسنده (ج37 ص477 ح22821 طبعة الرسالة).
قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.
(8.1 M)PDF


تأمَّل في هذه الرواية :
أبو
بكر وعمر وجميع الصحابة في خيبر عاجزون عن فتح خيبر، وصار المسلمون جميعاً
في شِدَّة وجَهد، فيؤجِّل النبي صلى الله عليه وآله فتح خيبر إلى اليوم
التالي بسبب عجز جميع أصحابه عن الفتح، ويُخبرُهم أنه سيدفع اللِّواء إلى
رجلٍ يُحِبُّ الله ورسولَه ويُحِبُّه الله ورسولُه، لا يرجعُ حتى يفتحَ
الله له. ثم يأتي في اليوم التالي وكل شخص منهم يرجو أن يكون هو صاحب هذا
الفتح، فيسأل النبي صلى الله عليه وآله عن رجلٍ ليس حاضراً بينهم، فيقولون
له أنه أرمد يشكو عينيه، فيُرسِلُ إليه النبي صلى الله عليه وآله فيُؤتى به
فيشفيه النبي صلى الله عليه وآله بإذن الله تعالى بمعجزة إلهيةٍ حتى يكون
هو الفاتح لخيبر، وكأنَّ الفتح متوقِّفٌ على هذا الرجل.


وتتبادر إلى الذهن بعض الأسئلة، وهي : كل
هذه الأعداد من المسلمين المتواجدين في خيبر، لماذا لا يقوم أحدهم بهذا
الفتح؟ لماذا يؤتى بشخصٍ أرمد لا يبصر موضع قدميه ويُشْفى بمعجزةٍ إلهيةٍ
ليكون هو صاحب هذا الفتح؟ ولماذا لم يتمكَّن جميع المسلمين من فتح خيبر،
ولم يتمكَّن منه إلا علي بن أبي طالب؟


ولاحظ أنَّ النبي صلى الله عليه وآله قد استدعى علياً عليه السلام بعد إعطاء الفرصة للمسلمين جميعاً، وبعد أن عجزوا بأجمعهم استدعى علياً وبصقَ في عينيه فشفاه الله تعالى وأعطاه اللواء

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ


عدل سابقا من قبل ابن المرجعية في الأحد 22 أبريل 2012 - 15:39 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:37

قضية
مصيرية أخرى وقعت بين المسلمين والنصارى في زمن رسول الله صلى الله عليه
وآله، وهي قضية المباهلة التي كانت فاصلاً بين أحقية الإسلام أو أحقية
النصرانية، فقد قال الله تعالى مخاطباً رسوله الكريم : (فمن حاجَّك فيه من
بعدِ ما جاءَكَ من العِلم فقل تعالوا ندعُ أبناءنا وأبناءكم ونساءنا
ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) [آل عمران
61].


فمن الذين اصطحبهم النبي صلى الله عليه وآله ليُثبتَ صِدقَ دعواه وأحقية الإسلام؟


1- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل علي بن أبي طالب) بسنده عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه قال: أَمَرَ معاويةُ سَعْداً، فقال: مَا مَنَعَكَ أن تَسُبَّ أبا التُّرابِ؟ فقال: أمَّا
ما ذكرتُ ثلاثاً قالهُنَّ لهُ رسول الله صلى الله عليه وسلم فَلَنْ
أسُبَّهُ، لأَنْ تكونَ لي واحدةٌ منهنَّ أحبُّ إليَّ مِنْ حُمْرِ
النَّعَمِ،
سَمِعْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ لَهُ
خَلَّفَهُ في بعض مغازيه فقال له عليٌّ: يا رسولَ الله! خَلَّفتني مع
النِّساءِ والصبيان، فقال له رسول صلى الله عليه وسلم: "أما ترضى أن تكون
مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوَّة بعدي" وَسَمِعْتُهُ يقولُ يومَ
خيبر: "لأُعطِيَنَّ الرَّايةَ رَجُلاً يُحِبُّ الله ورسولَهُ، ويُحِبُّهُ
اللهُ ورسولُهُ". قال: فتطاولنا لها، فقال: "ادْعُوا لِي عليّاً". فأتيَ
به أرمد، فَبَصَقَ في عينِهِ، وَدَفَعَ الرَّاية إليهِ، فَفَتَحَ اللهُ
عَلَيْهِ.
ولمَّا نَزَلَتْ
هذهِ الآيةُ : (فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أبْنَاءَنَا وَأبْنَاءَكُمْ)
دَعَا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عَلِيّاً وفاطمة وحسناً وحُسَيناً،
فقال: "اللهمَّ هؤلاءِ أهلي".

http://www.islamweb.net/newlibrary/d...id=1&startno=2



2- أخرج الترمذي في سننه : حدَّثنا قتيبة: حدَّثنا حاتم بن إسماعيل، عن بُكَير بن مسمارٍ، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه، قال: لمَّا
أنزلَ اللهُ هذهِ الآية: (تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ
ونِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ) الآيَةَ؛ دَعَا رسولُ اللهِ صلى الله عليه
وسلم عَلِيّاً وفاطمة وَحَسَنَاً وَحُسَيْناً
، فقال: "اللَّهُمَّ هؤلاءِ أهلي".

قال الألباني في (صحيح سنن الترمذي ج3 ص204-205 ح2999) : صحيح الإسناد.

وأخرجه الترمذي أيضاً مطوَّلاً بنحو ما أخرجه مسلم.
قال الألباني في (صحيح سنن الترمذي ج3 ص523 ح3724) : صحيح.
http://waqfeya.net/book.php?bid=1582


3- أخرج أحمد في مسنده (ج3 ص160 ح1608) : حدثنا
قُتَيبةُ بنُ سعيد، حدثنا حاتمُ بنُ إسماعيل، عن بُكَيْرِ بنِ مِسمار، عن
عامرِ بنِ سعدٍ عن أبيه، قال: سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ
له، وخَلَّفه في بعضِ مَغازِيه، فقال عليٌّ: يا رسولَ الله، أَتُخَلِّفُني
مع النساءِ والصِّبيانِ؟ قال: "يا عليُّ، أَما تَرْضَى أن تكونَ مِنِّي
بمنزلةِ هارونَ من موسى؟ إِلاَّ أَنَّه لا نُبُوَّةَ بَعْدِي".

وسمعتُه
يقولُ يومَ خَيبرَ: "لأُعطِيَنَّ الرَّايةَ رجلاً يُحِبُّ اللهَ
ورَسُولَه، ويُحِبُّهُ اللهُ ورسولُه" فتَطاوَلْنا لها، فقالَ: "ادْعُوا
لِي عليّاً" فأُتِيَ به أَرْمدَ، فَبَصَقَ في عينِهِ، ودَفَع الرَّايةَ
إليه، ففَتَحَ اللهُ عليه.

ولما
نزلت هذه الآية: (نَدْعُ أَبْناءَنا وأَبْناءَكُم) [آل عمرن: 61]، دعا
رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عليّاً، وفاطِمةَ، وحسناً وحسيناً، رضوانُ
الله عليهم، فقال: "اللهمَّ هؤلاءِ أهْلِي".

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده قوي على شرط مسلم.
(8.0 M)PDF




4- قال الحاكم النيسابوري في (معرفة علوم الحديث ص230 طبعة مكتبة المعارف بتحقيق أحمد بن فارس السلوم) : "وقد تواترت الأخبار في التفاسير عن عبد الله بن عباس وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وآله أخذ يوم المباهلة بيد علي والحسن والحسين وجعلوا فاطمة وراءهم فقال: "هؤلاء أبناؤنا ونساؤنا وأنفسنا فهلموا أنفسكم ونساءكم وأبناءكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين"".

وتجده على هذا الرابط في ص220
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=3564



تدل
هذه الأخبار الصحيحة أن النبي صلى الله عليه وآله أخذ معه للمباهلة مع
النصارى علياً وفاطمة والحسن والحسين، فكان الحسن والحسين هما المصداق
لقوله تعالى (أبناءنا)، وكانت فاطمة هي المصداق لقوله (نساءنا)، وكان عليّ
بن أبي طالب هو المصداق لقوله (وأنفسنا)، فالآية الشريفة جعلته بمنزلة نفس
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومن هنا نفهم ما سبق من الأحاديث
الشريفة المتفق على صحتها بيننا وكيف أنها اجتمعت في شخصٍ واحدٍ:


1- من أحب علياً فقد أحبني ومن أحبني فقد أحبَّ الله عز وجل، ومن أبغض علياً فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله عز وجل.

2- من آذى علياً فقد آذاني.

3- من سبَّ علياً فقد سبَّني.

وغيرها من الأحاديث.

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:41

اتفقنا إلى الآن على كل هذه المقامات والفضائل لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام :

1- من أحب علياً فقد أحب رسول الله، ومن أبغضه فقد أبغض رسول الله صلى الله عليه وآله.

2- من آذى علياً فقد آذى رسول الله صلى الله عليه وآله.


3- من سبَّ علياً فقد سبَّ رسول الله صلى الله عليه وآله.

4- حب علي إيمان وبغضه نفاق.

5- منزلة علي من رسول الله صلى الله عليه وآله بمنزلة هارون من موسى (إلا النبوة).

6- علي أخو رسول الله صلى الله عليه وآله بالمؤاخاة، حيث آخى رسول الله بين أصحابه وآخى بين نفسه الشريفة وبين علي بن أبي طالب.

7- علي بن أبي طالب عالمٌ بجميع تفاصيل الدين من كتاب وسنة.

8-علي بن أبي طالب لم يسبقه الأولون بعلم ولا يُدرِكُهُ الآخرون.

9- علي بن أبي طالب يقاتل على تأويل القرآن كما قاتل رسول الله صلى الله عليه وآله على تنزيله.

10- محبة الله ورسوله لعلي بن أبي طالب أكثر من غيره من الصحابة.

11- علي بن أبي طالب أفضل الخلق في زمانه بعد رسول الله صلى الله عليه وآله، وهو أفضل من جميع الصحابة دون استثناء.

12- علي بن أبي طالب هو نفس رسول الله صلى الله عليه وآله بنصِّ آية المباهلة

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:48

اختصاص علي بن أبي طالب بأنَّ زوجته سيدة نساء أهل الجنة وأنَّ ولديه سَيِّدا شباب أهل الجنة

1- أخرج الترمذي في سننه : حدَّثنا
عبد الله بن عبد الرحمن، وإسحاق بن منصور، قالا: أخبرنا محمَّد بن يوسف،
عن إسرائيل، عن مَيْسَرَةَ بن حبيب، عن المنهال بن عمرو، عن زِرِّ بن
حُبَيْشٍ، عن حُذَيْفَةَ، قالَ:

سألتني
أُمِّي: مَتَى عَهْدُكَ - تَعْنِي - بالنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم؟
فَقُلْتُ: مَا لِي بِهِ عَهْدٌ مُنْذُ كذا وكذا، فَنَالَتْ مِنِّي، فقلتُ
لها: دَعِينِي آتِي النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم؛ فَأُصَلِّيَ مَعَهُ
المغرب، وأسألَهُ أَنْ يستغفِرَ لِي ولَكَ، فأتيتُ النَّبِيَّ صلى الله
عليه وسلم، فصَلَّيْتُ معه المغرب، فصَلَّى، حَتَّى صَلَّى العِشَاءَ، ثمَّ
انْفَتَلَ، فَتَبِعْتُهُ، فسَمِعَ صوتي، فقال: "مَنْ هذا؛ حُذَيْفَةُ؟"،
قلتُ: نَعَمْ، قالَ: "مَا حَاجَتُكَ؛ غَفَرَ اللهُ لَكَ وَلأُمِّكَ؟!"،
قال: "
إنَّ هذا مَلَكٌ لَمْ يَنْزِلِ الأرضَ -
قَطُّ - قَبْلَ هذهِ اللَّيْلَةِ ؛ اسْتَأذَنَ رَبَّهُ أنْ يُسَلِّمَ
عَلَيَّ، وَيُبَشِّرَنِي بِأنَّ فاطِمَةَ سَيِّدَةُ نِسَاءِ أهل الجَنَّةِ،
وَأنَّ الحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ سَيِّدَا شَبَابِ أهل الجَنَّةِ
".


قال الألباني في (صحيح سنن الترمذي ج3 ص541 ح3781) : صحيح.
http://waqfeya.net/book.php?bid=1582

2- أخرج أحمد في مسنده (ج38 ص353-354 ح23329) : حدثنا حُسين بن محمدٍ، حدثنا إسرائيلُ، عن مَيْسرة بن حَبيب، عن المِنهال بن عَمرو، عن زِرِّ بن حُبَيش
عن
حذيفة قال: سألَتْني أُمِّي منذُ متى عهدُك بالنبيِّ صلى الله عليه وسلم؟
قال: فقلتُ لها: منذُ كذا وكذا، قال: فنالَتْ مِنِّي وسبَّتْني، قال:
فقلتُ لها: دَعِيني، فإنِّي آتي النبيَّ صلى الله عليه وسلم فأُصلِّي معه
المغربَ، ثم لا أدعُه حتى يستغفرَ لي ولكِ، قال: فأتيتُ النبيَّ صلى الله
عليه وسلم فصلَّيتُ معه المغربَ، فصلَّى
النبي
صلى الله عليه وسلم [إلى] العشاءِ، ثم انفَتَلَ فتبعتُه، فعَرَضَ له عارضٌ
فناجاه، ثم ذهبَ، فاتَّبعتُه فسمعَ صوتي، فقال: "من هذا؟" فقلتُ حُذَيفةُ،
قال: "ما لَكَ" فحدَّثتُه بالأمر، فقال: "غَفَرَ الله لكَ ولأُمِّكَ" ثم
قال: "أَمَا رَأَيتَ العارِضَ الذي عَرَضَ لي قُبَيْلُ؟" قال: قلتُ: بلى.
قال: "فهو مَلَكٌ مِن المَلائِكَةِ لم يَهْبِط الأرض
قطُّ قبلَ هذه اللَّيلةِ، استأْذَنَ رَبَّهُ أَنْ يُسَلِّمَ عليَّ،
ويُبَشِّرَني أَنَّ الحَسَنَ والحُسينَ سَيِّدا شَباب أَهلِ الجَنَّةِ،
وأَنَّ فاطمةَ سَيِّدَةُ نِساءِ أَهلِ الجَنَّةِ
".


قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح.
(8.3 M)PDF


3- أورده الألباني في (صحيح الجامع الصغير ج1 ص77 ح79) بلفظ : " أتاني
ملكٌ فسلمَ عليَّ - نزلَ من السماءِ، لم ينزلْ قبلها - فبشرني أنَّ الحسنَ
والحسينَ سيدا شبابِ أهلِ الجنةِ، وأن فاطمةَ سيدةُ نساءِ أهلِ الجنةِ
".

قال الألباني : صحيح.
http://waqfeya.net/book.php?bid=477

4- أورده مقبل بن هادي الوادعي في (الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين ج4 ص143-144 طبعة دار الآثار، صنعاء).
وفي الطبعة الموجودة على هذا الرابط (ج4 ص116).
مجلد 4

5- أورده مصطفى بن العدوي في (الصحيح المسند من فضائل الصحابة ص257-258) وقال : حسن.

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=797

وقد خطب فاطمةَ بعضُ الصحابة فلم يزوِّجها النبي صلى الله عليه وآله، وعندما خطبها علي بن أبي طالب زوَّجها منه :

1- أخرج النسائي في سننه : عن بُرَيْدَةَ ، قالَ : خَطَبَ
أبو بكرٍ وعُمَرُ - رضي الله عنهما - فاطِمَةَ ، فقالَ رسولُ الله صلى
الله عليه وسلم : " إنَّهَا صَغِيرَةٌ ! " ، فَخَطَبَهَا عَلِيٌّ ،
فَزَوَّجَهَا مِنْهُ
.


قال الألباني في (صحيح سنن النسائي ج2 ص412 ح3221) : صحيح الإسناد.

http://waqfeya.net/book.php?bid=1583

2- أخرج ابن حبان في صحيحه (ج15 ص399 ح6948) : أخبرنا
محمدُ بنُ أحمد بنِ أبي عَوْن بِنَساء، حدثنا أبو عمَّار الحُسَيْنُ بنُ
حُرَيث، حدثنا الفضلُ بنُ موسى، عن الحسينِ بنِ واقد، عن ابنِ بُريدة عن
أبيه قال: خَطَبَ أبو بكرٍ وعمر فاطمةَ، فقالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّها صَغِيرةٌ"، فخَطَبَهَا عليٌّ، فزوَّجَها مِنْهُ.


قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط مسلم.

http://www.alssunnah.com/library/articles.aspx?article_no=3827&items

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:52

علي بن أبي طالب أول من يجثو بين يدي الرحمن للخصومة يوم القيامة

أخرج البخاري في صحيحه (كتاب المغازي، باب قتل أبي جهل، ح3961) : عن قيس بن عُبَادٍ، عن عليِّ بن أبي طالب رضي الله عنه أنَّه قال: أنا أوَّلُ مَن يَجْثُو بينَ يَدَيِ الرَّحمنِ للخُصومةِ يومَ القِيامَةِ.
وقال
قيس بن عبادٍ: وفيهم أُنزِلَت: (هذان خصمان اختصموا في ربِّهِم) قال: هم
الَّذينَ تَبارَزوا يومَ بَدْرٍ، حمزةُ وعليٌّ وعُبَيدةُ - أو أبو عُبَيدةَ
بنُ الحارثِ، وشَيْبَةُ بنُ رَبِيعةَ وعُتْبةُ بنُ رَبِيعةَ والوليدُ بنُ
عُتْبةَ.


http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=0&ID=2198&idfrom=3751&idto=3767&bookid=0&startn
o=3


وأخرجه أيضاً في صحيحه (كتاب التفسير، سورة الحج، باب (هذان خصمان اختصموا في ربهم) ح4744).
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=0&ID=2517&idfrom=4486&idto=4487&bookid=0&startn
o=1

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:54

صلاة علي بن أبي طالب هي صلاة رسول الله صلى الله عليه وآله


1- أخرج البخاري في صحيحه (كتاب الأذان، باب إتمام التكبير في الرُّكوع، ح784) : عن مُطَرِّفٍ، عن عِمْران بن حُصَين، قال: صَلَّى مع عليٍّ رضي الله عنه بالبصرة فقال: ذَكَّرَنا هذا الرَّجلُ صلاةً كنَّا نُصلِّيها مع رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فذَكَرَ أنَّه كان يُكبِّرُ كلَّما رَفَعَ وكلَّما وَضَعَ.
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=752&idto=753&bk_no=0&ID=510


وأخرج في صحيحه (كتاب الأذان، باب إتمام التكبير في السجود، ح786) : عن مُطَرِّفِ بنِ عبدِ الله قال: صَلَّيتُ خَلْفَ عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضي الله عنه أنا وعِمْرانُ بنُ حُصَين،
فكان إذا سَجَدَ كَبَّرَ، وإذا رَفَعَ رأسَه كَبَّرَ، وإذا نَهَضَ منَ
الرَّكْعَتَينِ كَبَّر، فلمَّا قَضَى الصلاةَ أَخَذَ بيَدِي عِمْرانُ بنُ
حُصَين
فقال: ذَكَّرَني هذا صلاةَ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم، أو قال: لقد صَلَّى بنا صلاةَ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم.

http://www.islamweb.net/newlibrary/d...bk_no=0&ID=511


وأخرج في صحيحه (كتاب الأذان، باب يُكبِّرُ وهو يَنهَضُ من السَّجدتَينِ، ح826) : عن مُطَرِّفٍ قال: صَلَّيتُ أنا وعِمْرانُ صلاةً خَلْفَ عليِّ بنِ أبي طالبٍ
رضي الله عنه، فكان إذا سَجَدَ كَبَّرَ، وإذا رَفَعَ كَبَّرَ، وإذا نَهَضَ
منَ الرَّكْعَتَينِ كَبَّرَ، فلمَّا سَلَّمَ أخَذَ عِمْرانُ بيَدِي
فقال: لقد صَلَّى بنا هذا صلاةَ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم، أو قال: لقد ذَكَّرَني هذا صلاةَ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم.

http://www.islamweb.net/newlibrary/d...id=0&startno=1


2- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الصلاة، باب إثبات التكبير في كل خفض ورفع في الصلاة إلا رفعه من الركوع..، ح393) : عن مُطَرِّف قال: صَلَّيتُ أنا وعِمْران بن حُصَين خَلْفَ عليِّ بن أبي طالب،
فكان إذا سَجَدَ كَبَّرَ، وإذا رَفَعَ رأسه كَبَّرَ، وإذا نَهَضَ من
الرَّكْعَتَينِ كَبَّرَ. فلمَّا انصرفنا من الصَّلاةِ قال: أَخَذَ عِمْرانُ
بيَدِي
ثمَّ قال: لقد صَلَّى بنا هذا صلاة مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم. أو قال: قَدْ ذَكَّرَني هذا صَلاةَ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم.

http://www.islamweb.net/newlibrary/d...id=1&startno=4



3- أخرج أحمد في مسنده (ج33 ص201 ح19995 طبعة الرسالة) : حدثنا حسنُ بن موسى وسليمان بن حَرْب، قالا: حدَّثنا حمَّاد بن زيد، حدثنا غَيْلانُ بن جَرِير، عن مُطَرِّف، قال:
صَلَّيتُ صلاةً خلف عليِّ بن أبي طالب أنا وعمرانُ بن حُصَين، فكان إذا سَجَدَ كَبَّر، وإذا رفع كَبَّر، وإذا نَهَضَ من الرَّكعتَيْن، كَبَّر، فلمّا قَضَى الصَّلاةَ، أخَذَ بيدِي عمرانُ، فقال: لقد ذَكَّرني هذا صلاةَ محمدٍ صلى الله عليه وسلم، أو قال: لقد صَلَّى بنا هذا صلاةَ محمدٍ صلى الله عليه وسلم.
قال شعيب الارنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.
(6.9 M)PDF




وهذه ترجمة الصحابي عمران بن حصين ننقلها من كتاب (الاستيعاب في معرفة الأصحاب ج3 ص1208 رقم 1969) لابن عبد البر :

"عِمْران بن حُصين
بن عُبيد بن عبد نهم بن سالم بن غاضرة بن سلول بن حَبَشيّة بن سلول بن كعب
بن عمرو الخزاعي الكعبي ، يكنى أبا نَجيد بابنه نَجيد بن عمران.

أسلم
أبو هريرة وعمرانَ بن حُصين عامَ خَيْبَر . وقال خليفة : استقضى عبد الله
بن عامر عمران بن حُصين على البصرة ، فأقام قاضياً يسيراً ثم استعفى
فأعفاه.

وكان من فضلاء الصحابة وفقهائهم ، يقول عنه أهلُ البصرة : إنه كان يرى الحفظة وكانت تكلّمُه حتى اكتوى.
قال محمد بن سيرين : أفضل من نزل البصرة من أصحابِ رسول الله صلى الله عليه وسلم عمران بن حُصين ، وأبو بكرة.
سكن عمران بن حُصين البصرة ، ومات بها سنة ثنتين وخمسين في خلافة معاوية ، روى عنه جماعةٌ من تابعي أهلِ البصرة والكوفة".
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=3930




ملاحظة : عليُّ
بن أبي طالب يُذَكِّرُهم بصلاة رسول الله صلى الله عليه وآله بعد ما يقارب
25 عاماً من وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله، فأين كانت صلاة رسول الله
صلى الله عليه وآله خلال 25 سنة عمَّن كانوا يؤمُّون المسلمين؟!!!!!!

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 15:57

وما يدعو إلى التأمُّل فيه بعض الأمور :

لنقرأ نص هذا الخبر كاملاً :

عن سعيد بن المُسَيَّب، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لِعَلِيٍّ: "أنتَ منِّي بمنزلة هارون من موسى، إلاَّ أنَّه لا نبيَّ بعدي". قال سعيد: فأحببتُ أن أُشافِهَ بهِ سعداً، فلقيتُ سعداً، فَحَدَّثْتُهُ بما حدَّثني عامِرٌ، فقال: أنا سَمِعْتُهُ، فقلتُ: آنْتَ سَمِعْتَهُ؟ فَوَضَعَ إصْبَعَيْهِ على أُذُنَيْهِ، فقال: نعم، وإلا فاسْتَكَّتَا.

الملاحظة :
سعيد بن المسيب سمع هذا الحديث من عامر بن سعد بن أبي وقاص، فلم يكتفِ
بذلك، بل أراد أن يسمعهُ من سعدٍ مباشرة، وعندما لقيَهُ حدَّثهُ بالحديث
فأخبره سعد بأنه سمع الحديث من رسول الله صلى الله عليه وآله، فلم يكتفِ
سعيد بن المسيب بذلك، فكرَّر عليه السؤال (آنتَ سمعتَهُ؟)، فوضعَ سعدٌ
إصبعيه على أذنيه وقال : نعم وإلا فاستَكَّتَا.


فَلِمَ
كلُّ هذا التثبُّت من سعيد بن المسيَّب، ولِمَ يكرِّر السؤال على سعد بن
أبي وقاص، ولمَ وَضَعَ سعدٌ إصبعيه على أذنيه وقال ما قال؟ أليس في ذلك
دلالةٌ على منزلة عظيمة ومقامٍ رفيعٍ دلَّ عليه هذا الحديث؟




ولنتأمَّل أيضاً في موقف أحمد بن حنبل عندما سُئِل عن معنى الحديث :

أخرج أبو بكر الخلال في (السُّنَّة مجلد1 ج2 ص347 ح460 طبعة دار الراية) : أخبرنا
أبو بكر المروذي قال: سألت أبا عبد الله عن قول النبي صلى الله عليه وسلم:
"لعلي أنت مني بمنزلة هارون من موسى"، أيش تفسيره؟ قال: أسكت عن هذا لا تسأل عن ذا، الخبر كما جاء".

قال محقق الكتاب الدكتور عطية بن عتيق الزهراني: إسناده صحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1377


الملاحظة :
لمَ توقَّف أحمد بن حنبل عن شرح الحديث؟ ولماذا أمر السائل بالسكوت وعدم
السؤال عن هذا الحديث؟ بل قال (الخبر كما جاء)، فهل هو حديث من أحاديث
الصفات الإلهية ليُقال فيه حسب مبانيهم (أمرُّوه كما جاء)؟ ولماذا لم يجب
أحمد بن حنبل بالجواب الشائع الآن بين أهل السنة بأن هذا كان لحادثة وقعت
في فترة معينة وانتهى الأمر؟


نعم،
ذكر المحقق في الحاشية كلاماً عن ابن تيمية ادَّعى فيه أن كل من استخلفهم
النبي صلى الله عليه وآله في المدينة كانوا بهذه المنزلة، وأنَّ هذا ليس من
خصائص علي بن أبي طالب!!!!!! ولكَ أن تقارن بين موقف أحمد بن حنبل
المتوفى سنة 241هـ وبين موقف ابن تيمية المتوفى سنة 728هـ.



وتأمَّل أيضاً فيما أخرجه الخلال قبل هذا الحديث برقم 458 : وأخبرني
زكريا بن يحيى أن أبا طالب حدثهم أنه سأل أبا عبد الله عن قول النبي صلى
الله عليه وسلم لعلي : من كنت مولاه فعلي مولاه ما وجهه؟ قال: لا تكلم في هذا دع الحديث كما جاء.

قال الدكتور عطية بن عتيق الزهراني إسناده صحيح.


الملاحظة :
هذا حديث آخر ينهى فيه أحمد بن حنبل السائل عن الكلام في معناه، وأن يدع
الحديث كما جاء، فما هو السبب؟ وهل وصلت هذه الأحاديث في فضائل علي بن أبي
طالب إلى هذه الدرجة من التعقيد حتى استشكل فهمها على أحمد بن حنبل؟ أو
أن معناها يخالف معتقده؟



ملاحظة أخرى :
أننا نرى أحمد بن حنبل يقف حائراً أمام هذه الأحاديث ويمتنع عن تفسيرها
وبيان معناها، بل وينهى السائلين عن التكلم والخوض فيها، بينما نجد من
جاؤوا بعده بمئات الأعوام يتفنَّنون في توجيهها وإفراغها من مضامينها.




وقد اتفقنا سابقاً على عدة فضائل ومقامات ثبتت لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب، ومنها (علم علي بجميع تفاصيل الدين من كتاب وسنة وأنه لم يسبقه الأولون بعلم ولا يُدركه الآخرون) وأنه (نفس رسول الله صلى الله عليه وآله
وسأطرح هنا رواية وردت في كتب الشيعة الاثني عشرية، وهدفي من طرحها ليس
الاحتجاج بها عليك أخي العزيز، لأنها مصدر شيعي لا تعترف به، بل غرضي منها
هو التأمُّل فيما جاء فيها من مضامين متفرِّعةٍ على ما اتفقنا عليه،
وسأتكلم عن الرواية باختصار قبل طرحها :


الرواية
هي عبارة عن محادثة جرت بين منصور بن حازم (أحد رواة الشيعة) وبين الإمام
جعفر الصادق عليه السلام، وقد نقل فيها منصور بن حازم للإمام الصادق
احتجاجه على بعض المخالفين للشيعة، وأقرَّه الإمام الصادق عليه السلام
وترحَّم عليه، ومحاورة منصور بن حازم مع المخالفين للشيعة تبدأ من قوله
(وقلتُ للناس).



إليك الرواية :

روى الكليني في (الكافي ج1 ص168-169 كتاب الحجة، باب الاضطرار إلى الحُجَّة، ح2) : محمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن يحيى، عن منصور بن حازم، قال: قلتُ لأبي عبد الله عليه السلام: إنَّ الله أجَلُّ وأكرمُ مِنْ أن يُعْرَفَ بِخَلْقِهِ، بَلِ الخَلْقُ يُعْرَفُونَ باللهِ؟ قال: "صَدَقْتَ".
قلتُ:
إنَّ مَنْ عَرَفَ أنَّ له ربّاً، فقد ينبغي له أن يَعْرِفَ أنَّ لذلك
الرَّبِّ رِضاً وَسَخَطاً، وأنَّهُ لا يُعْرَفُ رِضَاهُ وَسَخَطُهُ إلا
بوَحْيٍ أو رسولٍ، فمن لم يَأْتِهِ الوَحْيُ، فقد ينبغي لهُ أن يطلبَ
الرُّسُلَ، فإذا لَقِيَهُمْ، عَرَفَ أنَّهُمُ الحُجَّةُ، وأنَّ لَهُمُ
الطَّاعَة المُفترَضَة؛ وقلتُ للنَّاسِ :
تَعْلَمونَ أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وآله كان هو الحُجَّةُ مِنَ اللهِ على خَلْقِهِ؟ قالوا: بلى.

قلتُ: فَحِينَ مَضى رسولُ الله صلى الله عليه وآله، مَنْ كَانَ الحُجَّةَ على خَلْقِهِ؟ فقالوا:
القرآن، فَنَظَرْتُ في القرآن، فإذا هو يُخَاصِمُ به المُرْجئُ
والقَدَرِيُّ والزِّنْدِيقُ الذي لا يُؤمِنُ به حَتّى يَغْلِبَ الرِّجَالَ
بخصومتِهِ، فَعَرَفْتُ أنَّ القرآن لا يكونُ حُجَّةً إلا بقَيِّمٍ، فما قال
فيه مِنْ شيءٍ، كان حقّاً، فقلتُ لهم: مَنْ قَيِّمُ القرآن؟ فقالوا: ابن مسعودٍ قد كان يعلم، وعُمَرُ يعلم، وحذيفة يعلم، قلتُ كُلَّهُ؟ قالوا: لا، فلم أجِدْ أحداً يُقالُ: إنَّهُ يَعْرِفُ ذلك كُلَّهُ إلا عَلِيّاً عليه السلام، وإذا كان الشيء بين القوم، فقال هذا: لا أدري، وقال هذا: لا أدري، وقال هذا لا أدري، وقال هذا: أنا
أدري، فأشهدُ أنَّ عَلِيّاً عليه السلام كان قَيِّمَ القرآنِ، وكانت
طاعَتُهُ مُفترَضَة، وكان الحُجَّة على النّاسِ بَعْدَ رسولِ الله صلى الله
عليه وآله، وأنَّ ما قال في القرآنِ فهو حَقٌّ
، فقال: "رَحِمَكَ الله".



للتأمُّل فقط

لا يهمنا من قال، ومن روى هذه الرواية، بل يهمنا التأمُّل في مضمونها، وهل هو حقٌّ أو لا

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:02

إنَّ
أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام قد ظُلِمَ ظلماً كبيراً على يد
علماء أهل السنة على مرِّ التاريخ، وهذا أحد نماذج الظلم الذي تعرَّض له،
اقرأ واحكم :


قال الذهبي في (سير أعلام النبلاء ج17 ص169 طبعة الرسالة) : "وقد جمعتُ طُرُق حديثِ الطير في جُزء ، وطرق حديث : " مَنْ كُنْتُ مولاه " وهو أصحُّ ، وأصحُّ
منهما ما أخرجه مسلمٌ عن عليٍّ قال : إِنَّه لعهدُ النبي الأُمي صلى الله
عليه وسلم إليَّ : " إنَّه لا يُحِبُّكَ إلا مُؤْمِنٌ ، ولا يُبْغِضُكَ إلا
مُنافِقٌ " . وهذا أشكلُ الثلاثةِ
، فقد أحبَّه قومٌ لا خَلاَقَ لهم ، وأبغضه بجهل قومٌ من النواصب ، فالله أعلم
".

(11.7 M)PDF




أقول
: حديث (إنه لا يُحِبُّكَ إلا مؤمن ولا يُبغضكَ إلا منافقٌ) هو أصحُّ من
حديث الغدير المتواتر في نظر الذهبي، ومع ذلك فمتنه مُشكلٌ عنده، لماذا؟
لأنَّ علياً عليه السلام أحبَّه قومٌ لا خَلاَقَ لهم (وهم الشيعة)، وأبغضه
بجهل قومٌ من النواصب، لهذا صار الحديث مشكلاً، فالنواصب الذين أبغضوه
بجهلٍ معذورون بجهلهم، والشيعة الذين أحبُّوه لا خلاقَ لهم.



ولكن انظر كيف يتعامل الذهبي مع الحديث إذا وَرَدَ في حقِّ أبي بكر وعمر :

قال الذهبي في (سير أعلام النبلاء ج16 ص216 طبعة الرسالة) : "أخبرنا
إسماعيلُ بنُ عبد الرحمن ، أخبرنا الحسنُ بنُ صبّاح ، أخبرنا ابنُ رفاعة ،
أخبرنا الخِلَعي ، أخبرنا أبو محمد ابنُ النحاس ، حدثنا محمدُ بنُ جعفر بن
دُرّان ، حدثنا الحسنُ بنُ الطيِّب ، حدثنا قُتَيْبة ، حدثنا معلى بنُ
هلال ، عن الأعمش ، عن أبي سُفيان ،
عن جابرٍ
مرْفوعاً : " لا يُبْغِضُ أبا بكرٍ وعُمَرَ مُؤْمِن، ولا يحبُّهما مُنافِق
". مُعلّى تُرِك، ومتنُ الحديث حقٌّ لكنَّه ما صَحَّ مَرْفوعاً
".

(9.5 M)PDF



أقول
: هذا الحديث متنه حقٌّ وإن كان ضعيفاً من حيث الإسناد ولا يصحُّ عن النبي
صلى الله عليه وآله، بل وإن كان في إسناده شخصٌ كذَّاب اتفق نُقاد الحديث
على تكذيبه كمعلّى بن هلال، لأنه وَرَدَ في حق أبي بكر وعمر، ونفس هذا
المضمون عندما وَرَدَ في حقِّ علي بن أبي طالب وصحَّ إسناده إلى رسول الله
صلى الله عليه وآله وأخرجه مسلم في صحيحه، فإنه مُشْكِلٌ من حيث
المعنى!!!!! ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


ولا بأس أن أطرح لكَ مسألة شرعية لنرى كيف تعامل معها علي بن أبي طالب عليه السلام، وكيف تعامل معها غيره من الخلفاء :

1- أخرج البخاري في صحيحه (كتاب الحج، باب التمتع والإقران والإفراد بالحج وفسخ الحج لمن لم يكن معه هدي، ح1563) : حدَّثنا محمَّد بن بشَّارٍ، حدَّنا غُنْدَرٌ، حدَّثنا شُعبة، عن الحَكَم، عن عليِّ بنِ حسينٍ، عن مروانَ بن الحكم قال: شَهِدْتُ
عُثمانَ وعليّاً رضي الله عنهما وُعثمانُ يَنهَى عن المُتْعَةِ وأنْ
يُجْمَعَ بينهما، فلمَّا رأي عليٌّ أهَلَّ بهما: لَبَّيكَ بعُمْرةٍ
وحَجَّةٍ، قال: ما كنتُ لأدَعَ سُنَّة النبيِّ صلى الله عليه وسلم لقولِ
أحدٍ
.

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=0&ID=1007&idfrom=1487&idto=1495&bookid=0&startn
o=2



وأخرج في الباب نفسه (ح1569) : حدَّثنا قتيبة بن سعيد، حدَّثنا حجَّاج بن محمد الأعور، عن شعبة، عن عمرو بن مُرّةَ، عن سعيد بن المسيّبِ قال: اختَلَفَ
عليٌّ وعثمان رضي الله عنهما وهما بعُسْفانَ في المُتْعة، فقال عليٌّ: ما
تريدُ إلاَّ أنْ تَنهَى عن أمرٍ فَعَلَه النبيُّ صلى الله عليه وسلم.
فلمَّا رأى عليٌّ أهَلَّ بهما جميعاً
.

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=0&ID=1007&idfrom=1487&idto=1495&bookid=0&startn
o=8



2- أخرج مسلم في صحيحه : وحدَّثنا
محمد بن المُثنى ومحمد بن بشَّار، قالا: حدَّثنا محمد بن جعفر، حدَّثنا
شعبة عن عمرو بن مُرَّة عن سعيد بن المُسَيَّب، قال: اجْتَمَعَ عَلِيٌّ
وعثمانُ رضي الله عنهما بِعُسْفَانَ، فكانَ عثمانُ يَنْهَى عن المُتعةِ
أو العُمْرَةِ، فقال عليٌّ: ما تُريدُ إلى أمرٍ فَعَلَهُ رسولُ الله صلى
الله عليه وسلم تَنْهَى عنه؟ فقال عثمان: دَعْنَا منكَ، فقال: إنِّي لا
أستطيعُ أن أدَعَكَ، فلمَّا أن رأى عليٌّ ذلك أهَلَّ بهما جميعاً
.

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=1&ID=538&idfrom=2218&idto=2230&bookid=1&startno
=1



3- أخرج أحمد في مسنده (ج2 ص136-137 ح733 طبعة الرسالة) : حدثنا وكيع، حدثنا الأعمش، عن مُسلم البَطين، عن علي بن الحسين
عن مَروان بن الحكم، قال: كنا
نَسيرُ مع عثمانَ، فإذا رجلٌ يُلبِّي بهما جَميعاً، فقال عثمانُ: مَنْ
هذا؟ فقالوا: عليٌّ. فقال: ألم تعلَمْ أني قد نَهَيْتُ عن هذا؟ قال:
بَلَى، ولكن لم أَكُنْ لأَدَعَ قولَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم لقولِكَ
.

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط البخاري.
(7.4 M)PDF


وأخرج أحمد أيضاً في الجزء نفسه (ج2 ص353 ح1139) : حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شُعبة، عن الحَكَم، عن علي بن الحسين، عن مروان بن الحكم، أنه قال:
شهِدتُ
عليّاً وعثمانَ بين مكة والمدينة، وعثمانُ يَنهى عن المُتْعةِ، وأن
يُجمَعَ بينهما، فلما رأى ذلك عليٌّ، أهلَّ بهما، فقال: لَبَّيكَ بعُمْرةٍ
وحجٍّ معاً. فقال عثمان: تَراني أنهى الناسَ عنه، وأنت تفعَلُه؟ قال: لم
أكن أَدَعُ سُنَّةَ رسول الله صلى الله عليه وسلم لقول أحدٍ من الناسِ
.

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط البخاري.


نلاحظ في مجموع هذه الروايات عدة أمور :

1- أن عثمان ينهى عن سنة رسول الله صلى الله عليه وآله، وأنَّ علي بن أبي طالب مُتَمَسِّكٌ بها.

2- أنَّ عثمان استنكر على علي بن أبي طالب عمله بالسُّنَّة.

3- أنَّ علي بن أبي طالب بيَّنَ لعثمان أنَّ هذه هي سُنَّة رسول الله صلى الله عليه وآله، ولكن عثمان قال له (دعنا منك).



ولكن، هل كان عثمان هو أول مُخالِفٍ لهذه السنة النبوية؟ لننظر :

1- أخرج النسائي في سننه : عن
ابن عبَّاسٍ ، قال : سَمِعْتُ عُمَرَ يَقولُ : وَاللهِ إِنِّي
لأَنْهَاكُمْ عَن المُتْعَةِ ، وَإِنَّهَا لَفِي كِتَابِ اللهِ ، وَلَقَدْ
فَعَلَهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم. -يَعْنِي : الْعُمْرَةَ فِي
الْحَجِّ-.

قال الألباني في (صحيح سنن النسائي ج2 ص268 ح2735) : صحيح الإسناد.
http://waqfeya.net/book.php?bid=1583


2-
أورده مقبل بن هادي الوادعي في (الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين ج2
ص390-391 ح1349 طبعة دار الآثار) تحت عنوان (نَهْيُ عُمَرَ عَنِ المُتْعَةِ
اسْتِحْسَانٌ مِنْهُ) وقال : الحديث صحيحٌ رجاله رجال الصحيح، إلا محمد بن علي شيخ النسائي، وهو ثقة.


وتجده على هذا الرابط في (ج2 ص308).
مجلد 2


3- قال ابن كثير في (البداية والنهاية ج7 ص459-460 بتحقيق الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي) : "وقال
النسائيُّ في كتابِ الحجِّ مِن "سننِه" : حدَّثنا محمدُ بنُ عليِّ بنِ
الحسنِ بنِ شَقيقٍ ، ثنا أبي ، عن أبي حَمْزةَ السُّكَّريِّ ، عن مُطَرِّفٍ
، عن سَلَمةَ بنِ كُهَيْلٍ ، عن طاوُسٍ ، عن ابنِ عباسٍ ، عن عمرَ أنَّه قال : واللهِ إنِّي لأنهاكم عن المُتْعَةِ ، وإنَّها لفي كتابِ اللهِ ، وقد فَعَلَها النبيُّ صلى الله عليه وسلم. إسنادٌ جيدٌ
".

(10.9 M)PDF



دقِّق في ألفاظ التوكيد التي جاء بها عمر بن الخطاب في هذا الخبر :

1- القسم (والله).

2- إنَّ ، وهي أداة توكيد.

3- اللام في قوله (لأنهاكم).


ثم اقرأ ألفاظ التوكيد الأخرى :

1- وإنَّها (إنَّ)

2- لفي (اللام).

3- ولقد.


فهو ينهى عنها وهو يعلم أنها في كتاب الله وأن رسول الله صلى الله عليه وآله فعَلَها.

وانظر إلى السبب الذي نهى عن المتعة لأجله :

أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الحج، باب في نسخ التحلل من الإحرام والأمر بالتمام، ح1222) : وحدَّثنا
محمد بن المثنى وابن بشار، قال ابن المثنى: حدَّثنا محمد بن جعفر، حدَّثنا
شعبة عن الحَكَم، عن عمارة بن عُمَيْر، عن إبراهيم بن أبي موسى، عن أبي
موسى؛ أنَّه كان يُفتي بالمتعةِ فقالَ لَهُ رَجُلٌ: رُوَيْدَكَ بِبَعْضِ
فُتْيَاكَ، فإنَّكَ لا تدري ما أحْدَثَ أميرُ المؤمنينَ في النُّسُكِ
بَعْدُ، حتَّى لَقِيَهُ بَعْدُ فَسَأَلَهُ،
فقال:
عُمَرُ: قَدْ عَلِمْتُ أَنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قَدْ فَعَلَهُ
وَأَصْحابُهُ، ولكن كَرِهْتُ أَنْ يَظَلُّوا مُعْرِسِينَ بِهِنَّ في
الأرَاكِ، ثُمَّ يَرُوحُونَ في الحجِّ تَقْطُرُ رُؤُسُهُمْ
.


http://islamweb.net/hadith/display_h...=158&startno=2


أقول
: وما المانع من ذهاب الحُجَّاج في الحجِّ ورؤوسهم تقطر من ماء الاغتسال
من الجنابة مادام الله سبحانه قد أحلَّ لهم ذلك، وفعله رسول الله صلى الله
عليه وآله؟ فهل نكره ما أحبَّه الله تعالى لعباده وننهى عن سنة رسول الله
صلى الله عليه وآله بأذواقنا؟!!!!!!!


قال الله تعالى : (قُلْ إنْ كنتُمْ تُحِبُّونَ الله فاتَّبِعوني يُحْبِبْكُمُ الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم) [آل عمران : 31].

فلا بدَّ للإنسان المؤمن
أن يلتزم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وأن يحذر من كراهية ما
أنزله الله تعالى لكي لا يكون مصداقاً لقوله تعالى : (ذلك بأنَّهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم) [محمد : 9].



واقرأ ما قاله الصحابي عمران بن حصين قبل وفاته :

1- أخرج البخاري في صحيحه (كتاب التفسير، سورة البقرة، باب (فمن تمتع بالعمرة إلى الحج) ح4518) : حدَّثنا مُسَدَّدٌ، حدَّثنا يحيى، عن عِمْران أبي بكر، حدَّثنا أبو رَجاءٍ، عن عِمْران بن حُصَين رضي الله عنهما قال: أُنزِلَتْ
آيةُ المُتْعةِ في كتابِ الله، ففَعَلْناها مع رسولِ الله صلى الله عليه
وسلم، ولم يُنْزَلْ قرآنٌ يُحرِّمُه، ولم يَنهَ عنها حتَّى ماتَ، قال رجلٌ برأيِه ما شَاءَ
.

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=4244&idto=4244&bk_no=0&ID=2313


2- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الحج، باب جواز التمتع) : وحدَّثنا
محمد بن المثنى وابن بشار، قال ابن المثنى: حدَّثنا محمد بن جعفر عن شعبة،
عن قتادة، عن مُطَرِّفٍ قال: بَعَثَ إليَّ عمْران بن حُصَين في مرضه الذي
توفِّيَ فيه فقال: إنِّي كُنْتُ مُحَدِّثُكَ بأحاديث لَعَلَّ اللهُ أنْ
ينفعكَ بها بعدي، فإن عِشْتَ فاكْتُمْ عنِّي، وإنْ مُتُّ فَحَدِّثْ بها إنْ
شئتَ، إنَّهُ قدْ سُلِّمَ عَلَيَّ،
واعْلَمْ
أنَّ نبيَّ الله صلى الله عليه وسلم قد جَمَعَ بين حَجٍّ وعُمْرَةٍ، ثمَّ
لَمْ يَنْزِلْ فيها كِتابُ اللهِ، وَلَمْ يَنْهَ عنها نبيُّ الله صلى الله
عليه وسلم، قال فيها رَجُلٌ برأيه ما شاءَ
.

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=1&ID=538&idfrom=2218&idto=2230&bookid=1&startno
=9



وأخرج في الباب نفسه : حدَّثنا
حامد بن عمر البكراوي، ومحمد بن أبي بكر الحضرمي المُقَدَّمِيُّ، قالا:
حدَّثنا بِشْرُ بن المُفَضَّلِ، حدَّثنا عِمْرَانُ بن مُسْلِم، عن أبي
رَجَاءٍ، قال: قال عِمْران بن حُصَين: نَزَلَتْ آيةُ المُتْعَةِ في
كتابِ اللهِ (يعني: متعة الحج) وأَمَرَنَا بها رسولُ الله صلى الله عليه
وسلم، ثمَّ لَمْ تَنْزِلْ آيةٌ تُحَرِّمُها، وَلَمْ يَنْهَ عنها رسولُ الله
صلى الله عليه وسلم حتَّى ماتَ، قالَ رَجُلٌ برأيِهِ ما شاءَ.

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=1&ID=538&idfrom=2218&idto=2230&bookid=1&startno
=12



3- أخرج أحمد في مسنده (ج33 ص77 ح19841 طبعة الرسالة) : حدثنا محمدُ بن جعفرٍ، حدثنا سعيدٌ، عن قتادةَ، عن مُطرِّف بن عبد الله، قال:
بَعَثَ
إليَّ عِمرانُ بن حُصَين في مَرَضِه، فأتيتُه، فقال لي: إنِّي كنتُ
أُحدِّثُكَ بأحاديثَ لعلَّ الله يَنفعُكَ بها بعدي، واعلَمْ أنَّه كان
يُسلَّمُ عليَّ، فإن عشتُ فَاكتُمْ عليَّ، وإن مِتُّ فحدِّثْ إن شئتَ.

واعلَمْ
أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قد جَمَعَ بينَ حَجَّةٍ وعُمْرة، ثم
لم يَنزِلْ فيها كتابٌ، ولم يَنْهَ عنها النبيُّ صلى الله عليه وسلم، قال فيها رجلٌ برأيِه ما شاءَ
.

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.

وقال الأرنؤوط في الصفحة نفسها : "قوله: "قال رجل برأيه" قال السندي: تعريض بعمر رضي الله عنه".
(6.9 M)PDF


ولك
أن تتأمَّل في كتمان عمران بن حُصَين لهذا الأمر طوال هذه السنوات،
واستدعاء مُطَرِّف في مرضه الذي توفِّي فيه ليخبره بذلك ويُعَرِّضَ بعمر.


واقرأ بعض كلمات العلماء التي تتضمَّن الإقرار بوقوع هذا الأمر:

1- قال ابن حجر العسقلاني في (المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية مجلد7 ص96 ح1287 طبعة دار العاصمة) : "قال
إسحاق: أنا سليمان بن حرب، عن حمّاد بن زيد، عن أيوب، عن ابن أبي مُليكةَ،
قال: قال عُروة لابن عباس: ويحكَ! أضللتَ؟ تأمرنا بالعُمرة في العشر،
وليس فيهنّ عمرة!؟

فَقال:
يا عُرَيُّ، فَسَلْ أُمَّكَ! قال: إن أبا بكر وعمرَ لم يقولا ذلك، وكانا
أعلمَ برسول الله صلى الله عليه وسلم، وأتبعَ لها منك. فقال: من ههنا تُرْمَوْنَ نَجيئكم برسول الله صلى الله عليه وسلم وتجيئون بأبي بكر وعمر!

*سَنده صحيح، وبعضُه مما يتعلّق بالعمرة في صحيح مسلم...".
وقال الدكتور سعد بن ناصر بن عبد العزيز الشَّثري في المجلد نفسه (ص97) : "هذا الأثر رجاله أئمة ثقات".
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=546


2- قال محمد بن عبد الوهاب في (كتاب التوحيد ص102) : "وقال ابن عباس : " يُوشكُ أن تنزل عليكم حجارة من السماء ، أقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتقولون : قال أبو بكر وعمر ؟ " ".
http://d1.islamhouse.com/data/ar/ih_books/single/ar_Book_of_Tawheed_AbdulWahhab.pdf


3- قال الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ في فتاواه (ج6 ص39) : "وقال ابن عباس: يوشك أَن تنزل عليكم حجارة من السماء ، أقول : قال رسول الله ، وتقولون : قال أبو بكر وعمر".
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=3187


4- قال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز (مجموع فتاوى ومقالات متنوعة ج8 ص140) : "ولما
سمع ابن عباس بعض الناس ينكر عليه الفتوى بالمتعة: أي متعة الحج، ويحتج
عليه بقول أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وأنهما كانا يريان إفراد الحج،
قال: يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء أقول: قال رسول الله، وتقولون: قال أبو بكر وعمر".

(7.4 M)PDF


وقال أيضاً (مجموع فتاوى ومقالات متنوعة ج1 ص77) : "وقال ابن عباس رضي الله عنه لبعض من جادله في بعض المسائل: (يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء، أقول: قال رسول الله، وتقولون: قال أبو بكر وعمر)".
(8.3 M)PDF


5- قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين (مجموع فتاوى وسائل الشيخ العثيمين ج7 ص228) : "إذا
كان كذلك فالاخلاص ليس كل شيء لا بد مع الإِخلاص أن ينضم إليه المتابعة،
المتابعة للرسول عليه الصلاة والسلام بحيث لا يجعل الإنسان أحداً شريك مع
الرسول عليه الصلاة والسلام في التشريع للخلق ولو كان من أكبر أئمة
المسلمين لو كان أبو بكر وعمر فلا يجوز أن نجعله شريكاً مع الرسول عليه
الصلاة والسلام في التشريع
قال ابن عباس رضي
الله عنهما يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء أقول: قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم، وتقولون: قال: أبو بكر وعمر
".

(6.0 M)PDF

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:14

لقد
ظُلِمَ أمير المؤمنين عليُّ بن أبي طالب عليه السلام ظُلامةً لم تقع على
أحدٍ في تاريخ الإسلام، وسأورد لك نماذج من ظُلامتِهِ باختصار، وسأؤجل
الباقي إلى مشاركاتٍ لاحقة :


1- أخرج النسائي في سننه (كتاب المناسك، باب التلبية بعرفة، رقم الباب197) : عَن سَعِيدِ بن جُبَيْرٍ ، قالَ : كُنْتُ مع ابن عباس بِعَرَفَاتٍ ، فقال : مَا لِي لا أسمَعُ الناس يُلَبُّونَ ؟ قلتُ : يَخَافونَ مِنْ مُعاوِيَة ، فَخَرَجَ ابن عباسٍ من فُسْطاطِهِ ، فقال : لَبَّيْكَ اللهُمَّ لَبَّيْك لَبَّيْكَ ! فإنَّهُمْ قَدْ تَرَكُوا السُّنَّةَ مِنْ بُغْضِ عَلِيٍّ.
قال الألباني في (صحيح سنن النسائي ج2 ص343 ح3006) : صحيح الإسناد.
http://waqfeya.net/book.php?bid=1583


2-
أخرج ابن خزيمة في صحيحه (ج2 ص1334 ح2830) في باب استحباب التلبية بعرفات
وعلى الموقف إحياء للسنة إذ بعض الناس قد كان تركه في بعض الأزمان، رقم
الباب253 :


ثنا
علي بن مسلم، ثنا خالد بن مخلد، ثنا علي بن صالح، عن ميسرة بن حبيب، عن
المنهال بن عمرو، عن سعيد بن جبير قال: كنا مع ابن عباس بعرفة، فقال لي: يا
سعيد! ما لي لا أسمع الناس يلبّون؟ فقلت: يخافون من معاوية. قال: فخرج ابن عباس من فسطاطه، فقال: لبيك اللهم لبيك، فإنهم قد تركوا السنة من بغض عليّ.

قال محقق الكتاب الدكتور محمد مصطفى الأعظمي: إسناده صحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=472


وقد قال السندي في حاشيته على سنن النسائي (مجلد3 ج5 ص279 التعليق على الحديث 3006) : "قوله
(فسطاطه) هو بالضم والكسر ضرب من الأبنية في السفر دون السرادق وبهذا ظهر
منشأ الخلاف بين العلماء في التلبية في عرفات وظهر أن الحق مع أي الفريقين
(من بغض علي) أي لأجل بغضه أي وهو كان يتقيد بالسنن فهؤلاء تركوها بغضاً له".

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=502


أقول :
تصوَّر أن عامة الناس كانوا يتركون التلبية بعرفة مع أنها سنة نبوية،
لأنَّهم يخافون من معاوية، حيث منعهم من العمل بالسنة بسبب التزام علي بن
أبي طالب بها!!!!!!




من أقوال ابن تيمية :

قال ابن تيمية في (منهاج السنة ج7 ص529-531 بتحقيق محمد رشاد سالم) : "قال الرافضي: "وفي الفقه الفقهاء يرجعون إليه".
والجواب: أن هذا كذب بيِّن؛ فليس في الأئمة الاربعة - ولا غيرهم من أئمة الفقهاء - من يرجع إليه في فقهه. أما مالك، فإن علمه عن أهل المدينة. وأهل المدينة لا يكادون يأخذون بقول عليّ، بل أخذوا فقههم عن الفقهاء السبعة؛ عن: زيد، وعمر، وابن عمر، ونحوهم.
أما الشافعي،
فإنّه تفقّه أولاً على المكيين أصحاب ابن جُريج، كسعيد بن سالم القدّاح،
ومسلم بن خالد الزنجي. وابن جريج أخذ ذلك عن أصحاب ابن عباس، كعطاء وغيره.
وابن عباس كان مجتهداً مستقلاً، وكان إذا أفتى بقول الصحابة أفتى بقول أبي بكر وعمر، لا بقول عليّ، وكان ينكر عَلَى عليّ أشياء.

ثم إن الشافعي أخذ عن مالك، ثم كَتَب كُتب أهل العراق، وأخذ مذاهب أهل الحديث، واختار لنفسه.
وأما أبو حنيفة
فشيخه الذي اختصّ به حمّاد بن أبي سليمان. وحمّاد عن إبراهيم، وإبراهيم
عن علقمة، وعلقمة عن ابن مسعود. وقد أخذ أبو حنيفة عن عطاء وغيره.

وأما الإمام أحمد
فكان على مذهب أهل الحديث؛ أخذ عن ابن عيينة، وابن عيينة عن عمرو بن
دينار، عن ابن عباس وابن عمر. وأخذ عن هشام بن بشير، وهشام عن أصحاب الحسن
وإبراهيم النخعي، وأخذ عن عبد الرحمن بن مهدي، ووكيع بن الجراح،
وأمثالهما، وجالس الشافعي، وأخذ عن أبي يوسف، واختار لنفسه قولاً، وكذلك
إسحاق بن راهويه وأبو عبيد ونحوهم.

والأوزاعي والليث أكثر فقههما عن أهل المدينة وأمثالهم لا عن الكوفيين".
(10.9 M)PDF


أقول :
هذا تصريح من ابن تيمية أنَّ علماء أهل السنة ومنهم الأئمة الأربعة (أبو
حنيفة ومالك والشافعي وأحمد) لم يأخذوا بفقه علي بن أبي طالب، بل أخذوا
علمهم عن غيره، فإما أن يكون صادقاً، وتلك طامة كبرى، وإما أنهم أخذوا عن
علي بن أبي طالب فيكون هو كذاباً.


وكان من ضمن ما قاله في الكلام المنقول أعلاه : "وابن عباس كان مجتهداً مستقلاً، وكان إذا أفتى بقول الصحابة أفتى بقول أبي بكر وعمر، لا بقول عليّ، وكان ينكر عَلَى عليّ أشياء".

فانظر ما قاله ابن حجر العسقلاني في (فتح الباري ج8 ص424 سطر7-Cool لتعرف مدى مصداقية ابن تيمية : "فقد روى ابن سعد بإسناد صحيح عن ابن عباس: "إذا حدثنا ثقة عن علي بفتيا لم نتجاوزها".
(18.2 M)PDF


فابن عباس إذا أخبره ثقةٌ بفتوى ونسبها إلى علي بن أبي طالب فإنه لا يتجاوزها، فكيف بما أخذه عن علي عليه السلام مباشرة؟


نموذج آخر :

قال ابن تيمية في الجزء نفسه من منهاج السنة (ج7 ص152-153) : "فعُلم
أنه لا يلزم من كون بُغض الشخص من علامات النفاق أن يكون أفضل من غيره.
ولا يشك من عرف أحوال الصحابة أن عمر كان أشد عداوة للكفار والمنافقين من
عليّ، وأن تأثيره في نصر الإسلام وإعزازه وإذلال الكفّار والمنافقين أعظم
من تأثير عليّ، وأن الكفار والمنافقين أعداء الرسول كانوا يبغضونه أعظم مما
يبغضون عليًّا.

ولهذا
كان الذي قتل عمر كافراً يبغض دين الإسلام، ويبغض الرسول وأمته، فقتله
بغضاً للرسول ودينه وأمته. والذي قتل عليًّا كان يصلي ويصوم ويقرأ القرآن،
وقتله معتقداً أن الله ورسوله يحب قتل عليّ، وفعل ذلك محبة لله ورسوله -
في زعمه -
وإن كان في ذلك ضالاً مبتدعاً.

والمقصود أن النفاق في بغض عمر أظهر منه في بغض عليّ.
ولهذا لما كان الرافضة من أعظم الطوائف نفاقاً كانوا يسمّون عمر فرعون
الأمة. وكانوا يوالون أبا لؤلؤة - قاتله الله - الذي هو من أكفر الخلق
وأعظمهم عداوة لله ولرسوله
".



أقول : اقرأ مثل هذه الدعاوى التي لا دليل عليها سوى التعصب :

1- أنَّ عمر كان أشدَّ عداوة للكفار والمنافقين من علي بن أبي طالب.

2- أنَّ تأثير عمر في نصر الإسلام وإعزازه وإذلال الكفار والمنافقين أعظم من تأثير عليّ.

3- أنَّ الكفار والمنافقين أعداء الرسول يبغضون عمر أعظم مما يبغضون علي بن أبي طالب.

4-
(وهي الطامة) أنَّ الذي قتل عمر كان كافراً يبغض دين الإسلام ويبغض الرسول
وأمته، فقتله بغضاً للرسول ودينه وأمته، وأما الذي قتل علي بن أبي طالب
فكان يصلِّي ويصوم ويقرأ القرآن، وقتله معتقداً أن الله ورسوله يحب قتل
علي، وفعل ذلك محبة لله ورسوله.


وكأنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله قال لعمر (لا يحبُّكَ إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق) لا لعلي بن أبي طالب!!!!

والتعليق لك أخي العزيز.



نموذج آخر :

تأمَّل
أخي العزيز فيما قاله ابن تيمية ضمن كلامه عن حديث (أنت مني بمنزلة هارون
من موسى) وكيف أنه عارض هذا الحديث بحديث آخر في فضل أبي بكر وعمر ليقول
بأنهما أفضل من علي بن أبي طالب.


قال في منهاج السنة (ج7 ص330-331) : "وقول
القائل: "هذا بمنزلة هذا، وهذا مثل هذا" هو كتشبيه الشيء بالشيء. وتشبيه
الشيء بالشيء يكون بحسب ما دلَّ عليه السياق، لا يقتضي المساواة في كل شيء.
ألا ترى إلى ما ثبت في الصحيحين

من قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الأسارى لمّا استشار أبا بكر،
وأشار بالفداء، واستشار عمر، فأشار بالقتل. قال: "سأخبركم عن صاحبيكم. مثلك يا أبا بكر كمثل إبراهيم إذ قال: (فَمَن تَبِعَنِي فَإنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) [سورة إبراهيم: 36]، ومثل عيسى إذ قال: (إن تُعَذِّبْهُمْ فَإنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإن تَغْفِرْ لهُمْ فَإنَّكَ أنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [سورة المائدة: 118]. ومثلك يا عمر مثل نوح إذ قال: (رَّبِّ لاَ تَذَرْ عَلَى الأرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً) [سورة نوح: 26]، ومثل موسى
إذ قال: (رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى
قٌلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الألِيمَ) [سورة
يونس: 88]".

فقوله
لهذا: مثلك كمثل إبراهيم وعيسى، ولهذا: مثل نوح وموسى - أعظم من قوله: أنت
مني بمنزلة هارون من موسى؛ فإن نوحاً وإبراهيم وموسى وعيسى أعظم من هارون
،
وقد جعل هذين مثلهم، ولم يرد أنهما مثلهم في كل شيء، لكن فيما دلّ عليه السياق من الشدة في الله واللين في الله
"


أقول : يرد على كلام ابن تيمية أمور :

أولاً :
أنَّ من يريد الاحتجاج على الشيعة فعليه أن يحتجَّ عليهم بما هو ثابتٌ
عندهم، لا أن يُستدلَّ عليهم بأفضلية أبي بكر وعمر بما وَرَدَ في كتب أهل
السنة.


ثانياً :
أن ابن تيمية ادَّعى أنَّ الحديث في الصحيحين، وهذا كذابٌ لأنَّ الحديث
ليس في الصحيحين، ولم يروهِ أحدهما فضلاً عن كليهما، بل ولم يروهِ أصحاب
السنن الاربعة (أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه).


ثالثاً : أنَّ الحديث لم يصحَّ سنداً، وإليك بعض المصادر التي ورد فيها الحديث مع تعليقات المحققين :

1- مسند أحمد (ج6 ص138-140 ح3632 طبعة الرسالة).
قال شعيب الأرنؤوط في ص140 : إسناده ضعيف لانقطاعه.
(6.3 M)PDF



2- مسند أحمد (ج3 ص521-522 ح3632 طبعة دار الحديث)
قال أحمد محمد شاكر في ص521 : إسناده ضعيف، لانقطاعه.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=619


3- فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل (ج1 ص221-222 طبعة دار ابن الجوزي)
قال وصي الله بن محمد عباس في ص221 : إسناده ضعيف لانقطاعه.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1832


4- مسند أبي يعلى الموصلي (ج9 ص116-118 ح5187)
قال حسين سليم أسد في ص118 : إسناده ضعيف، أبو عبيدة لم يسمع من أباه.
(7.4 M)PDF



5- مسند ابن أبي شيبة (ج1 ص244-246 ح366).
قال عادل بن يوسف العزازي في ص244 : رجاله ثقات وإسناده ضعيف: أبو عبيدة لم يسمع من أبيه.
(14.3 M)PDF



6- إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل للألباني (ج5 ص48).
قال الألباني رداً على تصحيح الحاكم : "قلت : بل منقطع ، أبو عبيدة ، لم يسمع من أبيه كما قال الهيثمي (6/ 87) وغيره".
(5.7 M)PDF

أقول : هذا هو حال الحديث الذي ادَّعى ابن تيمية وجوده في الصحيحين!!!!

نموذج آخر :

قال ابن تيمية في (منهاج السنة ج8 ص229) : "وأما
الطريق النظرية فقد ذكر ذلك من ذكره من العلماء، فقالوا: عثمان كان أعلم
بالقرآن، وعليّ أعلم بالسنة، وعثمان أعظم جهاداً بماله، وعلي أعظم جهاداً
بنفسه، وعثمان أزهد في الرياسة، وعلي أزهد في المال، وعثمان أورع عن
الدماء، وعليّ أورع عن الأموال، وعثمان حصل له من جهاد نفسه حيث صبر عن
القتال ولم يقاتل ما لم يحصل مثله لعليّ.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "المجاهد من جاهد نفسه في ذات الله".
وسيرة عثمان في الولاية كانت أكمل من سيرة عليّ، فقالوا: فثبت أن عثمان كان أفضل، لأن علم القرآن أعظم من علم السنة.
وفي صحيح مسلم - وغيره - أنه قال: "يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله، فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة".
وعثمان جمع القرآن كله بلا ريب، وكان أحياناً يقرؤه في ركعة. وعليّ اختُلف فيه: هل حفظ القرآن كله أم لا؟".
(11.5 M)PDF


أقول : صار علي بن أبي طالب مُخْتَلَفاً فيه هل حفظ القرآن كله أم لا!!!!!!! انظر أين يهوي التعصب بأصحابه.

وقارن بين قول علي بن أبي طالب : "لا تسألوني عن آية في كتاب الله تعالى ولا عن سنة عن رسول الله إلا أنبأتكم بذلك" ، وقوله : "وسلوني عن كتاب الله فوالله ما منه آية إلاَّ وأنا أعلم بليلٍ نزلت أم بنهار أم بسهل أم بجبل".
وبين قول ابن تيمية : "وعلي اختُلف فيه: هل حفظ القرآن كله أم لا".

وليختر
الإنسان أحدهما ليصدِّقه، بل افتح المصحف، وانظر إلى سند حفص بن سليمان عن
عاصم، أليس علي بن أبي طالب عليه السلام من الأشخاص الذين ينتهي إليهم سند
القرآن؟


ناهيك عن المغالطات الأخرى التي جاءت في كلام ابن تيمية.

سأذكر لك مورداً واحداً عن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب، وهو مدى علمه بحكم الكلالة :


1- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الفرائض، باب ميراث الكلالة، ح1617) : عن
مَعْدَان بن أبي طلحة، أنَّ عمر بن الخطاب خَطَبَ يوم جُمْعَةٍ، فَذَكَرَ
نبيَّ الله صلى الله عليه وسلم، وَذَكَرَ أبا بكرٍ، ثمَّ قال: إنِّي لا
أدَعُ شيئاً أهَمَّ عِنْدِي مِنَ الكَلالة، ما راجَعْتُ رسول الله صلى الله
عليه وسلم في شيءٍ ما راجَعْتُهُ في الكَلالة، وما أغْلَظَ لي في شيءٍ ما
أغْلَظَ لي فيهِ، حتَّى طَعَنَ بإصبَعِهِ في صدري، وقال: "يا عُمَرُ ألا تكفيكَ آية الصَّيْفِ التي في آخِرِ سورة النِّساء؟" وَإنِّي إنْ أعِشْ أَقْضِ فيها بِقَضِيَّةٍ يقضي بها من يقرأ القرآن، ومن لا يقرأ القرآن.

http://www.islamweb.net/newlibrary/d...id=1&startno=8


2- أخرج أحمد في مسنده (ج1 ص249-251 ح89 طبعة الرسالة) خبراً طويلاً عن عمر بن الخطاب جاء فيه :

"وايمُ
اللهِ، ما أترُكُ فيما عَهِد إليَّ ربي فاستَخْلَفَني شَيئاً أهمَّ إليّ
من الكَلالة، وايمُ الله، ما أَغْلَظَ لي نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم في
شَيءٍ منذ صَحِبْتُه أَشدَّ ما أَغلظَ لي في شأن الكَلالة، حتى طَعَن بإصبعِهِ في صَدري، وقال: "تَكفِيكَ آية الصَّيفِ، التي نَزَلَتْ في آخِرِ سُورة النِّساءِ" وإني إنْ أَعِشْ فسأقضي فيها بقضاءٍ يَعلَمُه مَنْ يَقرأُ ومَنْ لا يَقرأُ
".

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط مسلم.

والعبارة التي نقلناها من الخبر تقع في ص250.
(9.4 M)PDF


وأخرج أحمد في مسنده (ج1 ص311-312 ح179 طبعة الرسالة) : حدثنا إسماعيل، عن سَعيد بن أبي عَروبة، عن قَتادة، عن سالم بن أبي الجَعْد، عن مَعْدان بن أبي طلحة، قال: قال
عمر: ما سألتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم عن شيء أكثرَ مما سأَلته عن
الكَلالةِ، حتى طَعَن بإصبعه في صَدري، وقال: "تَكفِيك آيةُ الصَّيفِ التي
في آخِرِ سورةِ النِّساءِ
".

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط مسلم.


أقول :
في هذا الخبر الذي رواه مسلم وأحمد وغيرهما دلالة على تضايق النبي الأكرم
صلى الله عليه وآله من كثرة تردُّد عمر بن الخطاب عليه لسؤاله عن الكَلالة،
حتى أنَّه طَعَنَ بإصبعه في صدره، وقال له: "ألا تكفيك آية الصيف التي في
آخر سورة النساء؟"، وحاشا للنبي صلى الله عليه وآله أن يَرُدَّ سائلاً
يبتغي تحصيل معارف دينه، ولكنه يعلم أنَّ آية الصيف واضحة في بيان معنى
الكلالة، وهي قوله تعالى : (يستفتونكَ قُلِ اللهُ
يُفتيكُم في الكَلالة إنِ امرؤٌ هَلَكَ ليسَ لهُ وَلَدٌ ولهُ أختٌ فلها
نِصفُ ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها وَلَدٌ فإن كانتا اثنتينِ فلهما
الثُّلثانِ مما تركَ وإن كانوا إخوةً رجالاً ونِساءً فللذَّكَرِ مِثل حظِّ
الأنثيين يُبَيِّنُ اللهُ لكم أن تَضِلُّوا والله بكلِّ شيءٍ عليمٌ
).


فرسول
الله صلى الله عليه وآله رأى أن الآية بَيَّنَتْ معنى الكَلالة ببيانٍ
واضحٍ، والله سبحانه قد بيَّنَ هذا الأمر في آخر الآية حيث قال : (يُبَيِّنُ اللهُ لكم أن تَضِلُّوا
فالله سبحانه يُخْبِرُ أنَّه بَيَّنَ حُكْم الكَلالة كي لا يَضِلَّ الناس
فيها، ومع ذلك نجد أنَّ الخليفة بَقِيَ حائراً وجاهلاً بمعنى الكلالة حتى
تُوُفِّي.


قال ابن قيِّم الجوزية في (إعلام الموقِّعين مجلد3 ص530 طبعة دار ابن الجوزي) : "قال
شعبة عن عاصم الأحول عن الشعبي أن أبا بكر قال في الكلالة: "أقضي فيها
برأيي، فإن يكن صواباً فمن الله، وإن يكن خطأ فمنِّي ومن الشيطان، والله
منه بريء، هو ما دون الولد والوالد" فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "إني
لأستحي من الله أن أخالف أبا بكر" فاستحيا عمر من مخالفة أبي بكر في
اعترافه بجواز الخطأ عليه، وأنه ليس كلامه كله صواباً مأموناً عليه الخطأ،
ويدل على ذلك أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أقرَّ عند موته أنه لم يَقْضِ في الكلالة بشيء، وقد اعترف أنه لم يفهمها".

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1470


حتى
أن الشيخ محمد الأمين الشنقيطي سجَّل استغرابه من عدم فهم عمر بن الخطاب
لحكم الكلالة، حيث قال في تفسيره (أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن ج4
ص783-784) :


"ومن
أغرب الأشياء عندي ما جاء عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: من أن النبي صلى
الله عليه وسلم أشار له إلى معنى الكلالة إشارة واضحة ظاهرة جداً. ولم
يفهمها عنه مع كمال علمه وفهمه.
وأن الوحي ينزل مطابقاً لقوله
مراراً. وذلك أنه رضي الله عنه قال: ما سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن
شيء ما سألته عن الكلالة حتى طعن بأصبعه في صدري وقال: "تكفيك آية الصيف
التي في آخر سورة النساء". وهذا الإرشاد من النبي صلى الله عليه وسلم واضح كل الوضوح في أنه يريد: أن الكلالة هي ما عدا الولد والوالد؛
لأن آية الصيف المذكورة التي أخبره أنها تكفيه دلت على ذلك دلالة كافية
واضحة فقوله تعالى فيها: (إن امرؤٌ هَلَكَ ليس له ولد) صريح في أن الكلالة
لا يكون فيها ولد. وقوله فيها: (وله أخٌ أو أختٌ) يدل بالإلتزام على أنها
لا أب فيها؛ لأن الإخوة والأخوات لا يرثون مع الأب، وذلك مما لا نزاع فيه،
فظهر أن آية الصيف المذكورة تدل بكل وضوح على أن الكلالة ما عدا الولد
والوالد، ولم يفهم عمر رضي الله عنه الإشارة النبوية المذكورة، فالكمال التام لله جل وعلا وحده، سبحانه وتعالى علواً كبيراً
".

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=770



أقول :
نعم، الكمال لله وحده، ولكن لا يليق بمن يجلس على منبر رسول الله صلى الله
عليه وآله أن يكون ضعيف الفهم إلى هذه الدرجة، فلا يفهم مثل هذه الآية
الواضحة مع إرشاد النبي صلى الله عليه وآله إليها وطعنه بإصبعه في صدره!!!!



والغريب أن عمر بن الخطاب قال أيضاً على المنبر : "وثلاثة وددتُ أيها الناس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عهد إلينا فيها: الجَدُّ، والكلالة، وأبواب من أبواب الربا".

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=5432&idto=5433&bk_no=1&ID=1390

أقول :
ألم يُرشِدكَ النبي صلى الله عليه وآله إلى معنى الكلالة المُبَيَّنِ
بأوضح بيان؟؟ فهل تركَ النبي صلى الله عليه وآله أمَّته دون أن يُبَيِّن
لهم هذا الحُكْمَ؟

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:20

وخذ أمثلةً أخرى من معاوية وولاته :

1- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل علي بن أبي طالب) بسنده عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه قال: أَمَرَ
معاويةُ سَعْداً، فقال: مَا مَنَعَكَ أن تَسُبَّ أبا التُّرابِ؟ فقال:
أمَّا ما ذكرتُ ثلاثاً قالهُنَّ لهُ رسول الله صلى الله عليه وسلم فَلَنْ
أسُبَّهُ،
لأَنْ تكونَ لي واحدةٌ منهنَّ أحبُّ إليَّ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ،
سَمِعْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ لَهُ خَلَّفَهُ في بعض
مغازيه فقال له عليٌّ: يا رسولَ الله! خَلَّفتني مع النِّساءِ والصبيان،
فقال له رسول صلى الله عليه وسلم: "أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من
موسى إلا أنه لا نبوَّة بعدي" وَسَمِعْتُهُ يقولُ يومَ خيبر: "لأُعطِيَنَّ
الرَّايةَ رَجُلاً يُحِبُّ الله ورسولَهُ، ويُحِبُّهُ اللهُ ورسولُهُ".
قال: فتطاولنا لها، فقال: "ادْعُوا لِي عليّاً". فأتيَ به أرمد، فَبَصَقَ
في عينِهِ، وَدَفَعَ الرَّاية إليهِ، فَفَتَحَ اللهُ عَلَيْهِ
.
ولمَّا نَزَلَتْ هذهِ الآيةُ: (فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أبْنَاءَنَا
وَأبْنَاءَكُمْ) دَعَا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عَلِيّاً وفاطمة
وحسناً وحُسَيناً، فقال: "اللهمَّ هؤلاءِ أهلي".

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=1&ID=1128&idfrom=4490&idto=4498&bookid=1&startn
o=2


2- أخرج ابن ماجة في سننه : عن سعدِ بنِ أبي وَقَّاصٍ قالَ : قدِمَ مُعاويةُ في بعضِ حَجَّاتِهِ ، فَدَخَلَ عليهِ سعدٌ ، فذكروا عليًّا فنالَ منهُ ، فغضِبَ سعدٌ وقالَ : تقولُ هذا لرجلٍ سمعتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يقولُ :
" مَن كنتُ مولاهُ فعليٌّ مولاهُ " . وسمعتُهُ يقولُ :
" أنتَ منِّي بمنزلةِ هارونَ مِن موسى ، إلاَّ أنَّهُ لا نبيَّ بعدي " ! وسمعتُهُ يقولُ :
" لأُعطينَّ الرَّايَةَ اليومَ رجلاً يُحبُّ اللهَ ورسولَهُ " ؟ !
قال الألباني في (صحيح سنن ابن ماجه ج1 ص58 ح120) : صحيح.

وقال الألباني في الحاشية : ( 1 ) " فنال منه " ؛ أي : نال معاوية من عليّ ، وتكلّم فيه.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1580

3- أخرج ابن أبي شيبة في (المصنف ج17 ص101-102 ح32741 بتحقيق محمد عوَّامة) : حدثنا أبو معاوية، عن موسى بن مسلم، عن عبد الرحمن بن سابِط، عن سعد قال: قدم معاوية في بعض حَجّاته فأتاه سعد فذكروا علياً، فنال منه معاوية،
فغضب سعد فقال: تقول هذا لرجل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له
ثلاثَ خصال، لأن تكون لي خَصلة منها أحبُّ إليَّ من الدنيا وما فيها، سمعت
رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من كنت مولاه فعليّ مولاه"، وسمعت
النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "أنت مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنه لا
نبي بعدي"، وسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لأُعطينَّ الرايةَ
رجلاً يحب الله ورسوله".

قال محمد عوَّامة في ص101 : إسناده قوي.
http://waqfeya.net/book.php?bid=55


مروان بن الحكم والي معاوية على المدينة المنورة

قال ابن كثير في (البداية والنهاية ج11 ص712 بتحقيق التركي) : "ومَرْوانُ كان أكبرَ الأسْبابِ في حِصارِ عثمانَ ، لأنه زَوَّر على لسانِه كتاباً إلى مِصْرَ بقتلِ أولئك الوَفْدِ ، ولما كان مُتَوَلِّيًا على المدينةِ لمُعاويةَ كان يَسُبُّ عليًّا كلَّ جُمُعةٍ على المِنْبرِ
، وقال له الحسنُ بنُ عليٍّ : لقد لعَن اللهُ أباك الحَكَمَ وأنت في
صُلْبِه على لسانِ نبيِّه، فقال: "لعَن اللهُ الحَكَمَ وما وَلَد" واللهُ
أعلمُ
".

(11.4 M)PDF


أقول : المنبر الذي كان يجلس عليه رسول
الله صلى الله عليه وآله صار محلاً لسبِّ علي بن أبي طالب (نفس رسول
الله)، وعلى مقربةٍ من قبر رسول الله صلى الله عليه وآله!!!!


المغيرة بن شعبة والي معاوية على الكوفة

قال الألباني في (سلسلة الأحاديث الصحيحة ج5 ص520 ح2397) :
" أخرجه الحاكم (1 / 385) عن شعبة عن مسعر عن زياد بن علاقة عن عمه :
" أن المغيرة بن شعبة سب علي بن أبي طالب،
فقام إليه زيد بن أرقم فقال: يا مغيرة! ألم تعلم أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم نهى عن سب الأموات؟ فلمَ تسب علياً وقد مات؟!"، وقال:

"صحيح على شرط مسلم"، ووافقه الذهبي.
قلت: وهو كما قالا...".
(10.0 M)PDF

أقول : تأمَّل في هذه الرواية أخي العزيز لتعرف مدى مظلومية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، وسأضرب لك مثالاً في نفسك :
لو تصوَّرنا أن شخصاً سبَّ علي بن أبي طالب في حضور الأخ العزيز حاجز الصمت، فماذا سيكون جوابه؟ وما هي ردَّة الفعل التي ستصدر منه؟

إنني
أعتقد بعد كل هذه النتائج التي وصلنا إليها في هذا الموضوع أن الأخ العزيز
حاجز الصمت سيقول للشخص الذي سبَّ علياً عليه السلام : كيف تسبُّ علياً وقد
قال عنه رسول الله صلى الله عليه وآله : "أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي"؟!!!


كيف تسبُّ علياً وقد قال عنه رسول الله : "من أحب علياً فقد أحبني ومن أبغض علياً فقد أبغضني"؟!!!

كيف تسبُّ علياً وقد قال عنه رسول الله : "من آذى علياً فقد آذاني"؟!!!

كيف تسبُّ علياً وقد قال عنه رسول الله : "من سبَّ علياً فقد سبَّني"؟!!!

كيف تسبُّ علياً وهو نفس رسول الله صلى الله عليه وآله بنص آية المباهلة؟!!!

فقارن بين هذا الجواب، وبين جواب زيد بن أرقم : ألم تعلم أن رسول الله نهى عن سبِّ الأموات؟ فلم تسبُّ علياً وقد ماتَ؟

ألا
يكشف ذلك بأنَّ مثل زيد بن أرقم لا يستطيع ذكر فضائل علي بن أبي طالب في
ذلك العهد، وأقصى ما رأى أنَّ بمقدوره أن يفعله هو الاحتجاج بالنهي عن سب
الأموات، وأنَّ علي بن أبي طالب أحد الأموات!!!!!
[/size]


خذ نموذجاً آخر من النصب المُبطَّن لابن تيمية :

قال في (منهاج السنة ج4 ص468-469) : "ثم
من العجب أن الرافضة تنكر سب عليّ، وهم يسبّون أبا بكر وعمر وعثمان
ويكفِّرونهم ومن والاهم. ومعاوية رضي الله عنه وأصحابه ما كانوا يكفّرون
عليًّا، وإنما يكفّره الخوارج المارقون، والرافضة شر منهم. فلو أنكرت
الخوارج السب لكان تناقضاً منها، فكيف إذا أنكرته الرافضة؟!

ولا ريب أنه لا يجوز سب أحد من الصحابة: لا عليّ ولا عثمان ولا غيرهما، ومن
سب أبا بكر وعمر وعثمان فهو أعظم إثماً ممن سبَّ عليًّا، وإن كان متأولاً
فتأويله أفسد من تأويل من سب عليًّا، وإن كان المتأوِّل في سبهم ليس بمذموم
لم يكن أصحاب معاوية مذمومين، وإن كان مذموماً كان ذم الشيعة الذين سبّوا
الثلاثة أعظم من سب الناصبة الذين سبّوا علياً وحده، فعلى كل تقدير هؤلاء
أبعد عن الحق
".

(9.9 M)PDF

هو التعصب والهوى

قال الشيخ عبد الله بن محمد الغنيمان في (السبائك الذهبية بشرح العقيدة الواسطية ص37-38) عند ذكره لاختلاف الناس في ابن تيمية :

"ولا يزال الناس في طرفين:
الطرف الأول:
من يرى أنه شيخ الإسلام، وشيخ الإسلام يقال لكل من له ظاهر وبين في
الإسلام، من تجديده والقيام بالدعوة في إحياء السنن التي ماتت، أو الواجبات
التي وجبت وتركت واستبدلت بغيرها، وهو رحمه الله لم يكن يسمي نفسه بذلك
ولا يرضى بهذا، ولكن الناس سموه بذلك، ومثله مثل الشيخ محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله، ما كان يسمي نفسه ذلك وإنما سمي للأثر الذي قام به، والواقع أن
دعوة الشيخ محمد امتداد لدعوة الشيخ ابن تيمية رحمهما الله وأثر من آثارها؛
لأنه تخرج على كتبه، فهؤلاء انتفعوا بكتبه ولا زالوا ينتفعون،
حتى
قال محمد حامد الفقي رحمه الله وغيره من علماء مصر: لا نزال نعرف ونميز
بين أهل التوحيد والسنة في محبة ابن تيمية، فمن كان يبغضه عرفنا أنه ليس من
أهل التوحيد ولا من أهل السنة، ومن كان يحبه عرفنا أنه من أهل التوحيد
والسنة
".


المصدر : السبائك
الذهبية بشرح العقيدة الواسطية، لفضيلة الشيخ المحقِّق العلامة عبد الله
بن محمد الغنيمان، دار بن الجوزي، الدمام، المملكة العربية السعودية،
الطبعة الأولى 1430هـ.


وهذا الكتاب غير مصوَّرٍ على الانترنت، ولكنه متوفر في المكتبات
http://www.alkutubiyeen.net/index.php?target=products&product_id=595

هذا
بعض ما قالوه في ابن تيمية : من كان محباً لابن تيمية فهو من أهل التوحيد
والسنة، ومن كان مبغضاً له فليس من أهل التوحيد ولا من أهل السنة!!!!



[size=25]سأذكر لك حادثةً أخرى في هذه المشاركة :

1- أخرج البخاري في صحيحه (كتاب البيوع، باب الخروج في التجارة، ح2062) : حدَّثنا
محمد بن سلام، أخبرنا مخلد بن يزيد، أخبرني ابن جُرَيجٍ، قال: أخبرني
عطاءٌ، عن عُبَيْد بن عُمَيْر: أنَّ أبا موسى الأشعري استأذَنَ على عمر بن
الخطاب رضي الله عنه، فلم يُؤذَن له، وكَأنَّه كانَ مشغولاً، فرَجَعَ أبو
موسى، ففَرَغَ عمرُ، فقال: ألَمْ أسمَعْ صوتَ عبد الله بن قيسٍ؟ ائْذَنُوا
له، قيلَ: قد رَجَعَ، فدَعَاه، فقال: كنَّا نُؤْمَرُ بذلكَ، فقال: تأتيني
على ذلكَ بالبَيِّنةِ، فانطَلَقَ إلى مجلسِ الأنصار فسألَهم، فقالوا: لا
يَشهَدُ لكَ على هذا إلاَّ أصغَرُنا، أبو سعيد الخُدْريِّ، فذهبَ بأبي سعيد
الخُدْريِّ،
فقال عمرُ: أخَفِيَ عليَّ من أمرِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم؟ ألْهاني الصَّفْقُ بالأسواقِ؛ يعني الخروجَ إلى تجارةٍ.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=1&pid=366928&bk_no=146&startno= 1

وأخرج في صحيحه (كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة، باب الحُجَّة على من قال: إن أحكام النبي كانت ظاهرة،ح7353) : حدَّثنا
مُسَدَّدٌ، حدَّثنا يحيى، عن ابن جُرَيجٍ، حدَّثني عطاءٌ، عن عُبَيد بن
عُمَير، قال: استأذن أبو موسى على عمر، فكأنَّه وجَدَه مشغولاً، فرَجَعَ،
فقال عمرُ: ألم أسمَعْ صوتَ عبد الله بن قيسٍ؟ ائْذَنُوا له، فدُعِيَ له،
فقال: ما حَمَلَكَ على ما صَنَعْتَ؟ فقال: إنّا كنَّا نُؤْمَرُ بهذا، قال:
فائْتِني على هذا ببَيِّنةٍ أو لأفعَلَنَّ بكَ، فانطَلَقَ إلى مَجلس منَ
الأنصارِ،
فقالوا: لا يَشهَدُ إلاَّ أصاغِرُنا، فقام أبو سعيدٍ الخُدْريُّ فقال: قد كنَّا نُؤْمَرُ بهذا.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=1&pid=369625&bk_no=146&startno= 1

2- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الآداب، باب الاستئذان) : حدَّثني
أبو الطَّاهر، أخبرني عبد الله بن وهب، حدَّثني عمرو بن الحارث، عن
بُكَيْرِ بن الأشَجِّ، أنَّ بُسْرَ بنَ سعيدٍ حَدَّثَهُ؛ أنَّهُ سَمِعَ أبا
سعيدٍ الخُدْريِّ يقولُ: كُنَّا في مجلسِ أُبَيِّ بنِ كَعْبٍ، فأتى أبو
موسى الأشعري مُغْضَباً حتَّى وَقَفَ، فقالَ: أَنْشُدُكُمُ اللهَ هَلْ
سَمِعَ أحَدٌ منكم رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ: "الاستئذانُ
ثلاثٌ، فإِنْ أُذِنَ لكَ، وإلاَّ فارْجِعْ؟" قال أُبَيٌّ: وَمَا ذاكَ؟
قال: اسْتَأْذَنْتُ على عمر بن الخطاب أمس ثلاث مرات، فلم يُؤْذَنْ لِي
فَرَجَعْتُ، ثمَّ جِئْتُهُ اليومَ فَدَخَلْتُ عليهِ، فَأَخْبَرْتُهُ أنِّي
جِئْتُ أمس، فَسَلَّمْتُ ثلاثاً، ثمَّ انْصَرَفْتُ. قال: قد سَمِعْناكَ
ونحنُ حينئِذٍ على شُغْلٍ، فلو ما استأذنتَ حتَّى يُؤْذَنَ لَكَ؟ قال:
استأذنتُ كما سَمِعْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم. قال: فوالله
لأُوجِعَنَّ ظَهْرَكَ وبَطْنَكَ أو لَتَاتِيَنَّ بمَنْ يَشْهَدُ لَكَ على
هذا.
فقال أُبَيُّ بنُ كَعْبٍ: فَوَاللهِ لا
يَقومُ مَعَكَ إلاَّ أحْدَثُنَا سِنّاً، قُمْ يا أبَا سعيدٍ، فَقُمْتُ
حتَّى أتَيْتُ عُمَرَ: فقلتُ: قَدْ سَمِعْتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم
يقول هذا
.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=158&pid=41613&hid=4014

وأخرج في الباب نفسه : وحدَّثني
محمد بن حاتِم، حدَّثنا يحيى بن سعيد القطَّان عن ابن جُرَيْجٍ، حدَّثنا
عَطَاءٌ عن عُبَيْدِ بن عُمَيْرٍ، أنَّ أبا موسى استأذَنَ على عُمَرَ
ثلاثاً، فكَأنَّهُ وَجَدَهُ مَشْغولاً، فَرَجَعَ، فقال عُمَرُ: ألَمْ
تَسْمَعْ صَوْتَ عبد الله بن قيسٍ؟ ائْذَنُوا له، فَدُعِيَ له، فقالَ: ما
حَمَلَكَ على ما صَنَعْتَ؟ قال: إنَّا كُنَّا نُؤْمَرُ بهذا، قالَ:
لتُقِيمَنَّ على هذا بَيِّنةً أو لأفعَلَنَّ، فَخَرَجَ فانْطَلَقَ إلى
مجلسٍ منَ الأنصارِ،
فقالوا: لا يَشْهَدُ لَكَ
على هذا إلاَّ أصْغَرُنا، فقامَ أبو سعيد، فقال: كنَّا نُؤْمَرُ بهذا،
فقالَ عُمَرُ: خَفِيَ عَلَيَّ هذا مِنْ أمْرِ رسولِ الله صلى الله عليه
وسلم، ألْهاني عنه الصَّفقُ بالأسواقِ
.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=158&pid=41613&hid=4016

وأخرج أيضاً : حدَّثنا
حسينُ بن حُرَيثٍ أبو عمَّار، حدَّثنا الفضلُ بن موسى، أخبرنا طلحة بن
يحيى عن أبي بُرْدَةَ، عن أبي موسى الأشعريِّ، قال: جاءَ أبو موسى إلى عمر
بن الخطاب فقال: السَّلام عليكم، هذا عبد الله بن قيس، فلَمْ يَأذَنْ له،
فقال: السَّلام عليكم، هذا أبو موسى، السَّلام عليكم هذا الأشعريُّ، ثمَّ
انْصَرَفَ، فقال: رُدُّوا عَلَيَّ، رُدُّوا عَلَيَّ، فجاءَ فقالَ: يا أبا
موسى مَا رَدَّكَ، كُنَّا في شُغْلٍ؟ قالَ: سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صلى الله
عليه وسلم يقولُ: "الاستئذانُ ثلاثٌ، فإنْ أُذِنَ لَكَ وإلاَّ فارْجِعْ"
قال: لَتَأْتِيَنِّي على هذا بِبَيِّنَةٍ وإلا فَعَلْتُ، وَفَعَلْتُ،
فَذَهَبَ أبو موسى. قال عُمَرُ: إنْ وَجَدَ بَيِّنةً تجدوهُ عند المنبر
عَشِيَّةً، وإنْ لم يجد بَيِّنةً فلم تجدوهُ، فلمّا أنْ جاءَ بالعَشِيِّ
وَجَدُوهُ، قالَ: يا أبا موسى ما تقولُ؟ أقَدْ وَجَدْتَ؟ قال: نعم،
أُبَيُّ بن كَعْبٍ، قال: عَدْلٌ. قالَ: يا أبا الطُّفَيْل، ما يقولُ هذا؟
قال: سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يقولُ ذلك يا ابن الخطاب، فلا تَكُونَنَّ عَذَاباً على أصحابِ رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: سبحانَ اللهِ إنَّما سَمِعْتُ شيئاً، فأحْبَبْتُ أنْ أتثَبَّتَ.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=158&pid=41613&hid=4017

3- أخرج أحمد في مسنده (ج32 ص351-352 ح19581) : حدثنا
يحيى، هو ابن سعيد، عن ابن جُريج، عن عطاء، عن عُبيدُ بن عُمير أن أبا
موسى استأذن على عمر رضي الله عنه ثلاثَ مرات، فلم يأذن له، فرَجَع، فقال:
ألم أسمعْ صوتَ عبد الله بنِ قيس آنفاً؟ قالوا: بلى. قال: فاطلبوه. قال:
فطلبُوه، فدُعي، فقال: ما حَمَلكَ على ما صنعتَ؟ قال: استأذنتُ ثلاثاً،
فلم يُؤذن لي، فرجعتُ، كنا نُؤْمرُ بهذا. فقال: لتأتِيَنَّ عليه بالبينة،
أو لأفعلَنَّ. قال: فأتى مسجداً أو مجلساً للأنصار،
فقالوا:
لا يشهدُ لك إلا أصغرُنا. فقام أبو سعيد الخُدري، فشهد له، فقال عمرُ رضي
الله عنه: خَفِيَ هذا عليَّ من أمرِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ألهاني
عَنْهُ الصَّفْقُ بالأسْواقِ"
.

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.
(8.2 M)PDF

أقول :
انظر إلى مبلغ علم عمر بن الخطاب بالأحكام الشرعية، حتى أنه يجهل آداب
الاستئذان التي يعرفها أحدثُ الصحابة سنّاً، بل ويُهَدِّدُ الصحابي الذي
أخبره عن هذه السُّنَّة بالعقاب، ثمَّ يُصرِّح بعدها أنه قد ألهاه عن هذا
الحكم الصفق بالأسواق، فأين هي ملازمَتُهُ للنبي صلى الله عليه وآله التي
يدَّعيها له البعض؟؟!!!!!


وتأمَّل في قول أُبَيِّ بن كعب لأبي موسى الأشعري : "لا يقوم معك إلا أحدثنا سِنّاً، قم يا أبا سعيد
فكأنَّه يسخر من عمر بن الخطاب، وقد أرادَ أن يُعَرِّفَ عمر وجميع الناس
بأنَّ هذه السُّنَّة التي جهلها عُمَرُ يعرفها حتى الصِّبيان فضلاً عن
الكبار.


قال النووي في شرح هذا الخبر (ج14 ص131) : "قوله (قال عمر أقم عليه البينة وإلا أوجعتك فقال أبي بن كعب لا يقوم معه إلا أصغر القوم قال أبو سعيد قلت أنا أصغر القوم فأذهب به) معنى كلام أبي بن كعب رضي الله عنه الإنكار
على عمر في إنكاره الحديث وأما قوله لا يقوم معه إلا أصغر القوم فمعناه أن
هذا الحديث مشهور بيننا معروف لكبارنا وصغارنا حتى أن أصغرنا يحفظه وسمعه
من رسول الله
صلى الله عليه وسلم
".

(5.7 M)PDF

بل إنَّ مسلماً أخرج في الباب نفسه رواية تضمَّنت ضحك الصحابة الجالسين من سؤال أبي موسى الأشعري عن هذه السُّنَّة.
http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=158&pid=41613&hid=4015

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:24

حقيقة معاوية بن أبي سفيان

1- قال الدكتور موسى شاهين لاشين في (فتح المنعم شرح صحيح مسلم ج9 ص332) :

"(أمر معاوية بن ابي سفيان سعداً) المأمور به محذوف، لصيانة اللسان عنه، والتقدير: أمره بسب علي رضي الله عنه، وكان سعد قد اعتزل الفتنة، [حرب علي مع خصومه]، ولعله اشتهر عنه الدفاع عن علي.
(فقال: ما منعك أن تسب أبا التراب)؟ معطوف على محذوف، والتقدير: أمر معاوية سعداً أن يسب علياً، فامتنع، فقال له: ما منعك؟
ويحاول النووي تبرئة معاوية من هذا السوء، فيقول:
قال العلماء: الأحاديث الواردة التي في ظاهرها دخل على صحابي يجب تأويلها،
قالوا: ولا يقع في روايات الثقات إلا ما يمكن تأويله، فقول معاوية هذا ليس
فيه تصريح بأنه أمر سعداً بسبه، وإنما سأله عن السبب المانع له من السب،
كأنه يقول هل امتنعت تورعاً؟ أو خوفاً؟ أو غير ذلك؟ فإن كان تورعاً
وإجلالاً له عن السب، فأنت مصيب محسن، وإن كان غير ذلك فله جواب آخر، ولعل
سعداً كان في طائفة يسبون، فلم يسب معهم، وعجز عن الإنكار عليهم، فسأله هذا
السؤال، قالوا: ويحتمل تأويلاً آخر، أن معناه: ما منعك أن تخطئه في رأيه
واجتهاده؟ وتظهر للناس حسن رأينا واجتهادنا، وأنه أخطأ.اهـ.

وهذا تأويل واضح التعسف والبعد، والثابت أن معاوية كان يأمر بسب علي، وهو غير معصوم، فهو يخطئ، ولكننا يجب أن نمسك عن انتقاص أي من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسب عليٍّ في عهد معاوية صريح في روايتنا التاسعة".
(27.8 M)PDF



2- قال الشيخ محمد الأمين الهرري الشافعي في (الكوكب الوهَّاج والروض البهَّاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج ج23 ص444) :

"(أمر معاوية بن أبي سفيان) الأموي الشامي، الخليفة المشهور (سعداً) بن أبي وقاص رضي الله عنهما أي أمره بسب علي بن أبي طالب رضي الله عنه فأبى سعد أن يسب علياً (فقال) معاوية بن أبي سفيان لسعد: (ما منعك) يا سعد (أن تسب أبا التراب) علي بن أبي طالب حين أمرتك أن تسبه، وأبو التراب كنية علي بن أبي طالب رضي الله عنه كناه به النبي صلى الله عليه وسلم حين نام في تراب المسجد النبوي وأيقظه...".

وهذا الكتاب ليس مصوَّراً على الانترنت، وتجد معلومات عنه على هذا الرابط
http://www.alminhaj.com/book.aspx?id=23



3- قال القرطبي في (المُفْهِم لما أشكَلَ من تلخيص كتاب مسلم ج6 ص272) :

"و (قول معاوية لسعد بن أبي وقاص: ما منعك أن تسبَّ أبا ترابٍ) يدل: على أنَّ مقدم بني أميَّة كانوا يسبُّون عليّاً وينتقصونه،
وذلك منهم لما وقر في أنفسهم من أنَّه أعان على قَتْل عثمان، وأنَّه أسلمه
لمن قتله، بناءً منهم على أنَّه كان بالمدينة، وأنَّه كان متمكناً من
نُصرته. وكلُّ ذلك ظنٌّ كذبٌ، وتأويلٌ باطلٌ غطَّى التعصُّبُ منه وَجْهَ
الصَّواب
...".

(12.7 M)PDF

والغريب أننا نجد القرطبي في مواضع أخرى من كتابه (المُفهم) يترضى عن معاوية!!!!


واقرأ ما قاله ابن العماد الحنبلي في (شذرات الذهب ج1 ص277) : "ومثل فعل يزيد فعل بُسْر بن أرطاة العَامِري أمير مُعَاوِيَة في أهل البيت من القتل والتشريد، حتى خدَّ لهم الأخاديد، وكانت له أخبار شنيعة في عليٍّ
وقتل ولدي عبيدِ الله بنَ عَبَّاسٍ وهما صغيران على يدي أُمِّهما، ففقدت
عقلها، وهامت على وجهها، فدعا عليه علي أن يطيل الله عمره، ويذهب عقله،
فكان كذلك، خرف في آخر عمره، ولم تصح له صحبة، وقال الدَّارَقُطْني: كانت
[له] صحبة ولم تكن له استقامة بعد النبي صلى الله عليه وسلم
".


وانظر ص270 من المجلد نفسه لترى تناقض ابن العماد الحنبلي حيث قال في حوادث سنة ستين : "فيها توفي مُعَاوِيَةُ بنُ أَبي سُفْيانَ بدِمَشْق في رجبٍ وله ثمان وسبعون سنة، ولي الشَّامَ لعُمَرَ، وعُثْمان عشرين سنةً،
وتملكها بعد عليٍّ عشرينَ [أخرى] إلاّ شهراً، وسار بالرعية سيرةً جميلة،
وكان من دُهاة العرب وحلمائها، يضرب به المثل، وهو أحد كتبة الوحي،
وهو الميزان في حب الصحابة، ومفتاح الصحابة...".

http://waqfeya.net/book.php?bid=1104


تصوَّر : معاوية الناصبي هو الميزان في حب الصحابة، فمن أحبه كان محباً للصحابة، ومن أبغضه كان مبغضاً للصحابة.


واقرأ ما رواه أبو بكر الخلال في (السُّنَّة مجلد1 ج2 ص434 ح658) : أخبرنا أبو بكر المروذي قال : سمعت هارون بن عبد الله يقول لأبي عبد الله : جاءني كتاب من الرقة أن قوماً قالوا : لا نقول معاوية خال المؤمنين ، فغضب وقال : يجفون حتى يتوبوا.
قال الدكتور عطية بن عتيق الزهراني: إسناده صحيح.

أقول :
إذا لم يقل الإنسان : معاوية خال المؤمنين، فيُجفى حتى يتوب!!! وكأنَّ
لقب (خال المؤمنين) مُنزلٌ من الله سبحانه وتعالى!!! مع العلم أنه لا يوجد
نصٌّ شرعي فيه تسمية إخوة نساء النبي صلى الله عليه وآله بأخوال المؤمنين.


وروى الخلال أيضاً في المجلد نفسه (ص432 ح654) : وأخبرني
عبد الملك بن عبد الحميد الميموني قال : قلت لأحمد بن حنبل : أليس قال
النبي صلى الله عليه وسلم : "كل صهر ونسب ينقطع إلا صهري ونسبي"؟ قال : بلى
، قلت : وهذه لمعاوية ؟ قال : نعم له صهر ونسب ، قال :
وسمعت ابن حنبل يقول : ما لهم ولمعاوية . . نسأل الله العافية.

قال الدكتور عطية الزهراني: إسناده صحيح.

وروى كذلك في (ص435 ح664) : أخبرني
أبو بكر المروذي قال : كتب إلينا علي بن خشرم قال : سمعت بشر بن الحارث
يقول : سئل المعافى وأنا أسمع أو سألته : معاوية أفضل أو عمر بن عبد العزيز
؟ فقال :
كان معاوية أفضل من ستمائة مثل عمر بن عبد العزيز.

قال الدكتور عطية الزهراني: إسناده صحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1377

وأما
ما ورد في حق أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بأنه (لا يحبه إلا مؤمن ولا
يبغضه إلا منافق) فإنهم يلتمسون له التبريرات لكي لا يخرج كثيرٌ من الأشخاص
الذين يُقدِّسونهم عن دائرة الإيمان!!!


وسأعطيك نموذجاً للتعصب في شخصية ابن تيمية :

قال الألباني في (سلسلة الأحاديث الصحيحة ج5 ص263-264) بعد إثباته لصحة حديثٍ في فضل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب : "فمن العجيب حقاً أن يتجرأ شيخ الإسلام ابن تيمية على إنكار هذا الحديث وتكذيبه في "منهاج السنة:
(4 / 104)، كما فعل بالحديث المتقدم هناك، مع تقريره رحمه الله أحسن تقرير
أن الموالاة هنا ضد المعاداة، وهو حكم ثابت لكل مؤمن، وعلي رضي الله عنه
من كبارهم، يتولاهم ويتولونه، ففيه رد على الخوارج والنواصب، لكن ليس في
الحديث أنه ليس للمؤمنين مولى سواه، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:

"أسلم وغفار ومزينة وجهينة وقريش والأنصار موالي دون الناس، ليس لهم مولى دون الله ورسوله".
فالحديث
ليس فيه دليل البتة على أن علياً رضي الله عنه هو الأحق بالخلافة من
الشيخين، كما تزعم الشيعة، لأن الموالاة غير الولاية؛ التي هي بمعنى
الإمارة، فإنما يقال فيها: والي كل مؤمن.

هذا كله من بيان شيخ الإسلام، وهو قوي متين كما ترى، فلا أدري بعد ذلك وجه تكذيبه للحديث؛ إلا التسرع والمبالغة في الرد على الشيعة، غفر الله لنا وله".
(10.0 M)PDF




أقول
: إذاً فابن تيمية كما قال الألباني : يُكَذِّب الأحاديث الصحيحة عن رسول
الله صلى الله عليه وسلم تسرعاً منه ومبالغة في الرد على الشيعة.


ولكن انظر إلى ما قاله الألباني في المجلد نفسه (ج5 ص646) حيث قال عند كلامه عن الشيعة : "وهذه
من عادة الشيعة قديماً وحديثاً: أنهم يستحلون الكذب على أهل السنة، عملاً
في كتبهم وخطبهم، بعد أن صرحوا باستحلالهم للتقية، كما صرح بذلك الخميني في
كتابه "كشف الأسرار" (ص147-148)، وليس يخفى على أحد أن التقية أخت الكذب،
ولذلك قال أعرف الناس بهم؛ شيخ الإسلام ابن تيمية:

"الشيعة أكذب الطوائف" ".

أقول :
إذا كنتَ تعترف بأن تيمية يكذِّب بأحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه
وآله تسرعاً منه ومبالغة في الرد على الشيعة، فكيف يُقبل من مثله أن يكون
مُقَيِّماً للشيعة، ويوثق بقوله باعتباره أعرف الناس بهم!!!!!



وقد
تبيَّن لك قيمة قول الألباني (قال أعرف الناس بهم شيخ الإسلام ابن تيمية)
في موضوعنا (بيان أكاذيب ابن تيمية وافتراءاته على الشيعة).
سأذكر لك هنا حادثة أخرى


أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الحيض، باب التيمم) : حدَّثني
عبد الله بن هاشم العَبْدِيُّ، حدَّثنا يحيى (يعني ابن سعيدٍ القطَّان) عن
شُعْبَة قال: حدَّثني الحَكَمُ عن ذَرٍّ عن سعيد بن عبد الرحمن بن أَبْزَى
عن أبيه أنَّ رجلاً أَتَى عُمَرَ فقالَ: إنِّي أجْنَبْتُ فَلَم أجد ماءً، فقالَ: لا تُصَلِّ،

فقال عمَّارٌ: أمَا تَذْكُرُ يا أميرَ المؤمنين إِذْ أنا وأنتَ في
سَرِيَّةٍ فأَجْنَبْنا، فَلَمْ نجد ماءً، فأمَّا أنتَ فَلَمْ تُصَلِّ،
وأمَّا أنا فَتَمَعَّكْتُ في الترابِ وَصَلَّيْتُ، فقالَ النبيُّ صلى الله
عليه وسلم: "إنَّما كان يكفيكَ أن تَضْرِبَ بِيَدَيْكَ الأرضَ، ثمَّ
تَنْفُخَ، ثمَّ تَمْسَحَ بهما وَجْهَكَ وَكَفَّيْكَ"؟، فقال عُمَرُ: اتَّقِ
الله يا عمَّار، قال: إنْ شِئْتَ لَمْ أُحَدِّثْ به.

http://www.islamweb.net/hadith/displ...=158&startno=3


ولم
يكن عمر بن الخطاب جاهلاً بالحكم الشرعي الثابت في كتاب الله وسنة رسوله
فحسب، بل إنَّه لم يأخذ بقول عمار عندما ذَكَّرَهُ بسنَّة النبي صلى الله
عليه وآله، ويدل على ذلك :


ما أخرجه مسلم في صحيحه في الباب نفسه : حدّثنا
يحيى بن يحيى وأبو بكر بن أبي شيبة وابنُ نُمَيْرٍ جميعاً عن أبي معاوية،
قال أبو بكر: حدَّثنا أبو معاوية عن الأعمش عن شَقِيقٍ قال: كُنْتُ جالساً
مع عبد الله وأبي موسى، فقال أبو موسى: يا أبا عبد
الرحمن أرَأَيْتَ لو أنَّ رَجُلاً أجْنَبَ ولم يجد الماءَ شهراً كيفَ
يَصْنَعُ بالصَّلاةِ؟ فقال عبد الله: لا يَتَيَمَّمُ وإنْ لم يجد الماءَ
شهراً، فقال أبو موسى: فكيف بهذه الآية في سورة المائدة: (فَلَمْ تَجِدُوا
ماءً فتيَمَّموا صعيداً طيباً) [المائدة : 6] فقال عبد الله: لَوْ رُخِّصَ
لهم في هذه الآيةِ لأَوْشَكَ إذا بَرَدَ عليهمُ الماءُ أنْ يتيَمَّموا
بالصَّعيد، فقال أبو موسى لعبد الله: ألم تسمع قول عمَّارٍ:

بَعَثَني رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في حاجةٍ فأجْنَبْتُ، فلم أجد
الماءَ، فَتَمَرَّغْتُ في الصَّعيدِ كما تَمَرَّغُ الدَّابَّة، ثمّ أتَيْتُ
النبيَّ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرْتُ ذلكَ له فقال: "إنَّما كان يكفيكَ
أن تقولَ بيديكَ هكذا"، ثمَّ ضَرَبَ بيديهِ الأرضَ ضربةً واحدةً، ثمَّ
مَسَحَ الشِّمالَ على اليَمينِ، وظاهِرِ كَفَّيْهِ ووَجْهِهِ،
فقال عبد الله: أوَ لَمْ تَرَ عُمَرَ لم يَقْنَعْ بقولِ عمَّار؟

http://www.islamweb.net/hadith/displ...=158&startno=2


فالخليفة الثاني عمر بن الخطاب أجاب السائل بخلاف ما أنزله الله تعالى في كتابه الكريم، قال تعالى : (يا
أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصَّلاةَ وأنتم سُكارى حتى تعلموا ما تقولون
ولا جُنُباً إلا عابري سبيلٍ حتى تغتسلوا وإن كنتم مرضى أو على سفرٍ أو
جاءَ أحدٌ منكم مِنَ الغائِطِ أو لامستُمُ النِّساء فلم تجدوا ماءً فتيَمَّموا صعيداً طيباً فامسَحُوا بوجوهكم وأيديكم إنَّ الله كان عَفُواً غفوراً
) [النساء : 43].


وقال تعالى : (يا
أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصَّلاةِ فاغسلوا وجوهكم وأيديَكُم إلى
المرافقِ وامسحوا برؤوسكم وأرجُلكم إلى الكعبين وإن كنتم جُنُباً فاطَّهروا
وإن كنتم مرضى أو على سفرٍ أو جاءَ أحدٌ منكم من الغائِطِ أو لامستُمُ النِّساءَ فلم تجدوا ماءً فَتَيَمَّمُوا صعيداً طيباً فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريدُ الله ليجعَلَ عليكم من حَرَجٍ ولكن يُريدُ لِيُطَهِّركم ولِيُتِمَّ نعمتَهُ عليكم لعلَّكم تشكرون
) [المائدة : 6].


ومن
العجيب أيضاً موافقة عبد الله بن مسعود لعمر بن الخطاب وردِّ السنة النبوية
بحجة عدم اقتناع عمر بقول عمار!!!! بل ومخالفة نصِّ القرآن الكريم بدعوى
أنَّه لو رُخِّصَ للناس في هذه الآية لأوشك إذا بَرَدَ عليهم الماءُ أن
يتَيَمَّمُوا بالصَّعيد!!!!


فالله سبحانه يقولُ : (أو لامستم النساء فلم تجدوا ماءً فتيمَّموا صعيداً طيباً فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريدُ اللهُ ليجعَلَ عليكم من حَرَجٍ)، وابن مسعود يقول : (لو رُخِّصَ لهم في هذه الآية لأوشك إذا بَرَدَ عليهم الماءَ أن يَتَيَمَّموا بالصَّعيد)، فالله تعالى يريد رفع الحرج وهؤلاء يريدون إثبات الحرج، وعجيب أيضاً قوله (لو رُخِّصَ لهم) وكأنَّ الناس محتاجون لترخيص ابن مسعود ليعملوا بالحكم الشرعي!!!!


هذه بعض نتائج إقصاء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وأهل بيته عليهم السلام عن موقعهم

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:27

قال ابن قيِّم الجوزية في (إعلام الموقِّعين مجلد4 ص19-20 طبعة دار ابن الجوزي) :

"فهذا الصِّديق [رضي الله عنه] أعلم الأمة به خَفي عليه ميراث الجَدَّة حتى أعلمه به محمد بن مَسْلمة والمُغيرة بن شعبة، وخفي عليه أن الشَّهيد لا دِية له حتى أعلمه عمر فرجع إلى قوله".


ثم قال في (ص21-26) :

"وخفي على عمر تيمَّم الجنب فقال: لو بقي شهراً لم يصلِّ حتى يغتسل، وخفي عليه
دية الأصابع فقضى في الإبهام والتي تليها بخمس وعشرين حتى أخبر أن في كتاب
آل عمرو بن حَزْم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى فيها بعشر؛ فترك
قوله ورجع إليه، وخفي عليه شأن الاستئذان حتى أخبره أبو موسى وأبو سعيد الخدري، وخفي عليه
توريث المرأة من دية زوجها حتى كتب إليه الضَّحاك بن سُفيان الكلابي - وهو
أعرابي من أهل البادية - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أَمَره أن
يُورِّث امرأة أَشْيَم الضِّبابي من دية زوجها، وخفي عليه حكم إمْلَاص المرأة حتى سأَل عنه فوجده عند المغيرة بن شعبة، وخفي عليه أمر المجوس في الجزية حتى أخبره عبد الرحمن بن عوف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذها من مجوس هَجَر، وخفي عليه سقوط طواف الوداع عن الحائض فكان يردُّهن حتى يطهرن ثم يطفن حتى بلغه عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف ذلك فرَجعَ إلى قوله، وخفي عليه التسوية بين دية الأصابع وكان يفاضل بينها حتى بلغته السنة في التسوية فرجع إليها، وخفي عليه شأن متعة الحج وكان ينهى عنها حتى وقف على أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بها فترك قوله وأمر بها، وخفي عليه جواز التسمي بأسماء الأنبياء فنهى عنه حتى أخبره [به] طلحة أن النبي صلى الله عليه وسلم كَنَّاه أبا محمد فأمسك ولم يتماد على النهي، هذا وأبو موسى ومحمد بن مسلمة وأبو أيوب من أشهر الصحابة، ولكن لم يمرّ بباله رضي الله عنه أمر هو بَينَ يديه حتى نهى عنه، وكما خفي عليه
قوله تعالى: (إنَّكَ مَيِّتٌ وإنَّهُم مَيِّتون) [الزمر : 30] وقوله:
(وَمَا مُحَمَّدٌ إلا رسولٌ قد خَلت مِن قبلهِ الرُّسُلُ أفَإن ماتَ أو
قُتِلَ انقلبتُم على أعقابكم) [آل عمران : 144] حتى قال: والله كأني ما
سمعتُها قط قبل وقتي هذا.

وكما خفي عليه
حكم الزيادة في المهر على مهور أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وبناته حتى
ذكَّرته تلك المرأة بقوله تعالى: (وآتيتم إحداهُنَّ قِنطاراً فلا تأخذوا
منه شيئاً) [النساء : 20] فقال: كلُّ أحد أفقه من عمر حتى النِّساء.

وكما خفي عليه أمر الجد والكلالة و[بعض] أبواب [من] الربا فتمنَّى أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عهد إليهم فيها عهداً، وكما خفي عليه يوم الحديبية أن وَعْد الله لنبيه وأصحابه بدخول مكة مطلق لا يتعين لذلك العام حتى بينه له النبي صلى الله عليه وسلم، وكما خفي عليه جواز استدامة الطيب للمحرم وتطيبه بعد النحر وقبل طواف الإفاضة وقد صحَّت السنة بذلك، وكما خفي عليه
أمر القدوم على محل الطاعون والفرار منه حتى أُخبر بأنَّ رسول الله صلى
الله عليه وسلم قال: "إذا سمعتم به بأرض فلا تدخلوها، وإذا وقع وأنتم بأرض
فلا تخرجوا منها فراراً منه" هذا وهو
أعلم الأمة بعد الصديق على الإطلاق، وهو كما قال ابن مسعود: "لو وضع علم
عمر في كفة ميزان وجعل علم أهل الأرض في كفة لرجح علم عمر"
قال الأعمش: فذكرت ذلك لإبراهيم النخعي فقال: والله إني لأحسب عمر ذهب بتسعة أعشار العلم".

http://waqfeya.net/book.php?bid=1470


أقول : هذا اعترافٌ من ابن القيِّم بجهل عمر بن الخطاب بكثير من المسائل الشرعية، وهو اعتراف جيِّد، ولكن ترد عليه بعض الملاحظات :

أولاً : قال ابن القيم : "وخفي على عمر تيمُّم الجنب فقال: لو بقي شهراً لم يصلِّ حتى يغتسل"، فأقول :

إنَّ
عمر بن الخطاب كان جاهلاً بحكم التيمُّم، ولكنَّ عمار بن ياسر أخبره بسنَّة
النبي صلى الله عليه وآله في هذه المسألة، فلم يقنع بقول عمار كما في
رواية عبد الله بن مسعود في صحيح مسلم.



ثانياً : قال ابن القيم : "وخفي عليه شأن متعة الحج وكان ينهى عنها حتى وقف على أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بها فترك قوله وأمر بها" ، فأقول :

لم
يكن شأن متعة الحج خافياً على عمر، بل قد صرَّح هو نفسه بأنه ينهى عنها مع
علمه بأنَّها في كتاب الله وفعلها رسول الله صلى الله عليه وآله كما في
الرواية التي نقلناها سابقاً من سنن النسائي عن عمر بن الخطاب : "
وَاللهِ إِنِّي لأَنْهَاكُمْ عَن المُتْعَةِ ، وَإِنَّهَا لَفِي كِتَابِ اللهِ ، وَلَقَدْ فَعَلَهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم. -يَعْنِي : الْعُمْرَةَ فِي الْحَجِّ-
".

وقال عمر أيضاً كما في رواية مسلم : "قَدْ عَلِمْتُ أَنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قَدْ فَعَلَهُ وَأَصْحابُهُ، ولكن كَرِهْتُ أَنْ يَظَلُّوا مُعْرِسِينَ بِهِنَّ في الأرَاكِ، ثُمَّ يَرُوحُونَ في الحجِّ تَقْطُرُ رُؤُسُهُمْ".


ثالثاً : قال ابن القيم : "وخفي
عليه جواز التسمي بأسماء الأنبياء فنهى عنه حتى أخبره [به] طلحة أن النبي
صلى الله عليه وسلم كَنَّاه أبا محمد فأمسك ولم يتماد على النهي، هذا وأبو
موسى ومحمد بن مسلمة وأبو أيوب من أشهر الصحابة، ولكن لم يمرّ بباله أمر هو
بَينَ يديه حتى نهى عنه
"، فأقول :


1- لا
أدري ما معنى خفاء جواز التسمي بأسماء الأنبياء على عمر بن الخطاب، فإنَّ
عدم ورود النهي عن النبي صلى الله عليه وآله يكفي لجوازها، فالتحريم هو
الذي يحتاج إلى نصٍّ لإثباته لا الجواز.


2- إنَّ قول ابن القيم بأنَّ عمر بن الخطاب لم يتمادَ على النهي فيه نظر، فقد أخرج أبو داود في سننه : عن أسْلَمَ ، أنَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه ضَرَبَ ابناً له تكنَّى أبا عيسى ، وأنَّ
المُغِيرة بن شُعْبَة تَكَنَّى بأبي عيسى ، فقال له عُمَرُ: أمَا
يَكْفِيكَ أنْ تُكنى بأبي عبد الله؟ ! فقالَ: إنَّ رسولَ الله صلى الله
عليه وسلم كَنَّانِي !
فقال: إنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قَدْ
غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وما تأخَّرَ ! وإنَّا في جَلْجَتِنَا
؛ فَلَمْ يَزَلْ يُكنى بأبي عبد الله حتَّى هَلَكَ.

قال الألباني في (صحيح سنن أبي داود ج3 ص219 ح4963) : حسن صحيح.

وتصوَّر
معي أنَّ شخصاً يعيش في المدينة المنورة ويرى الكثير من الرجال
المُتَسَمِّين بأسماء الأنبياء في حياة رسول الله صلى الله عليه وآله وهم
من مشاهير الصحابة، وهم أيضاً بمرأى من رسول الله صلى الله عليه وآله ورسول
الله يُقِرُّهُم على أسمائهم، ثم يُقال لكَ أنَّ هذا الشخص لم يتلفِتْ إلى
هذا كُلِّهِ، وخَفِيَ عليه جواز التسمي بأسماء الأنبياء!!!!!!



رابعاً : قال ابن القيم : "هذا
وهو أعلم الأمة بعد الصديق على الإطلاق، وهو كما قال ابن مسعود: "لو وضع
علم عمر في كفة ميزان وجعل علم أهل الأرض في كفة لرجح علم عمر" قال الأعمش:
فذكرت ذلك لإبراهيم النخعي فقال: والله إني لأحسب عمر ذهب بتسعة أعشار
العلم
". أقول :


لا
أدري لِمَ هذا الإصرار من ابن القيِّم على القول بأعلمية عمر بن الخطاب على
هذه الأُمَّةِ بعد أبي بكر، مع أنه نَقَلَ كلَّ هذه القضايا الدَّالة على
جهل عمر بالكثير من الأحكام الشرعية، ولا أدري كيف صار أعلم الأمة
الإسلامية من يجهل حكم من فقد الماء وهو جنب، وهو حكم ثابتٌ في الكتاب
والسُّنَّة، ويجهل آداب الاستئذان التي يعلمها أصغر الصحابة، ويجهل جواز
التسمي بأسماء الأنبياء مع امتلاء المجتمع الإسلامي آنذاك بمن يُسَمَّون أو
يكنون بأسماء الأنبياء، ويجهل حكم زيادة المهر على مهور نساء النبي صلى
الله عليه وآله وبناته، ويجهل حكم توريث المرأة من دِيَة زوجها حتى أخبره
بذلك أعرابيٌّ من أهل البادية!!! ويجهل حكم أخذ الجزية من المجوس مع أنه
حُكْمٌ مرتبطٌ بشؤونِ الدولة التي يجب أن يعلمها الحاكم فظلَّ هذا الحُكْم
مُعَطَّلاً مدَّة تسع سنين من خلافته!!!!


فإنْ كان الشخص الذي يجهل كلَّ هذه الأمور أعلم الأمَّة الإسلامية فعلى الإسلام السَّلام.

وأما ما نُقِلَ عن ابن مسعود : "لو وضع علم عمر في كفة ميزان وجعل علم أهل الأرض في كفة لرجح علم عمر"، فهو قول ضعيف واضح البطلان لا يستحق الوقوف عنده.



مثالٌ من الأمثلة التي لم يذكرها ابن القيِّم :

هناك
أمورٌ لم يذكرها ابن القيِّم ، ومنها : جهل عمر بالسور التي كان يقرأها
رسول الله صلى الله عليه وآله في العيدَيْن الفطر والأضحى :


1- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب العيدين، باب ما يقرأ به في صلاة العيدين) : عن
عبيد الله بن عبد الله؛ أنَّ عمر بن الخطاب سأل أبا واقدٍ اللَّيثي ما كان
يقرأُ به رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأَضْحَى والفِطْرِ؟ فقالَ:
كانَ يقرأُ فيهما بِــ: (ق والقرآن المجيد) و (اقتربت السَّاعة وانشقَّ
القمر).

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=&pid=40951&bk_no=158&startno=13

وأخرج في الباب نفسه : عن
عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن أبي واقِدٍ اللَّيثي قالَ: سألَنِي عمر
بن الخطاب عَمَّأ قَرَأَ بِهِ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في يوم
العيد؟. فقلتُ: بـــ (اقتربت السَّاعة) و (ق والقرآن المجيد).

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=&pid=40951&bk_no=158&startno=14


2- أخرج أحمد في مسنده (ج36 ص241 ح21911 طبعة الرسالة) : حدثنا
يونسُ وسُريجٌ، قالا: حدثنا فُلَيحٌ، عن ضَمْرَة بن سعيد، عن عُبيد الله
بن عبد الله بن عُتْبَة بن مسعودٍ عن أبي واقدٍ اللَّيثيِّ، قال: سأَلَني
عُمرُ عَمَّا قَرَأَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم في صلاةِ العِيدَينِ -
قال سريجٌ: بِمَ قَرَاَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم في صلاةِ
الخُروجِ؟ - قال: فقلتُ: قَرَأَ: (اقْتَرَبَتِ السَّاعةُ وانْشَقَّ القمرُ)
و (ق والقُرآنِ المَجيدِ).

قال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح.
(10.6 M)PDF


3- أخرج الترمذي في سننه : حدَّثنا
إسحاق بن موسى الأنصاريُّ: حدَّثنا مَعن بن عيسى: حدَّثنا مالك بن أنس، عن
ضَمْرَة بن سعيدٍ المازنيِّ، عن عُبَيْد الله بن عبد الله بن عُتْبَة:

أنَّ
عمر بن الخطَّاب سألَ أبا واقدٍ اللَّيثيَّ: مَا كَانَ رسولُ اللهِ صلى
الله عليه وسلم يقرأ بِهِ في الفِطْرِ والأضْحَى؟ قال: كان يقرأُ بِ (ق،
والقرآن المجيد)، وَ(اقتربت الساعة وانشق القمر).

قال أبو عيسى: هذا حديثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
وقال الألباني في (صحيح سنن الترمذي ج1 ص298 ح534) : صحيح.
http://waqfeya.net/book.php?bid=1582


وراجعه أيضاً في :

صحيح سنن أبي داود ج1 ص316 ح1154

صحيح سنن النسائي ج1 ص509 ح1566

صحيح سنن ابن ماجه ج1 ص385 ح1298


أقول :
هذا الخبرُ دالٌّ على أنَّ عمر بن الخطاب لم يكن يعرف السور التي كان
يقرأها النبي صلى الله عليه وآله في العيدين، وهذا أمرٌ غريبٌ من شخصٍ عاشَ
مع النبي صلى الله عليه وآله سنواتٍ في المدينة، والمفترض أنه كان يسمع
القراءة من النبي صلى الله عليه وآله في صلاة العيد مرتين في كلِّ سنة،
فكيف يجهل مثل هذا الأمر وهو خليفة المسلمين، فهذا لا يخلو من أحد أمور :


1- أنه كان لا يحضر صلاة العيد مع النبي صلى الله عليه وآله.

2- أنه كثير النسيان، فنسيَ هذا الأمر الذي سمعه مراراً.

3- أن استيعابه للأحكام الشرعية وحفظه للسنن ضعيفٌ جداً.


وإذا
كان يجهل ما يقرأ به النبي صلى الله عليه وآله في صلاة العيدين، مع أنه صلى
الله عليه وآله كان يصليهما مرتين كل سنة، فكيف سيعرف تفاصيل الأمور
الشرعية الأخرى كالحج (على سبيل المثال)، فهو لم يحجّ مع رسول الله صلى
الله عليه وآله سوى مرة واحدة، وهي حجة الوداع، فكيف سيعرف كلَّ تفاصيل
الحجِّ وأحكامه في حجَّةٍ واحدةٍ استغرقتْ أياماً، إذا كان يجهل أمراً
مارسه مرَّاتٍ عديدة تستغرق كل مرةٍ منها دقائق معدودات.



خلاف عمر لأبي بكر في كثير من المسائل الشرعية :

قال ابن قيِّم الجوزية في (إعلام الموقِّعين مجلد3 ص530-531 طبعة دار ابن الجوزي) تحت عنوان (ما خالف فيه عمر أبا بكر :

"الوجه الثاني: أن خلاف عمر لأبي بكر أشهر من أن يُذكر كما خالفه في سبْي أهل الردة فسباهم أبو بكر وخالفه عمر وبلغ خلافه إلى ردِّهِنَّ حرائر إلى أهلهن إلا مَنْ ولدت لسيِّدها منهن، ونَقَضَ حكمه، ومن جملتهن خولة الحنفيَّة أم محمد بن علي، فأين هذا من فعل المقلدين بمتبوعهم؟ وخالفه في أرض العنْوة فقسمها أبو بكر ووقفها عمر، وخالفه في المفاضلة في العطاء فرأى أبو بكر التسوية ورأى عمر المفاضلة، ومن ذلك مخالفته له
في الاستخلاف وصَرَّح بذلك، فقال: إن أسْتخلِف فقد استخلفَ أبو بكر، وإن
لم أستخلف فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يستخلف، قال ابن عمر:
[فوالله] ما هو إلا أن ذَكَر رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فعلمت أنه لا
يعدل برسول الله صلى الله عليه وسلم أحداً، وأنه غير مستخلف؛ فهكذا يفعل أهل العلم حين تتعارض عندهم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقول غيره، لا يعدلون بالسنة شيئاً سواها، لا كما يصرح به المقلِّدون صراحاً، وخلافه له في الجد والإخوة معلوم أي
ضاً".



هذه
أمثلة ذَكَرها ابن القيِّم من مخالفات عمر لأبي بكر، ولاحظ ما قاله ابن
القيِّم عن سبب مخالفة عمر لأبي بكر : "فهكذا يفعل أهل العلم حين تتعارض
عندهم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقول غيره"، أيْ أنَّ عمر رأى أنَّ
أبا بكر خالف السُّنَّة النبوية في هذه الأمور.

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:29

والأدهى
من ذلك تشنيعهم على كل من قال بأفضلية علي بن أبي طالب عليه السلام على
أبي بكر وعمر، وسأذكر لك مثالاً واحداً وهو ما قاله ابن كثير في (البداية
والنهاية ج11 ص124) : "فإن المَشهورَ عن بعضِ الكُوفيِّين تَقْديمُ عليٍّ على عُثْمانَ، فأما على الشيخَيْن فلا، ولا يَخْفَى فضلُ الشيخَيْن على سائرِ الصحابةِ إلا على غَبيٍّ،

فكيف يَخْفَى على هؤلاء الأئمةِ؟! بل قد قال غيرُ واحدٍ مِن العلماءِ،
كأيوبَ والدارَقُطْنيِّ: مَن قدَّم عليًّا على عثمانَ فقد أَزْرَى
بالمهاجرين والأنْصارِ. وهذا الكلامُ حَقٌّ وصِدْقٌ وصحيحٌ ومَليحٌ
".

(11.4 M)PDF



وسأذكر
لك في هذه المشاركة حادثةً مُلَخَّصُها : أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه
وآله قبل رحيله عن الدنيا طَلَبَ من أصحابه أن يأتوا له بكتابٍ أو بدواةٍ
وكتفٍ ليكتب لهم كتاباً لا يَضِلُّوا بعدَه، فاعترضَ بعضهم وانقسموا إلى
قسمين، قسمٌ يريد الامتثال لأمر رسول الله صلى الله عليه وآله، وقسمٌ يرفض
ذلك، فتنازعوا وكَثُرَ اللَّغو واللَّغط في محضر النبي صلى الله عليه وآله
فطردهم وقال : "قوموا عني" واغتمَّ رسولُ الله صلى الله عليه وآله لذلك،
أرجو منك التدقيق في هذه الأخبار :


1- أخرج البخاري في صحيحه (كتاب العلم، باب كتاب العلم، ح114) : حدَّثنا يحيى بن سليمان، قال: حدَّثني ابن وهب، قال: أخبرني يونس، عن ابن شهاب، عن عبيد الله بن عبد الله، عن ابن عباس، قال: لمَّا
اشتَدَّ بالنبيِّ صلى الله عليه وسلم وَجَعُه قال: "ائتوني بكتابٍ أكتب
لكم كتاباً لا تَضِلُّوا بعدَه" قال عمرُ: إنَّ النبيَّ صلى الله عليه
وسلم غَلَبَه الوَجَعُ، وعندَنا كتابُ الله حَسْبُنا.
فاختَلَفوا وكَثُرَ اللَّغَطُ، قال: "قُومُوا عنِّي، ولا يَنبَغي عندي التَّنازُعُ". فخَرَجَ ابن عباسٍ يقولُ: إنَّ الرَّزِيَّةَ كُلُّ الرَّزِيَّةِ ما حالَ بينَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم وبينَ كتابِه".

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=1&pid=365707&bk_no=146&startno= 3


وأخرج في صحيحه (كتاب الجهاد والسير، باب جوائز الوفد، ح3053) : حدَّثنا
قبيصة، حدَّثنا ابنُ عُيَينة، عن سليمان الأحْوَل، عن سعيد بن جُبَير، عن
ابن عباس رضي الله عنهما أنَّه قال: يومُ الخميسِ وما يومُ الخميسِ ثمَّ
بَكَى حتَّى خَضَبَ دَمْعُهُ الحَصْباءَ، فقال: اشتَدَّ برسولِ الله صلى
الله عليه وسلم وجَعُه يومَ الخميسِ، فقال: "ائْتوني بكتابٍ أكتُبْ لكم
كتاباً لن تَضِلُّوا بعدَه أبداً" فتَنازَعوا، ولا يَنبَغي عندَ نبيٍّ
تَنازُعٌ، فقالوا: أَهَجَرَ رسولُ الله
صلى الله عليه وسلم؟ قال: "دَعُوني فالَّذي أنا فيه خيرٌ ممَّا تَدْعوني إليه".

وأوصَى عندَ موتِه بثلاثٍ: "أخرِجُوا المشركينَ من جَزِيرةِ العربِ، وأجِيزُوا الوَفْدَ بنحوِ ما كنتُ أجِيزُهُم"، ونَسِيتُ الثّالثة.
http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?hflag=1&bk_no=146&pid=367571


وأخرج في صحيحه (كتاب الجزية والموادعة، باب إخراج اليهود من جزيرة العرب، ح3168) : حدَّثنا
محمَّدٌ، حدَّثنا ابنُ عُيَينة، عن سليمان الأحْوَل، سَمِعَ سعيد بن
جُبَير، سَمِعَ ابن عباسٍ رضي الله عنهما يقولُ: يومُ الخميسِ وما يومُ
الخميسِ ثمَّ بَكَى حتَّى بَلَّ دَمْعُه الحَصَى،
قلتُ: يا أبا عباس، ما يومُ الخميسِ؟ قال: اشتَدَّ برسولِ الله صلى الله
عليه وسلم وجَعُه فقال: "ائْتوني بكَتِفٍ أكتُبْ لكم كتاباً لا تَضِلُّوا
بعدَه أبداً". فتَنازعُوا، ولا يَنبَغي عندَ نبيٍّ تَنازُعٌ، فقالوا: ما
له؟ أهَجَرَ؟
استَفْهِمُوه. فقال: "ذَرُوني، فالَّذي أنا فيه
خيرٌ ممَّا تَدْعوني إليه" فأمَرَهم بثلاثٍ، قال: "أخرِجُوا المشركينَ من
جَزِيرةِ العربِ، وأجِيزُوا الوَفْدَ بنحوِ ما كنتُ أُجِيزُهُم" والثّالثة،
إمّا أنْ سَكَتَ عنها، وإما أنْ قالها فنَسِيتُها. قال: سفيانُ: هذا من
قولِ سليمانَ.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=1&pid=367621&bk_no=146&startno= 2


وأخرج في صحيحه (كتاب المغازي، باب مرض النبي ووفاته، ح4431) : حدَّثنا قُتَيبة، حدَّثنا سفيان، عن سليمان الأحول، عن سعيد بن جُبَير، قال: قال ابن عباسٍ: يومُ الخميسِ، وما يومُ الخَميسِ اشتَدَّ
برسولِ الله صلى الله عليه وسلم وجَعُه، فقال: "ائْتوني أكْتُبْ لَكُم
كتاباً لن تَضِلُّوا بعدَه أبداً" فتَنازَعُوا، ولا يَنبَغي عندَ نبيٍّ
تَنازُعٌ، فقالوا: ما شَأنُه؟ أهَجَرَ؟
استَفْهِمُوه. فذهبوا يَرُدّونَ عليه،

فقال: "دَعوني فالَّذي أنا فيه خَيرٌ ممَّا تَدْعُوني إليه" وأوصاهم
بثلاثٍ، قال:"أخرِجوا المشركينَ من جزيرةِ العَرَبِ، وأجِيزوا الوَفْدَ
بنحوِ ما كنتُ أُجِيزُهُم، وسَكَتَ عن الثّالثةِ، أو قال: فنَسِيتُها.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=146&pid=367893&hid=4105


وأخرج بعده مباشرة (كتاب المغازي، باب مرض النبي ووفاته، ح4432) : حدَّثنا
عليُّ بن عبد الله، حدَّثنا عبد الرَّزَّاق، أخبرنا معمرٌ، عن
الزُّهْريِّ، عن عُبَيد الله بن عبد الله بن عُتْبة، عن ابن عباسٍ رضي الله
عنهما، قال: لمَّا حُضِرَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم وفي البيتِ
رِجالٌ، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "هَلُمُّوا
أكْتُبْ لَكُم كتاباً لا تَضِلُّوا بعدَه" فقال بعضُهُم: إنَّ رسولَ الله
صلى الله عليه وسلم قد غَلَبَه الوَجَعُ، وعندَكُم القرآنُ، حَسْبُنا
كِتابُ الله،
فاخْتَلَفَ أهلُ البيتِ
واخْتَصَمُوا، فمِنْهم مَن يقولُ: قَرِّبوا يَكْتُبْ لَكُم كِتاباً لا
تَضِلُّوا بعدَه، ومِنْهم من يقولُ غيرَ ذلكَ، فلمَّا أكثروا اللَّغْوَ
والاخْتِلافَ، قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "قُومُوا".

قال عُبَيدُ الله: فكانَ يقولُ ابنُ عباسٍ: إنَّ الرَّزِيَّةَ كلَّ
الرَّزِيَّةِ ما حالَ بينَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم وبينَ أن يَكتُبَ
لهم ذلكَ الكتابَ، لاخْتِلافهم ولَغَطِهِم.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=146&pid=367893&hid=4106


وأخرج في صحيحه (كتاب المرضى، باب قول المريض: قوموا عَنِّي، ح5669) : حدَّثنا
إبراهيم بن موسى، حدَّثنا هشامٌ، عن مَعمَرٍ. وحدَّثني عبد الله بن
محمَّدٍ، حدَّثنا عبدُ الرَّزَّاقِ، أخبرنا مَعمَرٌ، عن الزُّهْرِيِّ، عن
عُبَيدِ الله بن عبد الله، عن ابن عباسٍ رضي الله عنهما، قال: لمَّا حُضِرَ
رسولُ الله صلى الله عليه وسلم وفي البيتِ رجالٌ فيهم عمرُ بنُ الخطَّاب، قال
النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "هَلُمَّ أكْتُبْ لكم كتاباً لا تَضِلُّوا
بعدَه". فقال عمرُ: إنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قد غَلَبَ عليه
الوَجَعُ، وعندَكُم القرآنُ، حَسْبُنا كتابُ الله،
فاختَلَفَ أهلُ البيتِ فاختَصَمُوا، منهم مَن يقولُ: قَرِّبُوا يَكْتُبْ لَكُم النبيُّ
صلى الله عليه وسلم كتاباً لن تَضِلُّوا بعدَه، ومنهم مَن يقولُ ما قال عمرُ، فلمَّا أكثر اللَّغْوَ والاختِلافَ عندَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "قُومُوا".

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?hflag=1&bk_no=146&pid=368777


وأخرج في صحيحه (كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة، باب كراهية الخلاف، ح7366) : حدَّثنا
إبراهيم بن موسى، أخبرنا هشامٌ، عن مَعمَرٍ، عن الزُّهريِّ، عن عُبَيدِ
الله بن عبدِ الله، عن ابن عباسٍ قال: لمَّا حُضِرَ النبيُّ صلى الله عليه
وسلم قال: وفي البيتِ رجالٌ فيهم عمرُ بن الخطاب، قال:
"هَلُمَّ أكتُبْ لكم كتاباً لن تَضِلُّوا بعدَه" قال عمرُ: إنَّ النبيَّ
صلى الله عليه وسلم غَلَبَه الوَجَعُ، وعندَكُم القرآنُ، فحَسْبُنا كتابُ
الله
،
واختَلَفَ أهلُ البيتِ، واختَصَمُوا، فمنهم مَن يقولُ: قَرِّبُوا يَكتُبْ لكم رسولُ الله
صلى الله عليه وسلم كتاباً لن تَضِلُّوا بعدَه، ومنهم مَن يقولُ ما قال عمرُ، فلمَّا أكثرُوا اللَّغَطَ والاختِلافَ عندَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: "قُومُوا عَنِّي".

قال
عُبَيدُ الله: فكان ابنُ عباسٍ يقولُ: إنَّ الرَّزِيَّةَ كلَّ الرَّزِيَّةِ
ما حالَ بينَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم وبينَ أنْ يَكتُبَ لهم ذلكَ
الكتابَ، مِنِ اختِلافهم ولَغَطِهم.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=1&pid=369629&bk_no=146&startno= 2


2- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الوصية، باب ترك الوصية لمن ليس له شيءٌ يوصي فيه) : وحدّثني
محمد بن رافع وعَبْدُ بنُ حُمَيْد (قال عَبْدٌ: أخبرنا، وقال ابن رافع:
حدَّثنا عبد الرَّزَّاق) أخبرنا مَعْمَرٌ عن الزُّهْرِيِّ، عن عُبَيْدِ
الله بن عبدِ الله بن عُتْبَة، عن ابن عباس: قال: لَمَّا حُضِرَ رَسولُ
الله صلى الله عليه وسلم، وفي البيتِ رِجالٌ فيهم عمر بن الخطاب، فقال
النبي صلى الله عليه وسلم: "هَلُمَّ أكْتُبْ لَكُم كتاباً لا تَضِلُّونَ
بَعْدَهُ". فقال عُمَرُ: إنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قَدْ غَلَبَ
عليه الوَجَعُ، وعندَكُم القرآنُ، حَسْبُنا كِتابُ الله
.
فاخْتَلَفَ أهلُ البيتِ فاخْتَصَمُوا، فمنهم مَنْ يقولُ: قَرِّبُوا يَكْتُبْ لَكُمْ رسولُ الله
صلى الله عليه وسلم كِتاباً لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ، ومنهم مَنْ يقولُ ما قالَ عُمَرُ،
فلمَّا أكثروا اللَّغْوَ والاختِلافَ عندَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم
قالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "قُومُوا". قالَ عُبَيْدُ الله:
فكَانَ ابنُ عباسٍ يقولُ: إنَّ الرَّزِيَّةَ كُلَّ الرَّزِيَّةِ مَا حَالَ
بَيْنَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم وبَيْنَ أنْ يكْتُبَ لهم ذلك الكتاب،
من اختلافِهِم ولَغَطِهِم.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=158&pid=41340&hid=3099



3- أخرج أحمد في مسنده (ج5 ص134-135 ح2990 طبعة الرسالة) : حدثني وهبُ بنُ جَريرٍ، حدثنا أَبي، قال: سمعتُ يونسَ يُحَدِّثُ عن الزُّهْري، عن عُبيدِ الله بنِ عبدِ الله
عن ابنِ عباسٍ، قال: لما حَضَرَتْ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم الوَفَاةُ قال:
"هَلُمَّ أَكْتُبْ لكم كِتاباً لن تَضِلُّوا بَعْدَهُ" وفي البيت رِجالٌ
فيهم عمرُ بنُ الخطاب، فقال عمرُ: إِن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قد
غَلَبَه الوَجَعُ، وعندَكُم القْرآن، حَسْبُنا كِتَابُ الله.
قال: فاختَلَفَ أَهلُ البيتِ، فاختَصَموا، فمنهم مَن يقولُ: يَكْتُبْ لكم رسولُ الله
صلى الله عليه وسلم، أَو قال: قَرِّبُوا يكتُبْ لكم رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، ومنهم مَنْ يَقُولُ ما قال عمرُ، فلما أكثروا اللَّغَطَ والاختلافَ، وغُمَّ رسولُ الله
صلى الله عليه وسلم، قال: "قُومُوا عَنِّي". فكان ابنُ عباسٍ يقولُ: إن
الرَّزِيَّةَ كُلَّ الرَّزِيَّةِ، ما حالَ بينَ رسولِ الله صلى الله عليه
وسلم، وبينَ أَن يَكْتُبَ لهم ذلك الكتابَ، من اختلافِهِم ولَغَطِهم.

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.
(7.4 M)PDF



إذاً
فمن الواضح من خلال هذه الروايات أنَّ الصحابة الموجودين عند النبي صلى
الله عليه وآله في تلك الحادثة انقسموا إلى قسمين، قسمٌ يقول ما قاله رسول
الله صلى الله عليه وآله، وقسمٌ يقول ما قاله عُمَرُ.


تأمَّل في هذه الأخبار :

1- ابن عباس يروي الحادثة بعد سنواتٍ من وقوعها، فيبكي وتسيل دموعه حتى يبلَّ بها الحصى، وعبَّر عنها بقوله : "الرَّزِيَّةُ كُلُّ الرَّزِيَّةِ".

2- لماذا اعترض عمر بن الخطاب على ما قاله رسول الله صلى الله عليه وآله؟

3- لماذا وقع اللَّغط واللَّغو والاختلاف ولماذا انقسم الحاضرون؟

4- هل كان ما فعله المعترضون صواباً؟

5- عِشْ هذه الحادثة وتصوَّر نفسك حاضراً فيها، ما هو موقفك؟

6- في بعض الروايات توجد وصية تحتمل أمرين حسب كلام الراوي (إما أنه سكت عنها أو أنَّ الراوي نَسيها).


وهناك نقطة أطرحها للتأمُّل فقط :


ألا ترى تشابهاً بين قولين صادِرَيْن عن النبي صلى الله عليه وآله :

1- قوله في رزية الخميس : "أكتب لكم كتاباً لن تضِلُّوا بعده أبداً".

2- قوله في حديث الثقلين : "إني تاركٌ فيكم ما إنْ تمَسَّكْتُم به لن تضلُّوا بعدي، أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي وإنَّهما لن يتفَرَّقا حتى يَرِدَا عَلَيَّ الحوضَ". صحيح سنن الترمذي ج3 ص543-544 ح3788.

واجمعهما مع قول عمر بن الخطاب : "حَسْبُنا كتاب الله".


وهناك
بعض الكلمات التي قِيلَتْ في تبرير ما حَصَلَ في رزيَّة الخميس سأذكرها في
المشاركة التالية مع الرد عليها، بعد أن تتأمَّل في الحادثة بتجرُّدٍ عن
فهمي أو فهم الشيعة للحادثة.




وهذه الأخبار التي نقلناها جاء فيها أنَّ عمر قال: "إنَّ رسولَ الله قد غَلَبَه الوجع"، وقد ورد في رواياتٍ أخرى ما يوضِّح ذلك :


1- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الوصية، باب ترك الوصية لمن ليس له شيءٌ يوصي فيه) : حدَّثنا
إسحاق بن إبراهيم، أخبرنا وَكِيعٌ عن مالك بن مِغْوَلٍ، عن طلحة بن
مُصَرِّفٍ، عن سعيد بن جُبَيرٍ، عن ابن عباس أنَّه قال: يومُ الخميسِ، وما
يومُ الخميسِ ثُمَّ جَعَلَ تَسِيلُ دُمُوعُهُ، حتَّى رأيتُ على خَدَّيْهِ
كَأنَّها نِظَامُ اللُّؤْلُؤْ. قال: قالَ رسولُ الله صلى الله عليه
وسلم: "ائْتُوني بالكَتِفِ والدَّواةِ (أو اللَّوحِ والدَّواةِ) أكْتُبْ
لَكُم كتاباً لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أبداً" فقالوا: إِنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يَهْجُرُ
.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=158&pid=41340&hid=3098

لاحظ :

"إنَّ رسولَ الله يهجر"

إنَّ : أداة توكيد ونصب، تدخل على المبتدأ والخبر، فتنصِبُ الأول ويُسَمى اسمها، وترفع الثاني ويُسَمى خبرها.

رسولَ الله : اسم إنَّ منصوب.

فما هو خبر إنَّ؟


2- أخرج أحمد في مسنده (ج5 ص351 ح3336 طبعة الرسالة) : حدثنا وَكيعٌ، حدثنا مالكُ بنُ مِغْوَل، عن طلحةَ بنِ مُصَرِّفٍ، عن سعيدِ بنِ جُبَيْر
عن ابن
عباس، قال: يومُ الخميسِ، وما يومُ الخميسِ ! ثم نَظَرْتُ إِلى دُمُوعِه
على خَدَّيْه تَحَدَّرُ كأَنَّها نِظامُ اللُّؤْلُؤ، قال: قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم: "ائْتُوني باللَّوْحِ والدَّوَاةِ - أَو الكَتِفِ -
أَكتُبْ لكم كِتاباً لا تَضِلُّوا بعدَه أَبداً" فقالوا: رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يَهْجُرُ!

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.

وقال : "يهجر، أي: تغيَّر كلامه واختلط لأجل ما به من المرض".


3- أخرج أبو بكر الخلّال في (السُّنَّة مجلد1 ج1 ص269-272 ح329 طبعة دار الراية) : أخبرنا
محمد بن إسماعيل قال: أنبأ وكيع، عن مالك بن مغول، عن طلحة بن مصرف، عن
سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: يوم الخميس، وما يوم الخميس، ثم نظر إلى
دموع عينيه تحدر على خده كأنها نظام اللؤلؤ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ائتوني باللوح والدواة أو الكتف والدواة أكتب لكم كتاباً لا تضلوا بعده أبداً"، فقالوا: رسول الله صلى الله عليه وسلم يهجر
.

قال الدكتور عطية بن عتيق الزهراني في ص272 : إسناد هذا الحديث صحيح.

وقال في معنى يهجر : "أي أهذي، يقال: هجر يهجر هجراً إذا هذي".
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1377


واقرأ
الطامة التي وردت في حاشية كتاب (السنة) لأبي بكر الخلال في نسخة الشاملة،
وتجد الحديث في ص354 برقم337 ، حيث جاء في معنى كلمة (يهجر) :


"يهجر : يتكلم بتخاريف من المرض الشديد".
http://islamport.com/d/1/ajz/1/144/425.html?zoom_highlightsub=%22%E6%D3%E1%E3+%ED%E5%CC%D1%22

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:33

فمثلاً :
ابن كثير الذي يصرِّح بأنه لا يخفى فضل أبي بكر وعمر على سائر الصحابة
(ومنهم علي بن أبي طالب)، هو نفسه القائل في تفسيره في بداية تفسير سورة
الذاريات : "وثبت أيضاً من غير وجه عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب
رضي الله عنه، أنه صعد منبر الكوفة فقال: لا تسألوني عن آية في كتاب الله
تعالى، ولا عن سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أنبأتكم بذلك
".

وفي هذه المشاركة سأطرح بعض التبريرات أوردها بعض علماء أهل السنة في رزية الخميس :


قال النووي في شرحه على صحيح مسلم (ج11 ص90 سطر13-18) : "وأما كلام عمر رضي الله عنه فقد اتفق العلماء المتكلمون في شرح الحديث على أنه من دلائل فقه عمر وفضائله ودقيق نظره،
لأنه خشي أن يكتب صلى الله عليه وسلم أموراً ربما عجزوا عنها واستحقوا
العقوبة عليها، لأنها منصوصة لا مجال للاجتهاد فيها، فقال عمر: حسبنا كتاب
الله، لقوله تعالى: (ما فرطنا في الكتاب من شيء) وقوله: (اليوم أكملت لكم
دينكم) فعلم أن الله تعالى أكمل دينه فأمن الضلال على الأمة وأراد الترفيه
على رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان عمر أفقه من ابن عباس وموافقيه
".

(5.3 M)PDF


هذا ما قاله النووي، فأقول في الجواب :

إنَّ
من العجيب حقاً أن يكون الاعتراض على أمر رسول الله صلى الله عليه وآله
دالّاً على فقه المُعْتَرِضِ وفضائله ودقيق نظره، والأعجب من هذا أن
يُعْتَبَرَ اعتراضه على أمر رسول الله أصوب وأدق من موقف الممتثلين لأمره
صلى الله عليه وآله، وأن يكون المُعْتَرِضُ على أمرِ رسول الله صلى الله
عليه وآله أفقه من المُطِيعِ له!!!


ويَرِدُ عليه :

1- إذا كان عمر بن الخطاب قد قال: حسبنا كتاب الله لقوله تعالى: (ما فرَّطنا في الكِتابٍ مِن شيءٍ)، فإنَّ الله تعالى لَمْ يُفَرِّط في بيان وجوب الطاعة المُطلَقَة لرسوله صلى الله عليه وآله، حيث قال: (ما آتاكم الرَّسولُ فخُذُوه وما نهاكم عنه فانتهوا)، وقال: (أطيعوا الله وأطيعوا الرَّسولَ)، وقال تعالى: (مَن يُطِعِ الرَّسولَ فقد أطاعَ الله
وهي واضحة الدلالة في وجوب طاعة رسولِ الله صلى الله عليه وآله في جميع
أوامره ونواهيه، وكان تصرُّف عمر مخالفاً لكتاب الله عزَّ وجلَّ الذي
أمَرَنَا بالطَّاعةِ المُطلقةِ لرسولِ الله صلى الله عليه وآله.



2- لَمْ يُفَرِّط الله تعالى في بيان حُجِّيَّة جميعِ ما ينطِقُ به رسولُ الله صلى الله عليه وآله، حيث قال: (وما ينطق عن الهوى * إن هو لا وَحْيٌ يُوحَى
وهذا يعني أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله عندما أمَرَهُمْ بأنْ
يُحْضِرُوا الكتاب والدَّواة ليكتُبَ لهم كتاباً لن يَضِلُّوا بعده كان هذا
الأمر وحياً من الله، وكان على الحاضرينَ أن يمتثلوا أمرَ رسولِ اللهِ صلى
الله عليه وآله، فكيف يُقال أنَّ عمر كان أفقه من ابن عباس وموافقيه الذين
أرادوا الامتثال لأمرِ رسولِ الله صلى الله عليه وآله؟ وهل تعريف الفقه
عند النووي وعلماء أهل السنة هو : مخالفة أمرِ رسول الله صلى الله عليه
وآله؟!!!!



3-
أمَّا قول النووي بأنَّ عمر بن الخطاب خَشِيَ أنْ يكتُبَ النبي صلى الله
عليه وآله أموراً ربما عَجِزَ المسلمونَ عنها واستحقوا العقوبة عليها لأنها
منصوصةٌ لا مجال للاجتهاد فيها فقال: حسبنا كتاب الله، لقوله تعالى: (اليوم أكملتُ لكم دينكم)، فأقول :


لا ندري أكانَ الله سبحانه يجهل ذلك هو ورسوله، ويَعْلَمُه عمر بن الخطاب؟!!! وهل نَسِيَ الله ورسوله قوله تعالى: (اليوم أكملتُ لكم دينكم) عندما أمرَ هو ورسولُهُ بذلك وتَذَكَّرَهُ عمر بن الخطاب؟؟؟


4-
إنَّ كلام النووي يحتوي على المتناقضات، حيث قال بأنَّ عمر بن الخطاب
خَشِيَ أنْ يكتُبَ رسولُ الله صلى الله عليه وآله أموراً ربما عَجِزَ
المسلمون عنها واستحقوا العقوبة عليها، ثمَّ برَّرَ قول عمر (حسبنا كتاب الله) بأنَّه صَدَرَ منه لقوله تعالى: (اليوم أكملتُ لكم دينكم)، فأقول :


كيف يمكن أنْ يأمرَ اللهُ عزَّ وجلَّ رسولَه صلى الله عليه وآله بتبليغِ أحكامٍ جديدةٍ وهو الذي أنزل عليه آية (اليوم أكملتُ لكم دينكم
فإذا كان الدينُ مكتملاً بدليل هذه الآية، فما معنى خشية عمر بن الخطاب
بأنْ يكتُبَ النبي صلى الله عليه وآله أموراً يعجزُ عنها المسلمون؟؟!!!


5- قال النووي: "فقال
عمر: حسبنا كتاب الله لقوله تعالى: (ما فرَّطنا في الكتاب من شيء)، وقوله:
(اليوم أكملتُ لكم دينكم) فعلم أن الله تعالى أكمل دينه فأمِن الضلال على
الأمة
"، فأقول :


أراد
النووي أن يدافع عن عمر بن الخطاب فَطَعَنَ فيه من حيث لا يشعُر، فاعتراض
عمر بن الخطاب إنْ كان صادراً منه بحجَّة إكمال الدين، فهذا يعني أنَّ عمر
كان يعتقدُ بأنَّ أمرَ الرَّسولِ صلى الله عليه وآله ليس من الدين،
والنتيجة هي اتِّهامُ عمر لرسولِ الله صلى الله عليه وآله بشكلٍ غير مباشر
بأنَّه يأتي بأمورٍ ليست من الدين، لأنَّ الدين قد أُكْمِلَ لقوله تعالى: (اليوم أكملتُ لكم دينكم)، وهذا يعني أنَّ عمر بن الخطاب قد ضَرَبَ قوله تعالى: (ما آتاكم الرَّسولُ فخُذُوهُ وما نهاكم عنه فانتهوا) وقوله: (أطيعوا الله وأطيعوا الرَّسول) وقوله: (من يُطِعِ الرَّسولَ فقد أطاعَ الله) عرضَ الحائط، وهو مناقضٌ لقوله: حسبنا كتاب الله، لأنَّ كتاب الله يأمُرُ بالطاعة المُطلقة لرسولِ الله صلى الله عليه وآله.


6-
إنَّ تبرير فعل عمر بن الخطاب بأنَّه خَشِيَ أن يكتب النبي صلى الله عليه
وآله أموراً ربما عَجز المسلمون عنها واستحقوا العقوبة عليها، يدلُّ على
جهل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب بكتاب الله - الذي ادَّعى أنَّه حَسْبُه
-، فقد قال الله عزَّ وجلَّ في كتابِه : (يريدُ اللهُ بِكُمُ اليُسر ولا يريدُ بِكُمُ العُسر)، وقال عزَّ وجلَّ : (لا يُكَلِّفُ اللهُ نفساً إلَّا وُسعَهَا
فكيف يخشى عمر بن الخطاب أن يفرض الله ورسولُه أموراً ربما يعجز المسلمون
عنها ويستحقُّون العقوبة عليها مع وجود النصِّ القرآني الصريح بأنَّ الله
لا يُكَلِّفُ النَّاس بما يعجزون عنه وبما هو فوق طاقتهم
واستطاعتهم؟؟!!!!!!!


7-
إن تبرير هذا الفعل الصادر من عمر بن الخطاب بأنه خَشِيَ أنْ يكتُبَ النبي
صلى الله عليه وآله أموراً ربما عجز المسلمون عنها واستحقوا العقوبة عليها
يدُلُّ أيضاً على أنَّ معرفة عمر بن الخطاب بكتابِ اللهِ - الَّذي ادَّعى
أنَّه حَسْبُهُ - ضئيلةٌ جداً، فقد قال الله عزَّ وجلَّ مخاطباً رسولَه
الكريم : (وما أرسلناكَ إلَّا رَحْمَةً للعَالَمين)
فهل يتصوَّرُ مسلمٌ له أدنى نصيب من الإيمان وأدنى درجة من المعرفة أنَّ
هذا الرَّسول الكريم الذي أرسلَهُ اللهُ سبحانه وتعالى رحمةً للعَالَمين
يكون نقمةً عليهم فيأمرهُم بأمورٍ يعجزون عنها ويستحقُّونَ العُقوبةَ على
تِرْكِهَا؟!!! لو صَدَرَ ذلكَ منه لكان إرسالُهُ نقمةً وليس رحمة.


8-
إنَّ تبرير النووي لفعل عمر بن الخطاب بأنَّه خَشِيَ أنْ يكتُبَ النبي صلى
الله عليه وآله أموراً ربما عجز المسلمون عنها واستحقُّوا العقوبة عليها
لأنها منصوصةٌ لا مجال للاجتهاد فيها هو تبريرٌ متناقضٌ، لأنَّ أمْرَ رسولِ
الله صلى الله عليه وآله بإحضار الدَّواةِ ليَكْتُبَ لهم الكتاب هو أمرٌ
منصوصٌ لا مجال للاجتهاد فيه، إذ لا اجتهاد في مقابل قول رسول الله صلى
الله عليه وآله، فكيف اجتهد عمر بن الخطاب في أمرِ رسولِ اللهِ صلى الله
عليه وآله، فهو بهذا الفعل قد وقع فيما كان يخشاهُ على المسلمين.


9-
لقد قال النووي أنَّ عمر بن الخطاب أراد بفعله الترفيه على رسول الله صلى
الله عليه وآله، ولكنَّ المتأمِّل في أجواء الحادثة يرى أنَّ رسول الله صلى
الله عليه وآله انزعَجَ أشَدَّ الانزعاجِ من تصرف عمر بن الخطاب، فبعدما
كثر اللَّغط والاختلاف بين الحاضرين قالَ لهُم رسولُ الله صلى الله عليه
وآله : "قوموا عَنِّي، ولا ينبغي عندي التنازُعُ
فالمتأمِّل في أجواء الحادثة يعلم أنَّه لو لَمْ يصدُرْ من عمر بن الخطاب
ما صَدَرَ لَمَا حَصَلَ التَّنازُعُ، ولو لم يَحْصل التَّنازُعُ لما
طَرَدَهُم رسولُ الله صلى الله عليه وآله، فقد كان السبب الأساسيُّ
لِطَرْدِهِم هو اعتراض عمر بن الخطاب على أمْرِ رسولِ الله صلى الله عليه
وآله.


وقد أثبتنا من خلال الآيات القرآنية التي ذكرناها أنَّ عبارة (حَسْبُنا كتاب الله) مخالفةٌ للقرآن الكريم الذي يأمُرُ بالطَّاعةِ المُطلَقَةِ لرسولِ اللهِ صلى الله عليه وآله.

هذا هو ردُّنا على ما قاله النووي.

وأما الشيخ محمد بن صالح العثيمين فقد جاء بكلامٍ غريبٍ جداً حيث قال في شرحه للحديث (ج1 ص232) :

"وأما عتب ابن عباس رضي الله عنه على عمر في قوله: إن الرزية كل الرزية..... إلخ، فإنه
أخطأ وأصاب عمر؛ لأن عمر - لا شك - أكبر من ابن عباس وأعلم منه، وهو الذي
وفقه الله تعالى للصواب، فكانت الرزية كل الرزية هي قول ابن عباس

رضي الله عنه؛ لأن هذا الاعتراض لا وجه له، وعمر أكبر منه وأعقل منه،
وأعلم منه بما يترتب بالمستقبل، فلو كُتب هذا الكتاب لهجر الناس القرآن
والتفتوا إليه.

وفي
هذا دليل على: أن الصحابة رضي الله عنهم قد يختلفوا في أشياء - وترتفع
أصواتهم، ويكثر اللغط فيما بينهم، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يكره
ذلك، ولهذا أمرهم بالقيام، وقال: "لا ينبغي عندي التنازع"، فالمراد: أنه
لا ينبغي عندي التنازع مطلقاً، فهو يريد من هذه الأمة أن تتفق، وأن لا
تتنازع، بل قال الله تعالى: (إنَّ الذين فرَّقوا دِينَهُم وكانوا شِيَعَاً
لستَ منهم في شيءٍ إنَّما أمرُهُم إلى اللهِ) ولذلك لما صارت الأمة يقاتل
بعضها بعضاً، وتركوا قتال الكفار، وحصل ما حصل للأمة الإسلامية - نسأل الله
أن ينقذنا من ذلك.

مسألة: بما أن الكتابة لم تقع، ألا يتبين أن هذا ليس من الوحي؟
الجواب: لا شك أنه اجتهاد من الرسول؛ لأنه لو كان أمراً مشروعاً حتماً ما منعه بخلاف الناس".

والتعليق لك أخي العزيز

ملاحظة : لم أجد رابطاً لكتاب شرح صحيح البخاري للعثيمين، وإليك هذه المعلومات عن الطبعة :

[size=21]شرح صحيح البخاري
شرحه وأملاه : فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
اعتنى به : القسم العلمي بالدَّار
مكتبة الطبري للنشر والتوزيع
جمهورية مصر العربية - القاهرة - عين شمس
الطبعة الثانية
1429هـ - 2008م

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:37

هذه
ليست الحادثة الوحيدة التي رفعوا فيها من شأنِ عمر بن الخطاب وأنقصوا من
مقام رسول الله صلى الله عليه وآله، بل هناك عدَّة حوادث، ومنها :


1- أخرج الترمذي في سننه : حدَّثنا
الحسين بن حُرَيث: حدَّثنا علي بن الحسين بن واقِدٍ: حدَّثني أبي: حدَّثني
عبد اللهِ بن بُرَيْدَة، قال: سَمِعْتُ بُرَيْدَةَ يقولُ:

خَرَجَ
رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم في بَعْضِ مَغَازيهِ، فلمَّا انصَرَفَ؛
جاءَتْ جارِيَةٌ سَوْدَاءَ، فقالتْ: يا رسولَ الله! إنِّي كُنْتُ نَذَرْتُ
- إنْ رَدَّكَ اللهُ سالماً - أنْ أضْرِبَ بين يديكَ بالدُّفِ
وأَتَغَنَّى، فقال لها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "إنْ كُنْتِ
نَذَرْتِ فاضربي؛ وإلَّا فلا"، فَجَعَلَتْ تَضْرِبُ، فَدَخَلَ أبو بكر؛ وهي
تضرب، ثمَّ دَخَلَ عَلِيٌّ؛ وهي تضرب، ثمَّ دَخَلَ عثمانُ؛ وهي تضرب، ثمَّ
دَخَلَ عمر، فألْقَتِ الدُّفَّ تَحْتَ اسْتِهَا، ثمَّ قَعَدَتْ عليهِ،
فقالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّ الشَّيْطانَ لَيَخَافُ مِنْكَ
يا عمر! إنِّي كنتُ جالِساً؛ وهي تضرب، فدَخَلَ أبو بكر؛ وهي تضرب، ثمَّ
دَخَلَ عليٌّ؛ وهي تضرب، ثمَّ دَخَلَ عثمانُ؛ وهي تضرب، فلمَّا دَخَلْتَ
أنتَ يا عُمَرُ! ألْقَتِ الدُّفَّ".

قال الألباني في (صحيح سنن الترمذي ج3 ص511-512 ح3690) : صحيح.


وأخرج الترمذي بعده مباشرة : حدَّثنا
الحَسَنُ بن الصَّبَّاح البَزَّار: حدَّثنا زيدُ بن حُبَاب، عن خارجة بن
عبد الله بن سليمان بن زيد بن ثابت: أخبرنا يزيد بن رومان، عن عُرْوَةَ، عن
عائشةَ، قالتْ:

كانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم جَالِساً، فَسَمِعْنا لَغَطاً وَصَوْتَ صِبْيانٍ، فقامَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم؛ فإذا حَبَشِيَّةٌ تَزْفِنُ؛ والصِّبْيان حَوْلَها، فقال: "يا عائشةُ! تَعَالَيْ فانْظُرِي"،
فَجِئْتُ فَوَضَعْتُ لَحْيَيَّ على منكَبِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم،
فَجَعَلْتُ أنظرُ إليها ما بينَ المنكبِ إلى رأسِهِ، فقالَ لي: "أمَا
شَبِعْتِ؟! أمَا شَبِعْتِ؟!"، قالتْ: فجَعَلْتُ أقولُ لا؛ لأنظُرَ
مَنْزِلَتي عندَهُ؛ إذْ طَلَعَ عُمَرُ، قالتْ:
فارْفَضَّ النَّاسُ عنها، قالت: فقالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:
"إنِّي لأنظُرُ شياطينَ الإنْسِ والجِنِّ قَدْ فَرُّوا مِنْ عُمَرَ"
،
قالتْ: فَرَجَعْتُ.

قال الألباني في (صحيح سنن الترمذي ج3 ص512-513 ح3691) : صحيح.
http://waqfeya.net/book.php?bid=1582


وقد بيَّن ابن حجر العسقلاني معنى كلمة (تزفن)، حيثُ قال في (فتح الباري ج3 ص265 سطر17 طبعة دار طيبة) :
"فإذا حبشية تزفن - أي ترقص -".
(14.4 M)PDF


2- أخرج أحمد في مسنده (ج38 ص93 ح22989 طبعة الرسالة) : حدثنا زيد بن الحُبَاب، حدثني حُسين، حدثني عبد الله بن بُريدةَ
عن
أَبيه: أَن أَمَةً سَوداءَ أَتَتْ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ورجعَ من
بعضِ مَغازيهِ، فقالت: إِني كنتُ نَذَرْتُ إِن رَدَّك الله صالحاً أَن
أَضرِب عندك بالدُّفِّ. قال: "إِن كنتِ فَعَلْتِ، فافْعَلي، وإِن كنتِ لم
تَفْعَلي، فلا تَفْعَلي" فضَرَبَتْ، فدخلَ أبو بكرٍ وهي تَضرِبُ، ودخلَ
غيرُه وهي تَضرِبُ، ثم دخلَ عمر، قال: فجَعَلَتْ
دُفَّها خَلْفَها وهي مُقْنِعةٌ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إِنَّ الشَّيطانَ ليَفرَقُ منكَ يا عمرُ، أَنا جالسٌ ودخلَ هؤلاءِ، فلمَّا
أَنْ دَخَلْتَ، فَعَلَتْ ما فَعَلَتْ"
.

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده قوي.
(9.9 M)PDF




أقول :
هل يخاف الشيطان من عمر بن الخطاب ولا يخافُ من رسول الله صلى الله عليه
وآله؟ وهل تلعب شياطين الإنس والجِنِّ في حضرة سيد المرسلين صلى الله عليه
وآله وتَفِرُّ إذا أقْبَلَ عمر بن الخطاب؟!!!!!




أعود إلى رزيَّة الخميس، بعد أن ذكرنا بعض التبريرات وناقشناها، فأقول :

بَقِيَ تساؤل لعلَّه يتبادر إلى ذهن أيِّ شخصٍ يقرأ رزيَّة الخميس، وهو :
لماذا لَمْ يَكْتُبِ النبي صلى الله عليه وآله ذلك الكتاب الذي يَعْصِمُ
الأمَّة من الضلال؟ أليس من المفترض أن لا يُعيرَ النبي صلى الله عليه
وآله أيَّ اهتمامٍ للمعترضين على كتابة الكتاب وأن يكتُبَ هذا الكتاب شاءَ
من شاء وأبى من أبى؟


الجواب :

هناك
أمران يُجاب بهما هذا التساؤل، أحدهما ذَكَرَهُ الكثير من علماء الشيعة
ومُفَكِّريهِم، والآخر توصَّلْتُ إليه بعد التأمُّل في رزِيَّة الخميس، ولم
أجد أحداً تعرَّض له :


الأول :
أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وآله عندما أراد كتابة الكتاب، اعترض
طائفةٌ من الحاضرين، واتَّهموه بأنه يهجُر، وكَثرَ اللَّغط واللَّغو في
مَحْضَرِه الشريف، وكلُّ هذا اللَّغط واللَّغو يدلُّ على أنَّ المعترضين
ليسوا قليلين، فلو كتَبَ هذا الكتاب فسيُقالُ أنه كان يَهْجُرُ في وقت
كتابة الكتاب، وسيفقدُ الكتاب قيمَتَهُ، بل لعلَّ الشَّكُّ يتطرَّقُ حينها
إلى أحاديثه الأخرى.


الثاني : أنَّ النبي صلى الله عليه وآله بَيَّنَ ما أراده، وإليكَ بيان ذلك :

إن
الأمَّة الإسلامية يرجع اختلافها في مسألة الخلافة والإمامة بعد رسولِ الله
صلى الله عليه وآله إلى قِسْمَين، قسمٌ يعتقد أنَّ خلافة أبي بكر وعمر
حقٌّ، وقسمٌ آخر يعتقد أنَّ الإمامة والخلافة بعدَ رسولِ الله صلى الله
عليه وآله لعليِّ بن أبي طالب، ولنفترض أنَّ الحقَّ مع القسم الثاني الذي
يعتقد أصحابه أنَّ الخلافة لعليِّ بن أبي طالب، فنقول : هناك طريقتان لبيان هذا الحق :


الأولى : أن يكون هناك نصٌّ على خلافة علي بن أبي طالب.

الثانية : أن يبيَّن للناس أنَّ أبا بكر وعمر لا يستحقان الخلافة.

وقد
بيَّنَ رسولُ الله صلى الله عليه وآله هذا الأمْرَ بِفِعْلِهِ، فقد قام
بطردِ المُعتَرِضين وعلى رأسِهِم عُمَرُ وأظهر انزعاجه منهم بل قد غُمَّ
بسبب اللَّغط واللَّغو الذي أثاروه، فبَيَّن بطردِهِ لهم أَّن عمر وفئته لا
يصلحون لتمثيل النبي صلى الله عليه وآله وخلافته، فبقيَ عند الناس طريقٌ
واحِدٌ، وهو الاعتقاد بإمامة وخلافة علي بن أبي طالب عليه السلام.




سؤال آخر :

لماذا
يقول الشيعة أنَّ عمر بن الخطاب هو الذي قال (إن رسول الله يهجر) مع أنَّ
الرواية التي جاء فيها هذا اللفظ لم يَرِد فيها ذِكْرُ عمر بن الخطاب؟


والجواب :

أنَّ
الرواية التي جاء فيها ذكر عمر بن الخطاب، ورد فيها قول عمر : "إن النبي قد
غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب"، وقد جاء فيها : "فمنهم من يقول
قرِّبُوا يكتب لكم النبي كتاباً لا تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر".


إذاً فهناك فريقان لا ثالث لهما :

الأول : من يقول قرِّبوا يكتب لكم النبي كتاباً لا تضلوا بعده.

الثاني : من يقول ما قال عمر.

فعَلِمْنا أنَّ من قالوا (إنَّ رسولَ الله يَهْجُرُ) كما في رواية مسلم، لم يكونوا إلا مكَرِّرينَ قول عمر بن الخطاب.




سؤال آخر للفائدة فقط : هل هذه هي المرة الأولى التي يرفع فيها عمر بن الخطاب صوته في مَحْضَر رسولِ الله صلى الله عليه وآله؟ لنرى :


1- أخرج البخاري في صحيحه (كتاب التفسير، سورة الحجرات، باب (لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي) ح4845) : حدَّثنا يَسَرة بن صفوان بن جميل اللَّخمي، حدَّثنا نافع بن عمرَ، عن ابنِ أبي مُلَيكَة قالَ: كَادَ الخَيِّرانِ أنْ يَهْلِكا أبا بكرٍ وعُمَرَ رضي الله عنهما رَفَعَا أصواتَهُما عندَ النبيِّ
صلى الله عليه وسلم حينَ قَدِمَ عليه رَكْبُ بني تَميمٍ، فأشارَ أحدهما
بالأقرع بن حابسٍ أخي بني مُجاشَعٍ، وأشارَ الآخَرُ برجلٍ آخر، قال نافعٌ:
لا أحفظُ اسمَه، فقال أبو بكرٍ لِعُمَرَ: ما أرَدْتَ
إلَّا خِلافي، قال: ما أرَدْتُ خِلافَكَ، فارتَفَعَتْ أصْواتُهما في ذلك،
فأنْزَلَ الله: (يا أيها الذين آمنوا لا ترفعُوا أصواتَكُم)

الآية، قال ابن الزُّبير: فما كان عُمَرُ يُسْمِعُ رسولَ الله صلى الله
عليه وسلم بعدَ هذه الآيةِ، حتَّى يَستَفْهِمَه، ولم يَذكُر ذلك عن أبيه،
يعني: أبا بكرٍ.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=1&pid=368226&bk_no=146&startno= 1


وأخرج في صحيحه (كتاب التفسير، تفسير سورة الحجرات، باب (إنَّ الذين يُنادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون) ح4847) : حدَّثنا
الحسن بن محمد، حدَّثنا حجَّاجٌ، عن ابن جُرَيجٍ، قال: أخبرني ابنُ أبي
مُلَيْكَة: أنَّ عبد الله بن الزُّبَير أخبرهم: أنَّه قَدِمَ رَكْبٌ من بني
تميم على النبيِّ صلى الله عليه وسلم، فقال أبو بكر: أمِّرِ القَعْقَاع بن
مَعْبَدٍ، وقال عُمَرُ: بل أمِّرِ الأقْرَعَ بن حابسٍ،
فقال أبو بكر: ما أرَدْتَ إلى - أو إلَّا - خِلافي، فقال عمرُ: ما أرَدْتُ خِلافَكَ، فتَمارَيا
، حتَّى ارْتَفَعَتْ أصواتُهما، فنَزَل في ذلك: (يا أيها الذين آمنوا لا تُقَدِّمُوا بين يَدَيِ اللهِ ورسولِهِ) حتى انقَضَتِ الآية.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?hflag=1&bk_no=146&pid=368227


وأخرج
في صحيحه (كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة، باب ما يُكرهُ من التعمُّق
والتنازع في العلم والغُلُوِّ في الدِّين والبِدَعِ، ح7302) : حدَّثنا محمَّد بن مُقَاتِل، أخبرنا وَكِيعٌ، عن نافع بن عمرَ، عن ابنِ أبي مُلَيكةَ قال: كادَ الخيِّرانِ أنْ يَهلِكا: أبو بكر وعمر،
لمَّا قَدِمَ على النبيِّ صلى الله عليه وسلم وَفْدُ بني تميم، أشارَ
أحدُهما بالأقرع بن حابسٍ الحَنظَليِّ أخي بني مُجاشعٍ، وأشارَ الآخَرُ
بغيرِهِ،
فقال أبو بكر لِعُمَرَ: إنَّما
أرَدْتَ خِلافي، فقال عمرُ: ما أرَدْتُ خِلافَكَ، فارتَفَعَتْ أصواتُهما
عندَ النبي صلى الله عليه وسلم فنَزَلَت: (يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا
أصواتكم) إلى قولِهِ (عظيمٌ)
.

قال
ابنُ أبي مُلَيكة: قال ابنُ الزُّبَير: فكان عمرُ بعدُ - ولم يَذكُرْ ذلكَ
عن أبيه، يعني: أبا بكرٍ - إذا حَدَّثَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم
حَدَّثَه كأخي السِّرار، لم يُسمِعْه حتَّى يَستَفْهمَه.

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=146&pid=369608&hid=6787



2- أخرج أحمد في مسنده (ج26 ص55 ح16133 طبعة الرسالة) : حدَّثنا وكيعٌ، حدَّثنا نافعُ بنُ عُمَر الجُمَحي
عن ابنِ أبي مُلَيْكَة قال: كادَ الخَيِّرَانِ أَنْ يَهْلِكا: أبو بكر وعُمَر،
لما قَدِمَ على النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم وَفْدُ بني تميم، أشار
أحدُهما بالأَقْرَعِ بن حابِس الحَنْظَليِّ أخي بني مجَاشع، وأشار الآخر
بغيره. قال أبو بكرٍ لعُمَرَ: إنَّما أَرَدْتَ
خِلافي، فقال عمرُ: ما أردتُ خِلافَكَ، فارتفعتْ أصواتُهما عند النَّبيِّ
صلى الله عليه وسلم فنزلتْ: (يا أَيُّها الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا
أَصْوَاتَكُم فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ) إلى قوله (عَظِيم)

[الحجرات: 2] قال ابن أبي مُلَيْكَةَ: قال ابن الزُّبَير: فكان عُمَر بعد
ذلك- ولم يذكر ذلك عن أبيه، يعني أبا بكر- إذا حَدَّث النَّبيَّ صلى الله
عليه وسلم حدَّثَهُ كأخي السِّرار، لم يُسْمِعْهُ حتى يَسْتَفْهِمَهُ.

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.

وانظر شرح معنى (كأخي السرار) في حاشية ص56.
(7.1 M)PDF



3- أخرج أبو يعلى في مسنده (ج12 ص193-194 ح6816) : حدثنا إسحاق، حدثنا هشام بن يوسف، عن ابن جريج، عن ابن أبي مليكة.
أَنَّ
عبد الله بن الزُّبَير أخبرهم قال: قَدِمَ رَكْبٌ مِنْ بني تميمٍ على
النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - فقالَ أبو بكر: أَمِّرِ القَعْقَاعَ بن
مَعْبَد بن زُرارة. وقال عُمَرُ: أَمِّرِ الأقْرَعَ بن حابِسٍ.

فقالَ أبو بكر: ما أرَدْتَ إلَّا خِلافي، فقالَ عُمَرُ: ما أرَدْتُ خِلافَكَ. فتَمَارَيَا حتَّى ارْتَفَعَتْ أصواتُهُما، فَنَزَلَتْ (يا أيها الذين آمنوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللهِ ورَسُولِهِ) [الحجرات: 1].
قال حسين سليم أسد: إسناده صحيح.
http://www.alssunnah.com/library/articles.aspx?article_no=3829&items


أقول :
جاء في آخر هذه الرواية أنَّ عمر بن الخطاب كان إذا حدَّثَ النبي صلى الله
عليه وآله بعد نزول هذه الآية يُحَدِّثُهُ كأخي السِّرار، أي بصوتٍ منخفضٍ
جداً، والمُرادُ أنه لم يرفع صوتَه في محضر النبي صلى الله عليه وآله بعد
الحادثة التي نزلت فيها الآية، وقد تبيَّن من خلال رزية الخميس أنَّه قد
وقع منه ذلك.


_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:43

بالنسبة
لحادثة رزية الخميس وطرْدِ رسول الله صلى الله عليه وآله للمُعْتَرِضين
على كتابة الكتاب، وسؤالك لي عن كيفية معرفتي بأنَّ رسول الله صلى الله
عليه وآله طرد عمر بن الخطاب وموافقيه دون غيرهم؟


فأقول :

لا
أعتقد بأنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وآله سينزعج من أناس يريدون الامتثال
لأمره، بل أعتقد أنه صلى الله عليه وآله سيكون أشدَّ انزعاجاً لو أنَّ
جميع الحاضرين قالوا بمقولة عمر بن الخطاب. وعلى كلِّ حال ستبقى مسألة
طرده للمُعْتَرضين أمراً قطعياً يقينياً، وأما طرده لغيرهم فهي غير قطعية
ولا يمكن الجزم بها.


وأما سؤالك عن وجود علي بن أبي طالب معهم، فليس لدينا ما يُثبتُ ذلك.

وأما
مسألة خلافة وإمامة علي بن أبي طالب عليه السلام وما قلتَه من لزوم وجود
نصوص دالَّةٍ على ذلك، فسيأتي الكلام عنها لاحقاً كما وعدتُك.

لم
أستنتج بأنَّ أبا بكر كان معهم وتمَّ طردُه، ولا أستطيع ادِّعاء ذلك مع عدم
وجود دليلٍ ينصُّ على وجوده، ولكن عندما يتبيَّن لنا عدم صلاحية عمر بن
الخطاب فيلزم من ذلك عدم صلاحية أبي بكر، فأبو بكر هو الذي نَصَّب عمر بن
الخطاب خليفة من بعده، فإذا كان يَنصِّبُ شخصاً من بعده بمواصفات عمر بن الخطاب الذي اتفقت معي على عدم أهليَّتِه للخلافة فكيف يكون هو صالحاً لها.


أضف
إلى ذلك أن أبا بكر جاء عن طريق مبايعة عمر بن الخطاب له، هذا مضافاً إلى
ثبوت جهله في مسائل شرعية كما مرَّ سابقاً ومخالفته للسنة النبوية في قضايا
أخرى، حتى أن عمر بن الخطاب رأى أن أبا بكر خالف سنَّة رسول الله صلى الله
عليه وآله في عدَّة مواضع كما ذكرنا ذلك عن ابن القيِّم.


ولعلَّ هذه المسألة ستتضح أكثر فيما سيأتي من مشاركات.
نحن
لا نتكلم عن المسلمين المعاصرين للنبي صلى الله عليه وآله، فاعتقادنا أنَّ
هؤلاء كانوا يعلمون بالنص وعدم صلاحية عمر وغيره، ولكننا نتكلم عن الأجيال
اللاحقة، فالأجيال اللاحقة لا ترى إلا طريقين بعد وفاة النبي صلى الله عليه
وآله، إما أن يكون عليُّ بن أبي طالب هو الخليفة بعد رسول الله صلى الله
عليه وآله بلا فصل، أو أن يكون أبو بكر وعمر هم الخلفاء، وإثبات أحدهما
إبطالٌ للآخر، كما أنَّ إبطال أحدهما يستلزم إثبات الآخر، فعندما بيَّن
رسول الله صلى الله عليه وآله بطلان طريق منهما، انحصَرَ الأمر بالطريق
الآخر، ولعلَّ هذه المسألة تتبيَّن لكَ لاحقاً إن شاء الله تعالى

بالنسبة لخطاب الله تعالى : (يا أيها الذين آمنوا)
فلعلَّك تُشير إلى أنهما مؤمنان وليس كما يعتقد الشيعة فيهما، وأنا الآن
لستُ بصدد مناقشة إيمانهما وإسلامهما أو العكس، وإنما كلامنا عن صلاحيتهما
أو عدم صلاحيتهما للخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله لا سيِّما مع
وجود من هو أفضل منهما ، ولكن لا بأس أن أشير إلى هذه المسألة وإن كانت
خارجة عن موضوعنا ، فأقول :


ليس
كل خطاب من هذا النوع يدلُّ بالضرورة على أنَّ المُخاطبين به مؤمنون حقاً،
بل قد يُخاطب بهذا الخطاب بعض المنافقين ممَّن نطقوا بالشهادتين وأظهروا
الإسلام، ومثال ذلك :


1- أخرج البخاري في صحيحه (كتاب الصلح، باب ما جاء في الإصلاح بين الناس، ح2691) : حدَّثنا مُسَدَّدٌ، حدَّثنا مُعتَمِرٌ، قال: سمعتُ أبي، أنَّ أنساً رضي الله عنه قال: قيلَ للنبيِّ صلى الله عليه وسلم: لو أتيتَ عبدَ الله بنَ أُبيٍّ،
فانطَلَقَ إليه النبيُّ صلى الله عليه وسلم ورَكِبَ حِماراً، فانطَلَقَ
المسلمونَ يَمْشونَ معه، وهي أرضٌ سَبِخةٌ، فلمَّا أتاه النبيُّ صلى الله
عليه وسلم قال: إليكَ عنِّي، والله لقد آذاني نَتْنُ حِماركَ. فقال رجلٌ
مِنَ الأنصار منهم: والله لَحِمارُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أطْيَبُ
رِيحاً منكَ.
فغَضِبَ لعبدِ الله رجلٌ مِن
قومِه، فشَتَما، فغَضِبَ لكلِّ واحدٍ منهما أصحابُه، فكان بينَهما ضَرْبٌ
بالجَرِيدِ والأيدي والنِّعال، فبَلَغَنا أنَّها أُنْزِلَتْ: (وإن طائفتانِ من المؤمنينَ
اقتتلوا فأصلحوا بينهما).

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=146&pid=367326&hid=2508



2- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الجهاد والسير، باب في دعاء النَّبي وصبره على أذى المنافقين، ح1799) : حدَّثنا
محمَّد بن عبد الأعلى القَيْسِيِّ، حدَّنا المُعْتَمِرُ عن أبيه، عن أنس
بن مالك، قالَ: قيلَ للنبيِّ صلى الله عليه وسلم: لو أتيتَ عبد الله بن أُبَيٍّ؟
قالَ: فانْطَلَقَ إليهِ ورَكِبَ حِماراً، وانْطَلَقَ المُسْلِمون، وهي
أرضٌ سَبِخةٌ، فلمَّا أتاهُ النبيُّ صلى الله عليه وسلم قالَ: إليكَ
عَنِّي، فوَالله لقد آذاني نَتْنُ حِماركَ. قالَ:
فغَضِبَ
لِعبدِ الله رَجُلٌ مِنْ قومِهِ. قالَ: فغَضِبَ لِكُلِّ واحدٍ منهما
أصحابه. قالَ: فكانَ بينهم ضَرْبٌ بالجَريدِ وبالأيدي وبالنِّعال. قال: فبَلَغَنا أنَّها نَزَلَتْ فيهم
: (وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما).

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=158&pid=41443&hid=3363


3- أخرج أحمد في مسنده ج20 ص56 ح12607 طبعة الرسالة) : حدثنا عارمٌ، حدثنا مُعتَمِر، قال: سمعتُ أَبي يُحدِّث
أن أنساً قال: قيل للنبيِّ صلى الله عليه وسلم: لو أَتيتَ عبدَ الله بن أُبيٍّ،
فانطلق إليه نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم ورَكِبَ حماراً، وانطَلَقَ
المسلمونَ يَمْشُونَ، وهي أرضٌ سَبِخَةٌ، فلما انطلقَ إليه النبيُّ صلى
الله عليه وسلم قال: إليكَ عنِّي، فواللهِ لقد آذاني ريحُ حمارِك. فقال
رجلٌ من الأنصارِ: واللهِ لَحِمارُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أطيبُ
ريحاً منكَ. قال: فَغَضِبَ لعبدِ الله رجلٌ من قومِه،
قال: فغَضِبَ لكلِّ واحدٍ منهما أصحابُه، قال: وكان بينهم ضربٌ بالجَرِيدِ
وبالأيدِي والنِّعالِ، فبَلَغنَا أنها نَزَلَتْ فيهم
(وإنْ طائِفَتانِ مِن المُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فأَصْلِحُوا بَيْنَهُما).

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.
(8.1 M)PDF


وهناك مصادر أخرى أعرضتُ عنها تجنُّباً للإطالة ومنها (مسند أبي يعلى ج7 ص125-126 ح4083).


قال ابن حجر العسقلاني في (فتح الباري ج6 ص573-574 طبعة دار طيبة) : "وقد استشكل ابن بطال نزول الآية المذكورة وهي قوله: (وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا) [الحجرات: 9] في هذه القصة؛ لأن المخاصمة وقعت بين من كان مع النبي صلى الله عليه وسلم من أصحابه وبين أصحاب عبد الله ابن أبي، وكانوا إذ ذاك كفاراً فكيف ينزل فيهم: (وإن طائفتان من المؤمنين)
ولا سيما إن كانت قصة أنس وأسامة متحدة، فإن في رواية أسامة فاستب
المسلمون والمشركون. قلت: يمكن أن يحمل على التغليب، مع أن فيها إشكالاً
من جهة أخرى، وهي أن حديث أسامة صريح في أن ذلك كان قبل وقعة بدر، وقبل أن
يسلم عبد الله بن أبي وأصحابه، والآية المذكورة في الحجرات ونزولها متأخر
جداً وقت مجيء الوفود، لكنه يحتمل أن تكون آية الإصلاح نزلت قديماً فيندفع
الإشكال
".

(15.2 M)PDF

وعبد
الله بن أبي بن سلول هو رأس المنافقين في المدينة المنورة كما لا يخفى،
وقد قال عنه ابن عبد البر في (الاستيعاب ج1 ص380 سطر14 طبعة البجاوي) : "
فأما عبد الله بن أبيّ بن سلول فآمن ظاهره وأضمر النفاق".


ولا
أظنُّ أحداً من المسلمين يعتقد أنَّ عبد الله بن أُبيّ بن سلول وأصحابه من
المؤمنين الحقيقيين، وإنما كانوا يُظهرون الإيمان ويُبطنون النفاق.


وسأذكرُ في مشاركتي التالية قضية جديدة إن شاء الله تعالى.

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:48

أبو بكر وعمر جنديَّان تحت إمرة شاب لم يبلغ العشرين عاماً

ملخَّصُ
القضية : أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وآله قد عيَّن أسامة بن زيد بن
حارثة على جيشٍ في أواخر حياته صلى الله عليه وآله، وقد كان أسامة بن زيد
أميراً على العديد من الصحابة ومنهم أبو بكر وعمر.


وقد ادَّعى ابن تيمية أنَّ وجود أبي بكر في جيش أسامة كَذِبٌ، بل ادَّعى اتفاق أهل العلم على أنَّ أبا بكر لم يكن في جيش أسامة!!!

قال في (منهاج السنة ج6 ص319) : "وأبو بكر رضي الله عنه لم يكن في جيش أسامة باتفاق أهل العلم،
لكن روي أن عمر كان فيهم، وكان عمر خارجاً مع أسامة، لكن طلب منه أبو بكر
أن يأذن له في المقام عنده لحاجته إليه، فأذن له، مع أن النبي صلى الله
عليه وسلم كان أحرص الناس على تجهيز أسامة هو وأبو بكر
".

(9.5 M)PDF


وترقَّى
ابن تيمية في دعواه أكثر ليقول أنَّ إرسال أبي بكر في جيش أسامة كذب عند
كل من يعرف السيرة، بل لم ينقله أحدٌ من أهل العلم!!!!!


قال في (منهاج السنة ج5 ص486) : "والجواب: أن هذا من الكذب المتفق على أنه كذب عند كل من يعرف السيرة، ولم ينقل أحد من أهل العلم أن النبي صلى الله عليه وسلم أرسل أبا بكر أو عثمان في جيش أسامة. وإنما رُوي ذلك في عمر. وكيف يرسل أبا بكر في جيش أسامة، وقد استخلفه يصلِّي بالمسلمين مدة مرضه".
(9.4 M)PDF



أقول : لننظر هل كان ابن تيمية صادقاً في دعواه أمْ لا :


1- قال ابن سعد المتوفى سنة 230هـ أو ما يقاربها في (الطبقات الكبرى ج2 ص189-190 طبعة دار صادر بتحقيق إحسان عباس) : "ثمّ سريّة أسامة بن زيد بن حارثة إلى أهل أُبْنى ، وهي أرض السّراة ناحيةَ البَلْقاء.
قالوا:
لمّا كان يوم الاثنين لأربع ليال بقين من صَفَر سنة إحدى عشرة من مُهاجَر
رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم النّاس
بالتهيؤ لغزو الروم ، فلمّا كان من الغَدِ دعا أسامةَ بن زيد فقال : سِرْ
إلى موضع مَقْتل أبيك فأوْطِئْهم الخيلَ فقد ولّيتك هذا الجيش فأغِرْ
صباحاً على أهل أُبْنى وحَرّقْ عليهم وأسْرِع السير تَسْبِق الأخبار ، فإن
ظَفّرك الله فأقلِلِ اللّبْثَ فيهم وخُذْ معك الأدِلّاء وقدّم العيون
والطّلائع أمامك . فلمّا كان يوم الأربعاء بُدىء برسول الله صلى الله عليه
وسلم فحُمّ وصُدّع ، فلمّا أصبح يوم الخميس عقد لأسامة لواءً بيده ثمّ قال
: اغزُ بسم الله في سبيل الله فقاتِل مَن كفرَ بالله ! فخرج بلوائه
معقوداً فدفعه إلى بُريدة بن الحُصيب الأسْلَمي وعسكر بالجُرْف فلم يبق أحدٌ من وجوه المهاجرين والأوّلين والأنصار إلّا انتدب في تلك الغزوة فيهم أبو بكر الصدّيق
وعمر بن الخطّاب وأبو عُبيدة بن الجرّاح وسعد بن أبي وقّاص وسعيد بن زيد وقَتادة بن النّعمان وسلمة بن أسلم بن حَريش...".


وفي الطبعة الموجودة على هذا الرابط تجد ما نقلناه في (ج2 ص170).
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=696


2- قال ابن عساكر المتوفى سنة 571هـ في (تاريخ مدينة دمشق ج8 ص46) : "أُسَامة بن زيد
بن حارثة بن شراحيل بن عبد العُزّى ابن امرىء القيس بن عامر بن النعمان بن
عبد ودّ بن كِنَانة بن عوف بن عُذرة بن عَدِي بن زيد اللَّات بن رُفيدة بن
ثَوْر بن كلب أبو زيد، ويقال: أبو محمد، ويقال: أبو حارثة، ويقال أبو
يزيد.

حبُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن حِبّه، استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم على جيش فيه أبو بكر وعمر، فلم ينفذ حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فبعثه أبو بكر إلى الشام، فأغار على أُبنى من ناحية البلقاء...".
(8.0 M)PDF


3- قال ابن الجوزي المتوفى سنة 597هـ في (كشف المشكل من حديث الصحيحين ج2 ص560) : "اعلم
أن النظر إلى صورة الأشياء غلب على أكثر النّاس . وكان النبيّ صلى الله
عليه وسلم يتلمّح المعاني ، فالقوم نظروا إلى أنَّ أُسامةَ حَدَثُ السّنِّ ،
وأنّه ابن مولى ، والنبي صلى الله عليه وسلم رآه صالحاً للإمارة خصوصاً في
هذه السَّرِيّة التي بعثه فيها إلى موضع مقتل أبيه . وكذلك أمَّرَ عمرو
بن العاص على جيش فيهم أبو بكر وعمر لا لفضله عليهم ، ولكنه كان أبصر
بالحرب. وهذه السّريّة التي أمَّرَ فيها أُسامة كانت إلى أهل أبْنَى، فقال
له : " سِرْ إلى موضع مَقْتَل أبيك فأوْطِهم الخيلَ ، وأغِرْ صباحاً ،
وحرّق عليهم " فانتدبَ معه وجوه المهاجرين والأنصار وفيهم أبو بكر
وعمر وسعد وسعيد وأبو عُبيدة ، فتكلّم حينئذ أقوام فقالوا : يستعمل هذا الغلام على المهاجرين الأوّلين...".

المجلد الثاني


4- قال ابن الأثير المتوفى سنة 620هـ في (الكامل في التاريخ ج2 ص 317 طبعة دار صادر) في حوادث سنة 11هـ : "في
المحرّم من هذه السنة ضرب النبيّ صلى الله عليه وسلم بعثاً إلى الشام
وأميرهم أُسامة بن زيد مولاه ، وأمره أن يوطئ الخيل تخوم البلقاء والداروم
من أرض فلسطين ، فتكلّم المنافقون في إمارته وقالوا : أمّر غلاماً على جلّة
المهاجرين والأنصار . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن تطعنوا في
إمارته فقد طعنتم في إمارة أبيه من قبلُ ، وإنّه لخليق للإمارة ، وكان أبوه
خليقاً لها ، وأوعب مع أُسامة المهاجرون الأوّلون ، منهم : أبو بكر
وعمر ، فبينما النّاس على ذلك ابتدىء برسول الله صلى الله عليه وسلم مرضه".


وفي الطبعة الموجودة على هذا الرابط يقع ما نقلناه في (ج2 ص182).
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1106


أقول :
هؤلاء أربعة من كبار العلماء، وكلهم متقدِّمين على ابن تيمية زمنياً،
وكلهم نصُّوا على وجود أبي بكر في جيش أسامة، وقد تبيَّن من كلماتهم مدى
مصداقية ابن تيمية في قوله "وأبو بكر لم يكن في جيش أسامة باتفاق أهل
العلم" "ولم ينقل أحد من أهل العلم أن النبي أرسل أبا بكر"!!!!!!!!!!



ونضيف على هؤلاء الأعلام علماء آخرين ممن عاصروا ابن تيمية أو جاؤوا بعده :


5-
قال المزّي المتوفى سنة 742هـ وهو معاصر لابن تيمية في (تهذيب الكمال في
أسماء الرجال ج2 ص340 طبعة الرسالة بتحقيق بشار عواد معروف) في ترجمة أسامة
بن زيد بن حارثة : "استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم على جيشٍ فيه أبو بكر
وعمر...".

(8.7 M)PDF



6- قال صلاح الدين الصَّفدي المتوفى سنة 764هـ في (الوافي بالوفيات ج8 ص242) في ترجمة أسامة بن زيد : "وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أُسامة في جيش فيهم أبو بكر وعمر
رضي الله عنهما فطعن الناس فيه لأنّه كان ابن مولى ولم يبلغ العشرين سنة
وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مرضه وصعد المنبر (الحديث).
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح الومص من عينيه
".

(7.6 M)PDF



7- قال ابن حجر العسقلاني المتوفى سنة 852هـ في (فتح الباري ج9 ص622 طبعة دار طيبة) : "قوله:
(باب بعث النبي صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد في مرضه الذي توفي فيه)
إنما أخر المصنف هذه الترجمة لما جاء أنه كان تجهيز أسامة يوم السبت قبل
موت النبي صلى الله عليه وسلم بيومين، وكان ابتداء ذلك قبل مرض النبي صلى
الله عليه وسلم، فندب الناس لغزو الروم في آخر صفر، ودعا أسامة فقال: سر
إلى موضع مقتل أبيك فأوطئهم الخيل، فقد وليتك هذا الجيش، وأغر صباحاً على
ابني، وحرق عليهم، وأسرع المسير تسبق الخبر، فإن ظفرك الله بهم فأقل اللبث
فيهم. فبدأ برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه في اليوم الثالث فعقد
لأسامة لواء بيده، فأخذه أسامة فدفعه إلى بريدة وعسكر بالجرف، وكان ممن انتدب مع أسامة كبار المهاجرين والأنصار، منهم أبو بكر
وعمر
وأبو عبيدة وسعد وسعيد وقتادة بن النعمان وسلمة بن أسلم، فتكلم في ذلك قوم
منهم عياش بن أبي ربيعة المخزومي، فرد عليه عمر، وأخبر النبي صلى الله
عليه وسلم فخطب بما ذكر في هذا الحديث
...".

(15.4 M)PDF



8- قال السَّخاوي المتوفى سنة 902هـ في (التحفة اللطيفة ج1 ص166) : "وأمّره صلى الله عليه وسلم - وهو ابن ثمان عشرة سنة - على جيش فيه أبو بكر وعمر
رضي الله عنهما، ومات النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يتوجه، فأنفذه أبو
بكر رضي الله عنه، استأذنه في أن يتخلف عمر عنده، ليستعين به، فأذن له
أسامة، ولذا يروى: أن عمر لم يلقه قط إلا قال :السلام عليك أيها الأمير،
ورحمة الله وبركاته، أمير أمَّره رسول الله ومات وأنت عليَّ أمير"
".

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1245



9- قال السيوطي المتوفى سنة 911هـ في (إسعاف المبطأ المطبوع بذيل موطأ مالك ج2 ص299) : "أسامة بن زيد
بن حارثة بن شراحيل الكلبي حبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومولاه وابن
حبيبه. وأمه أم أيمن مولاته، روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أبيه
وبلال وأم سلمة، وعنه عروة وأبو عثمان النهدي وأبو وائل وغيرهم. أمَّره النبي صلى الله عليه وسلم على جيشٍ فيهم أبو بكر
وعمر، وقال فيه وأيم الله إن كان لخليقاً بالإمارة...".

(9.0 M)PDF




10- قال القسطلاني المتوفى سنة 923هـ في (إرشاد الساري ج6 ص474-475) : "(عن
عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم بعث بعثاً) إلى أبنى لغزو الروم مكان قتل زيد بن حارثة فيه وجوه المهاجرين والأنصار منهم أبو بكر
وعمر (وأمر عليهم أسامة بن زيد)
فلما كان يوم الأربعاء بدأ برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه فحم وصدع
فلما أصبح يوم الخميس عقد له لواء بيده الشريفة فدفعه إلى بريدة الأسلمي
وعسكر بالجرف
...".


وما نقلناه يبدأ من آخر ص474.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=6933


11- قال محمد بن يوسف الصالحي الشامي المتوفى سنة 942هـ في (سبل الهدى والرشاد ج11 ص341) : "منهم أُسامة بن زيد بن شُرَحْبيل الكَلْبي أبو زيد أو أبو محمد وأبو حارثة حِبّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وابن حِبّه، وابن مولاه، وابن حاضنته.
ومولاته أمّ أيمن - رضي الله عنها - أَمَّرَه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على جيشٍ عَظِيمٍ فِيهِمْ أَبُو بكر وعمر، وكان عُمْرُه يومئذ عشرين سنة، وقيل: ثماني عشرة، وقيل: سَبْعَ عَشْرَةَ سَنَةً...".
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=13



ومن المعاصرين :


12- قال محمود شاكر في (التاريخ الإسلامي ج2 ص339) : "أقام
رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالمدينة بعد حجه - وهي الحجة الوحيدة التي
حجها رسول الله - بقية ذي الحجة وشهر المحرم وفي الرابع من صفر من السنة
الحادية عشرة جهز جيشاً بإمرة أسامة بن زيد، وأمره أن يصل إلى تخوم بلاد البلقاء في الأردن، وكان في هذا الجيش كبار الصحابة أمثال: أبي بكر
، وعمر،
وأبي عبيدة، وسعد بن أبي وقاص، مع أن أسامة لم يكن ليبلغ الثامنة عشرة من
عمره، ولم يسر هذا الجيش لمرض رسول الله صلى الله عليه وسلم
".

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=4989



13- قال أكرم ضياء العمري في (السيرة النبوية الصحيحة ج2 ص552) : "قفل النبي صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع ، ومضت بقية ذي الحجة والمحرم وصفر من العام العاشر فبدأ بتجهيز جيش إلى الشام وأَمَّر عليه أسامة بن زيد بن حارثة ، وأمره أن يتوجه نحو البلقاء وفلسطين ، فتجهز الناس وفيهم المهاجرون والأنصار ، وكان منهم أبو بكر وعمر ، وكان أسامة بن زيد بن ثماني عشرة سنة
، وتكلم البعض في تأميره وهو مولى وصغير السن على كبار المهاجرين
والأنصار ، فلم يقبل الرسول صلى الله عليه وسلم طعنهم في إمارة أسامة وأوصى
به خيراً
...".

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1335



أقول :
لكَ أن تتأمَّل في تأمير النبي صلى الله عليه وآله لشخصٍ لم يبلغ العشرين
عاماً على أبي بكر وعمر في أواخر حياة النبي صلى الله عليه وآله، وما دلالة
ذلك، ومن كان في آخر حياة النبي صلى الله عليه وآله مأموراً وتابعاً لشخصٍ
لم يبلغ العشرين من عمره في سرِيَّةٍ، هل يصلح لقيادة الأمَّة الإسلامية
بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله؟


هذا مضافاً إلى ما تقدَّم من أمورٍ ذكرناها في المشاركات السابقة


وسنبدأ إن شاء الله تعالى من المشاركة القادمة بالكلام عن الإمامة والخلافة

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:50

سأذكر
رواية واحدةً من كتب الشيعة قبل الاستدلال من كتب أهل السنة، لتتأمَّل
فيها، وهي مرويةٌ عن الإمام علي بن موسى الرِّضا عليه السلام، وقبل أن أعرض
الرواية، سأذكر ما قاله ابن حبان في ترجمة الإمام الرِّضا عليه السلام :


قال ابن حبان في كتاب (الثقات ج8 ص456-457) : "علي
بن موسى الرضا وهو علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي
بن أبي طالب، أبو الحسن، من سادات أهل البيت وعقلائهم، وجلة الهاشميين
ونبلائهم
،
يجب أن يعتبر حديثه إذا روى عنه غير أولاده وشيعته وأبي الصلت خاصة، فإن
الخبار التي رويت عنه وبين بواطيل إنما الذنب فيها لأبي الصلت ولأولاده
وشيعته، لأنه كان في نفسه أجل من أن يكذب، ومات علي بن موسى الرضا بطوس من
شربة سقاه إياها المأمون فمات من ساعته، وذلك في يوم السبت آخر [يوم] سنة
ثلاث ومائتين وقبره بسناباذ خارج النوقان مشهور يزار بجنب قبر الرشيد، قد
زرته مراراً كثيرة، وما حلت بي شدة في وقت مقامي بطوس فزرت قبر علي بن
موسى الرضا صلوات الله على جده وعليه ودعوت الله إزالتها عني إلا استجيب لي
وزالت عني تلك الشدة، وهذا شيء جربته مراراً فوجدته كذلك
،
أماتنا الله على محبة المصطفى وأهل بيته صلوات الله عليه وعليهم أجمعين
".

(14.0 M)PDF




وقال ابن حجر العسقلاني في (تهذيب التهذيب ج3 ص195 طبعة الرسالة) نقلاً عن تاريخ نيسابور للحاكم : "قال: وسمعت أبا بكر محمد بن المؤمّل بن الحسن بن عيسى يقول: خَرجْنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر بن خُزيمة وعديله أبي عليّ الثَّقفي مع جَماعة من مشايخنا وَهُم إذ ذاك متوافرون إلى زيارة قَبْر عليّ بن موسى الرِّضا بطُوس، قال: فرأيتُ من تعظيمه - يعني: ابن خزيمة - لتلك البُقْعة وتواضعه لها وتضرُّعه عندها ما تحيَّرنا..".
(12.3 M)PDF






وقبل البدء بذكر رواية الإمامة، لا بأس أن نذكر رواية عن الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام في التوحيد :

روى الكليني في (الكافي) : عن
محمد بن عبد الله الخراسانيِّ خادمِ الرِّضا عليه السلام، قال: دَخَلَ
رجُلٌ مِنَ الزَّنادِقةِ على أبي الحسنِ عليه السلام وعِنْدَهُ جماعةٌ ، فقال أبو الحسن عليه السلام:
"أيُّها الرَّجُلُ، أرأَيْتَ، إنْ كانَ القولُ قولَكُمْ - وليس هو كما
تقولون - ألَسْنَا وإيَّاكُم شَرَعاً سواءٌ، لا يَضُرُّنا ما صَلَّينا
وصُمْنا، وزَكَّيْنا وأقْرَرْنا؟" فَسَكَتَ الرَّجُلُ.

ثمَّ قالَ أبو الحسن عليه السلام: "وإنْ كانَ القولُ قولَنا - وهو قولُنا - ألَسْتُمْ قَدْ هَلَكْتُمْ ونَجَوْنا؟". فقال: رَحِمَكَ اللهُ، أوْجِدْني كيفَ هُوَ؟ وأينَ هُوَ؟
فقالَ:
"وَيْلَكَ إنَّ الذي ذهبتَ إليه غَلَطٌ؛ هو أيَّنَ الأيْنَ بلا أيْنٍ،
وكَيَّفَ الكَيْفَ بلا كيفٍ، فلا يُعْرَفُ بالكيفوفيَّةِ، ولا بأينونيَّةٍ،
ولا يُدْرَكُ بحَاسَّةٍ، ولا يُقاسُ بشيءٍ".

فقال الرَّجلُ: فإذاً إنَّه لا شيءَ إذا لَمْ يُدْرَكْ بحاسَّةٍ مِنَ الحَواسِّ، فقال أبو الحسن عليه السلام:
"وَيْلَكَ، لمَّا عَجَزَتْ حَواسُّكَ عن إدراكِهِ، أنكرتَ ربوبيَّتَه،
ونحنُ إذا عَجَزَتْ حواسُّنا عن إدراكِهِ، أيْقَنَّا أنَّه رَبُّنا بخِلافِ
شيءٍ من الأشياء".

قال الرَّجُلُ: فأخبرني متى كانَ؟ قال أبو الحسن عليه السلام: "أخبرني متى لَمْ يَكُنْ؛ فأُخْبِرَكَ متى كانَ؟" قال الرَّجُلُ: فما الدَّليلُ عليه؟ فقال أبو الحسن عليه السلام:
"إنِّي لمَّا نَظَرْتُ إلى جَسَدِي، ولَمْ يُمْكِنِّي فيه زيادةٌ ولا
نُقصانٌ في العَرْضِ والطُّولِ، ودَفْعِ المَكارهِ عنه، وجَرِّ
المَنْفَعَةِ إليهِ، عَلِمْتُ أنَّ لهذا البُنيانِ بانِياً، فأَقْرَرْتُ
به؛ مَعَ ما أرى مِنْ دَوَرانِ الفَلَكِ بقُدْرَتِهِ، وإنشاءِ السَّحابِ،
وتَصريفِ الرِّياحِ، ومَجْرى الشَّمْسِ والقَمَرِ والنُّجومِ، وغير ذلك من
الآياتِ العَجيباتِ المُبَيِّناتِ - عَلِمْتُ أنَّ لها مُقَدِّراً
ومُنْشِئاً".





وإليك الآن هذه الرواية المتَعلِّقة بالإمامة :


روى الكليني في (الكافي) عن
عبد العزيز بن مسلم، قال: كُنَّا مع الرِّضَا عليه السلام بِمَرْوَ،
فاجتَمَعنا في الجَامِع يوم الجمعة في بَدْءِ مَقْدَمِنا، فأَدَارُوا
أَمْرَ الإمامةِ، وذَكَروا كثرةَ اختِلافِ النَّاس فيها، فدَخَلْتُ على
سَيِّدي عليه السلام، فأَعْلَمْتُه خَوْضَ النَّاسِ فيهِ، فتَبَسَّمَ عليه
السلام، ثمَّ قالَ:

"يا
عبد العزيز، جَهِلَ القومُ، وَخُدِعوا عن أرائهم؛ إنَّ الله عزَّ وجلّ لَمْ
يَقْبِضْ نبِيَّهُ حتّى أكملَ له الدِّينَ، وأنزلَ عليه القرآنَ، فيهِ
تبيانُ كلِّ شيءٍ، بيَّن فيهِ الحلال والحرام، والحدود والأحكام، وجميعَ ما
يحتاجُ إليه النَّاس كَمَلاً، فقالَ عزَّ وجلَّ: (ما فرَّطنا في الكتابِ مِنْ شيءٍ) وأنزل في حجَّة الوَدَاعِ - وهي آخر عُمُرِهِ صلى الله عليه وآله -: (اليومَ أكملتُ لكم دينكم وأتممتُ عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الإسلام ديناً) وأَمْرُ الإمامة مِنْ تَمامِ الدِّينِ،

ولَمْ يَمْضِ صلى الله عليه وآله حتّى بيَّنَ لأُمَّتِهِ معالِمَ
دِينِهِمْ، وأَوْضَحَ لهُمْ سبيلَهُم، وتَرَكَهُم على قَصْدِ سبيلِ
الحَقِّ، وأقام لهُمْ عَلِيّاً عليه السلام عَلَماً وإماماً، وما تَرَكَ
شيئاً يحتاجُ إليه الأُمَّةُ إلَّا بَيَّنَه، فَمَنْ زَعَمَ أنَّ اللهَ -
عَزَّ وجَلَّ - لَمْ يُكْمِلْ دينَهُ، فقد رَدَّ كِتابَ اللهِ، ومَنْ رَدَّ
كِتابَ الله، فهو كافرٌ بِهِ.

هَلْ يعرفونَ قَدْرَ الإمامةِ ومَحَلَّها مِنَ الأُمَّة؛ فيجوز فيها اختيارُهم؟ إنَّ الإمامةَ
أَجَلُّ قَدْراً، وأعظمُ شأناً، وأعلى مكاناً، وأمْنَعُ جانباً، وأبْعَدُ
غَوْراً مِنْ أنْ يعرِفَها النَّاسُ بعُقولِهِم، أو ينالوها بآرائهِم، أو
يُقِيموا إماماً باختِيارِهِم.

إنَّ الإمامةَ
خَصَّ اللهُ - عزَّ وجلَّ - بها إبراهيمَ الخليل عليه السلام بعدَ
النُّبوةَّ والخِلَّةِ مَرْتَبَةً ثالثةً، وفضيلةً شَرَّفَهُ بها، وأشادَ
بها ذِكْرَهُ، فقالَ: (إنِّي جاعِلُكَ للنَّاس إماماً) فقالَ الخليلُ عليه السلام سُروراً بها: (وَمِنْ ذُرِّيَتِي) قالَ اللهُ تباركَ وتعالى: (لا ينالُ عَهْدي الظَّالِمينَ) فأبطَلَتْ هذهِ الآيةُ إمامةَ كُلِّ ظالِمٍ إلى يوم القِيَامة، وَصَارَتْ في الصَّفْوَةِ.

ثمَّ أكْرَمَهُ اللهُ تعالى بأَنْ جَعَلَها في ذُرِّيَتِهِ أهلِ الصَّفْوَةِ والطَّهارةِ، فقالَ: (وَوَهَبْنا
له إسحاق ويعقوب نافِلَةً وكُلاًّ جَعَلْنا صالِحينَ * وجعلناهم أئمةً
يهدون بأمرِنا وأوحينا إليهم فِعْلَ الخيراتِ وإقامَ الصلاة وإيتاءَ
الزَّكاة وكانوا لنا عابدين
).

فلَمْ
تَزَلْ في ذُرِّيَتِهِ يَرِثُها بعضٌ عَنْ بعضٍ قَرْناً فَقَرْناً حتّى
وَرَّثها اللهُ تعالى النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله، فقالَ جَلَّ وتعالى: (إنَّ أولى النَّاسِ بإبراهيمَ لَلَّذينَ اتَّبَعُوهُ وهذا النَّبِيُّ والَّذينَ آمنوا واللهُ وَلِيُّ المؤمنين)
فكانت لَهُ خاصَّةً، فَقَلَّدَها عَلِيّاً عليه السلام بأَمْرِ اللهِ -
عزَّ وجلَّ - على رَسْمِ ما فَرَضَ اللهُ، فصَارَتْ في ذُرِّيَتِهِ
الأصفياءِ الَّذين آتاهمُ اللهُ العِلْمَ والإيمانَ بقوله تعالى: (وقالَ الذينَ أُوتُوا العِلْمَ والإيمانَ لقد لَبِثْتُمْ في كتابِ اللهِ إلى يومِ البعْثِ)
فهي في وُلْدِ عَلِيٍّ خاصَّةً إلى يومِ القيامَةِ؛ إِذْ لا نبيَّ بعدَ
محمَّدٍ صلى الله عليه وآله، فَمِنْ أينَ يختَارُ هؤلاءِ الجُهَّالُ؟

إنَّ الإمامةَ هي منزلةُ الأنبياء وإِرْثِ الأوصياءِ، إنَّ الإمامةَ
خِلافةُ اللهِ وخِلافةُ الرَّسولِ صلى الله عليه وآله، ومقامُ أمير
المؤمنين عليه السلام، وميراثُ الحَسَنِ والحُسَيْنِ عليهم السلام.

إنَّ الإمامة زِمَامُ الدِّينِ ونِظامُ المِسْلِمينَ، وصَلاحُ الدُّنيا، وعِزُّ المؤمنينَ؛ إنَّ الإمامةَ أُسُّ الإسلام النَّامِي، وَفَرْعَهُ السَّامِي؛ بالإمامِ
تمامُ الصَّلاةِ والزَّكاةِ والصِّيامِ والحَجِّ والجِهَادِ، وتوفير
الفَيْءِ والصَّدقاتِ، وإمضاءِ الحُدودِ والأحكامِ، ومَنْعُ الثُّغورِ
والأطرافِ.

الإمامُ
يُحِلُّ حلالَ اللهِ، ويُحَرِّمُ حرامَ اللهِ، ويُقيمُ حدودَ اللهِ،
ويَذُبُّ عن دينِ اللهِ، ويدعو إلى سبيل رَبِّهِ بالحكمة والموعظة الحسنةِ
والحُجَّةِ البَالِغَةِ.

الإمامُ كالشَّمسِ الطَّالعةِ، المُجَلِّلَةِ بنورِها للعالَمِ، وهي في الأُفُقِ بحيثُ لا تنالُها الأيدي والأبصار.
الإمامُ:
البَدْرُ المُنيرُ، والسِّراجُ الزَّاهرُ، والنُّورُ السَّاطِعُ،
والنَّجْمُ الهاَدي في غياهِبِ الدُّجَى، وأجوازِ البُلدانِ والقِفارِ،
ولُججِ البِحارِ.

الإمامُ: الماءَ العَذْبُ على الظَّمأ، والدَّالُّ على الهُدى، والمُنْجي مِنَ الرَّدى.
الإمامُ: النَّارُ على اليَفَاعِ، الحَارُّ لِمَنِ اصطَلَى بِهِ، والدَّليلُ في المَهَالِكِ، مَنْ فارَقَه فهالِكٌ.
الإمامُ: السَّحابُ المَاطِرُ، والغَيْثُ الهَاطِلُ، والشَّمْسُ المُضيئة، والسَّماءُ الظَّليلةُ، والأرضُ البسيطةُ، والغَديرُ والرَّوضةُ.
الإمامُ:
الأنيسُ الرَّفيقُ، والوَالِدُ الشَّفيقُ، والأخُ الشَّقيقُ، والأُمُّ
البَرَّةُ بالوَلَدِ الصَّغيرِ، ومَفْزَعُ العِباد في الدَّاهيةِ النآد.

الإمامُ: أمينُ اللهِ في خَلْقِهِ، وحُجَّتِهِ على عِبادِهِ، وخَليفَتِهِ في بِلادِهِ، والدَّاعي إلى اللهِ، والذَّابُّ عن حُرَمِ الله.
الإمامُ: المُطَهَّرُ
مِنَ الذُّنوب، والمُبَرَّأُ من العيوب، المَخْصوصِ بالعِلْمِ، المَوْسومِ
بالحِلْمِ، نِظامُ الدِّينِ، وعِزُّ المُسْلِمينَ، وغَيْظُ المُنافِقِينَ،
وبَوَارُ الكافرين
.

الإمامُ: واحِدُ
دَهْرِهِ، لا يُدانيه أحدٌ، ولا يُعادِلُهُ عالِمٌ، ولا يُوجَدُ مِنه
بَدَلٌ، ولا لَه مِثْلٌ ولا نظيرٌ، مَخْصوصٌ بالفَضْلِ كُلِّهِ مِنْ غَيْرِ
طَلَبٍ منهُ ولا اكتِسابٍ، بَلِ اختصاصٌ مِنَ المُفَضَّلِ الوَهَّابِ
.

فَمَنْ ذا الذي يَبْلُغُ معرفةَ الإمامِ، أو يُمكِنُهُ اختيارُهُ؟
هيهاتَ هيهاتَ، ضَلَّتِ العقولُ، وتَاهَتِ الحُلُومُ، وحَارَتِ الألبابُ،
وخَسَأَتِ العُيونُ، وتَصاغَرَتِ العُظماءُ، وتَحَيَّرَتِ الحُكَماءُ،
وتَقاصَرَتِ الخُطباءُ، وجَهِلَتِ الألِبَّاءُ، وكَلَّتِ الشُّعراءُ،
وعَجَزَتِ الأُدَباءُ، وعَيِيَتِ البُلَغاءُ عن وَصْفِ شأنٍ من شأنِهِ، أو
فضيلةٍ من فضائلِهِ، وأقرّت بالعَجْزِ والتَّقصيرِ، وكيف يوصَفُ بكُلِّهِ،
أو يُنْعَتُ بكُنِهِهِ، أو يُفْهَمُ شيءٌ من أمرِهِ، أو يُوجَدُ من يقومُ
مقامَهُ، وهو بحيثُ النَّجْمِ من يَدِ المُتَناولِينَ، ووصف الواصفينَ، فأينَ الاختيارُ مِنْ هذا؟ وأين العقولُ عن هذا؟ وأين يُوجَدُ مِثلُ هذا؟

أتَظُنُّونَ أنَّ هذا يُوجَدُ في غير آلِ الرَّسولِ محمَّدٍ صلى الله عليه وآله؟
كَذَبَتْهُمْ واللهِ أنفسهم، ومَنَّتْهُمُ الأباطيل، فارْتقوا مُرْتَقاً
صعباً دَحْضاً تَزِلُّ به إلى الحَضيضِ أقدامُهُم، رامُوا إقامةَ الإمامِ
بعُقولٍ حائرةٍ بائرةٍ ناقصةٍ، وآراءٍ مُضَلَّةٍ، فَلَمْ يزدادوا منهُ إلا
بُعْداً، (قاتلهم الله أنّى يؤفكون).

ولقد راموا صَعْباً، وقالوا إفكاً، وَضَلُّوا ضَلالاً بعيداً، ووَقَعوا في الحَيْرَةِ إذ تَرَكوا الإمامَ عن بصيرةٍ (وزَيَّنَ لهُمُ الشَّيطانُ أعمالهم، فصدَّهُم عن السَّبيلِ وكانوا مستبصرين).
رَغِبُوا عن اختيارِ اللهِ واختيارِ رسولِهِ صلى الله عليه وآله وأهلِ بيتِهِ إلى اختيارِهِم، والقرآنُ يُناديهِمِ: (ورَبُّكَ يَخْلُقُ ما يشاءُ ويختارُ ما كان لَهُمُ الخِيَرَةُ) من أمْرِهِمْ (سبحان الله وتعالى عمَّا يُشركون) وقال عزَّ وجلَّ: (وما كان لمؤمنٍ ولا مؤمنةٍ إذا قَضَى اللهُ ورسولُهُ أمْراً أن يكونَ لهُمُ الخِيَرَةُ من أمرِهِم) الآية، وقال: (ما
لكم كيف تحكمونَ * أمْ لكم كتابٌ فيه تَدرُسُونَ * إنَّ لكم فيهِ لمَا
تَخَيَّرونَ * أمْ لكم أيمانٌ علينا بالغَةٌ إلى يوم القِيامةِ إنَّ لكم
لما تحكمونَ * سَلْهُمْ أيُّهُمْ بذلكَ زَعِيمٌ * أمْ لَهُمْ شُركاءُ
فليأتوا بِشُرَكائِهِم إن كانوا صادقين
).

وقال عزَّ وجلَّ: (أفلا يتَدَبَّرونَ القرآن أمْ على قلوبٍ أقفالها) أمْ (طُبِعَ على قلوِبِهِم فهم لا يفقهون) أمْ (قالوا
سَمِعْنا وهم لا يسمعون ، إنَّ شَرَّ الدَّوابِّ عندَ اللهِ الصُّمُّ
البُكْمُ الذين لا يعقِلُونَ * ولو عَلِمَ اللهُ فيهم خيراً لأسمعهُم ولو
أسمَعَهُم لتوَلَّوا وهُمْ مُعْرِضونَ
) أمْ (قالوا سَمِعْنا وعَصَيْنا) بَلْ هُوَ (فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يشاءُ واللهُ ذو الفضل العظيمِ) فكيفَ لَهُمْ باختيارِ الإمام؟!

والإمامُ:
عَالِمٌ لا يَجْهَلُ، ورَاعٍ لا يَنْكُلُ، مَعْدِنُ القُدْسِ والطَّهارةِ،
والنُّسُكِ، والزَّهادةِ، والعِلْمِ والعِبادةِ، مَخْصوصٌ بدَعْوَةِ
الرَّسولِ صلى الله عليه وآله، ونَسْلِ المُطَهَّرة البتول، لا مَغْمَزَ
فيه في نَسَبٍ، ولا يُدَانِيهِ ذو حَسَبٍ، في البيتِ مِنْ قريشٍ،
والذِّرْوَةِ مِنْ هاشمٍ، والعِترَةِ مِنَ الرَّسولِ صلى الله عليه وآله،
والرِّضا مِنَ اللهِ عزَّ وجلَّ
، شَرَفُ الأشرافِ، والفَرْعُ مِنْ عبدِ
مَنافٍ، نامِي العِلْم، كامِلُ الحِلْمِ، مُضْطَلِعٌ بالإمامةِ، عالِمٌ
بالسِّياسةِ، مَفْروضُ الطَّاعةِ، قائمٌ بأمْرِ اللهِ عزَّ وجلَّ، ناصِحٌ
لِعِبادِ اللهِ، حافِظٌ لِدِينِ اللهِ.

إنَّ الأنبياءَ والأئمَّةَ
- صلوات الله عليهم - يُوَفِّقهم الله، ويُؤتيهم مِنْ مَخْزونِ عِلْمِهِ
وحِكَمِهِ ما لا يُؤتِيهِ غيرهُمْ، فيكونَ عِلْمُهُمْ فوقَ عِلم أهل
الزَّمانِ، في قوله تعالى: (أفَمَنْ يَهْدِي إلى الحَقِّ أحَقُّ أنْ يُتَّبَعَ أَمَّن لا يَهِدِّي إلَّا أن يُهدى فما لكم كيفَ تحكمون) وقولِهِ تبارك وتعالى: (وَمَنْ يُؤْتَ الحِكمةَ فقد أُوتِيَ خيراً كثيراً) وقولِهِ في طالوتَ: (إنَّ الله اصطفاهُ عليكم وزادَهُ بَسْطَةً في العلم والجِسمِ واللهُ يؤتي مُلْكَهُ من يشاء واللهُ واسعٌ عليمٌ) وقال لنبيِّه صلى الله عليه وآله: (أنزَلَ عليكَ الكتابَ والحكمةَ وعَلَّمَكَ ما لم تكنْ تعلمُ وكانَ فضلُ اللهِ عليك عظيماً).

وقال في الأئمَّةِ مِنْ أهل بيتِ نبيِّهِ وعِتْرَتِهِ وذُرِّيَّتِهِ صلوات الله عليهم: (أمْ
يَحْسُدونَ النَّاسَ على ما آتاهُمُ اللهُ مِنْ فَضلِهِ فقد آتينا آل
إبراهيمَ الكتابَ والحِكمةَ وآتيناهُم مُلْكاً عظيماً * فمنهم من آمَنَ
بِهِ ومنهم من صَدَّ عنه وكفى بجهنَّم سعيراً
).

وإنَّ
العَبْدَ إذا اختارهُ اللهُ - عزَّ وجلَّ لأُمورِ عبادِهِ، شَرَحَ صَدْرَهُ
لذلكَ، وأوْدَعَ قلبَهُ ينابيعَ الحِكمةِ، وألْهَمَهُ العِلْمَ إلهاماً؛
فلم يعيَ بَعْدَهُ بجوابٍ، ولا تَحَيَّزَ فيهِ عن الصَّوابِ؛ فهو معصومٌ
مُؤيَّدٌ، مُوَفَّقٌ مُسَدَّدٌ، قَدْ أمِنَ مِنَ الخَطَأ والزَّلَلِ
والعِثار، يَخُصُّهُ اللهُ بذلكَ ليكونَ حُجَّتَهُ على عِبادِهِ،
وشَاهِدَهُ على خَلْقِهِ، و (ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء واللهُ ذو الفضل العظيم).

فَهَلْ
يقدرونَ على مِثْلِ هذا فيختارونَهُ؟ أو يكونَ مُختارُهُمْ بهذه الصِّفةِ
فيُقَدِّمونَهُ؟ تَعَدَّوا - وَبَيْتَ اللهِ - الحَقَّ، ونَبَذوا كِتابَ
اللهِ وراء ظهورهِمِ كأنَّهم لا يعلمون، وفي كتابِ الله الهُدى والشِّفاءُ،
فنَبذُوه واتَّبعوا أهواءهم، فذمَّهُمُ اللهُ ومَقَّتَهُم وأتْعَسَهُمْ،
فقالَ جلَّ وتعالى: (ومن أضَلُّ مِمَّنِ اتَّبعَ هواهُ بغير هدىً مِنَ اللهِ إنَّ اللهَ لا يهدي القومَ الظالمينَ) وقال: (فتَعْساً لهم وأضَلَّ أعمالَهُمْ) وقالَ: (كَبُرَ مَقْتاً عندَ اللهِ وعند الذين آمنوا كذلك يطبعُ اللهُ على كُلِّ قلبٍ متكبِّرٍ جَبَّارٍ) وصلَّى الله على النَّبيِّ محمَّدٍ وآلِهِ، وسَلَّمَ تسليماً كثيراً".



وسأطرح ما يتعلَّق بالإمامة من كتب أهل السنة في المشاركة اللاحقة إن شاء الله تعالى


_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:54

حديثٌ آخر في أفضلية بني هاشم :
1- أخرج أحمد في مسنده : حدثنا
أبو نُعَيْمٍ ، عن سفيانَ، عن يزيدَ بنِ أَبي زِيادٍ، عن عبدِ الله بنِ
الحارث بنِ نَوْفَلٍ ، عن المُطَّلِبِ بنِ أَبي وَدَاعَةَ، قال:

قال
العباسُ: بَلَغهُ صلى الله عليه وسلم بعضُ ما يَقُولُ الناسُ، قال: فصَعِد
المِنْبَرَ، فقال: "مَنْ أَنا؟" قالوا: أنتَ رسولُ الله. فقال: "أنا
مُحمَّدُ بنُ عبدِ الله بنِ عبد المُطَّلب، إنَّ الله خَلَق الخَلْقَ
فجَعَلَني في خَيْرِ خَلْقِه، وجَعَلهم فِرْقَتَيْن، فجَعَلَني في خَيْرِ
فِرْقةٍ، وخَلَقَ القَبَائِلَ، فجَعَلَني في خَيرِ قَبيلةٍ، وجَعَلَهم بيوتاً، فجعلني في خَيْرِهم بيتاً، فأَنا خَيْرُكُم بَيْتاً،
وخيرُكُم نَفْساً".

قال شعيب الأرنؤوط في (مسند أحمد ج3 ص307 ح1788 طبعة الرسالة) : حسن لغيره.
(10.0 M)PDF


وقال أحمد شاكر في (مسند أحمد ج2 ص396-397 ح1788 طبعة دار الحديث) : إسناده صحيح.
http://www.alssunnah.com/library/articles.aspx?article_no=3763&items


2- أخرج ابن أبي عاصم في (السُّنَّة ج2 ص993 ح1540) : ثنا
أبو بكر ، ثنا محمد بن فضيل ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الله بن
الحارث ، عن عبد المطلب بن ربيعة أن أناساً من الأنصار قالوا للنبي صلى
الله عليه وسلم : إنا نسمع من قومك حتى يقول القائل منهم : إنما مَثَلُ
محمدٍ مثل نخلة نبتت في (كِبَاء). قال : فقال رسول الله صلى الله عليه
وسلم : "أيها الناس ! من أنا؟" قالوا: أنت رسول الله ، عليك السلام. قال: "أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب"، فما سمعناه انتمى قبلها قط ، ثم قال : "إن الله عز وجل خلق خلقه ، ثم فرقهم فرقتين ، فجعلني من خير الفرقتين ، ثم جعلهم قبائل ، فجعلني من خيرهم قبيلة ، فأنا خيركم بيتاً
، وخيركم نفساً".

قال الدكتور باسم بن فيصل الجوابرة: إسناده صحيح رجاله رجال الصحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1642


3- أورده ابن كثير في البداية والنهاية (ج3 ص365) : "وقال
الإِمامُ أحمدُ : حدَّثنا أبو نُعَيمٍ ، عن سُفْيانً ، عن يزيدَ بنِ أبي
زيادٍ ، عن عبدِ اللهِ بنِ الحارثِ بنِ نَوْفَلٍ، عن المطَّلبِ بنِ أبي
وَداعَةَ ، قال : قال العبَّاسُ : بَلَغَه صلى الله عليه وسلم بعضُ ما
يقولُ الناسُ ، فَصَعِدَ المِنْبرَ، فقال : "مَن أنا؟" قالوا : أنت رسولُ
اللهِ. فقال : "أنا محمدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ عبدِ
المطَّلبِ ، إنَّ الله خَلَقَ الخَلْقَ فجَعَلَني في خيرِ خَلْقِه ،
وجعلَهم فِرْقتَيْنِ ، فجعَلَني في خيرِ فرقةٍ ، وخَلَقَ القَبائِلَ
فجَعَلَنِي في خيرِ قبيلةٍ ، وجعلَهم بيوتاً ، فجعَلني في خيرِهم بيتاً ، فأنا خيرُكم بيتاً
وخيرُكم نَفْساً". صلواتُ اللهِ وسلامُهُ عليه دائماً أبداً إلى يومِ الدِّين
".

قال الدكتور عبد الله بن المحسن التركي في الحاشية : إسناده صحيح.
(9.2 M)PDF


4- قال ابن كثير في تفسيره (ج3 ص607 طبعة دار ابن الجوزي) (ج6 ص163-164 طبعة دار عالم الكتب) : "وقال
الإمام أحمد: حدثنا أبو نُعَيم، عن سفيان، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد
الله بن الحارث بن نوفل، عن المطلب بن أبي وَداعة قال: قال العباس: بلغه
صلى الله عليه وسلم بعضُ ما يقوله الناس، فصعد المنبر فقال: "من أنا؟".
قالوا: أنت رسول الله. قال: "أنا محمد بن عبد الله بن
عبد المطلب، إن الله خلق الخلق فجعلني في خير خلقه، وجعلهم فرقتين، فجعلني
في خير فرقة، وخلق القبائل فجعلني في خير قبيلة، وجعلهم بيوتاً فجعلني في خيرهم بيتاً، فأنا خيركم بيتاً وخيركم نفساً
". صدق صلوات الله وسلامه عليه
".


وتجده في طبعة دار طيبة على هذا الرابط في (ج3 ص333).
http://waqfeya.net/book.php?bid=1696


كلام ابن تيمية في الحديث :

قال ابن تيمية في (اقتضاء الصراط المستقيم ج1 ص422-426 طبعة دار العاصمة) :

"والدليل على فضل جنس العرب، ثم جنس قريش، ثم جنس بني هاشم:
ما رواه الترمذي، من حديث إسماعيل بن أبي خالد عن يزيد بن أبي زياد، عن
عبد الله بن الحارث، عن العباس بن عبد المطلب، رضي الله عنه قال: يا رسول
الله، إن قريشاً جلسوا فتذاكروا أحسابهم بينهم، فجعلوا مثلك كمثل نخلة في
كبوة من الأرض، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن
الله خلق الخلق، فجعلني من خير فرقهم، ثم خير القبائل، فجعلني في خير
قبيلة، ثم خير البيوت، فجعلني في خير بيوتهم، فأنا خيرهم نفساً، وخيرهم
بيتاً
"، قال الترمذي: "هذا حديث حسن، وعبد الله بن الحارث هو ابن نوفل".

الكبى بالكسر والقصر، والكبة، الكناسة. وفي الحديث: "الكبوة" وهي مثل: الكبة.
والمعنى: أن النخلة طيبة في نفسها، وإن كان أصلها ليس بذاك فأخبر صلى الله عليه وسلم: أنه خير الناس نفساً ونسباً.
وروى
الترمذي أيضاً من حديث الثوري عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الله بن الحارث،
عن المطلب بن أبي وداعة قال: جاء العباس إلى رسول الله صلى الله عليه
وسلم، فكأنه سمع شيئاً، فقام النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر فقال:
"من أنا؟" قالوا: أنت رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: : أنا محمد بن
عبد الله بن عبد المطلب"، ثم قال: "إن الله خلق الخلق، فجعلني في خيرهم قبيلة، ثم جعلهم بيوتاً، فجعلني في خيرهم بيتاً وخيرهم نفساً
" قال الترمذي: هذا حديث حسن" كذا وجدته في الكتاب، وصوابه: "فأنا خيرهم بيتاً وخيرهم نفساً".

وقد
روى أحمد هذا الحديث في المسند، من حديث الثوري، عن يزيد بن أبي زياد، عن
عبد الله بن الحارث بن نوفل، عن المطلب بن أبي وداعة، قال: قال العباس رضي
الله عنه: بلغه صلى الله عليه وسلم بعض ما يقول الناس، قال: فصعد المنبر
فقال: "من أنا؟" قالوا: أنت رسول الله. قال: "أنا
محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، إن الله خلق الخلق فجعلني في خير خلقهم،
وجعلهم
فرقتين، فجعلني في خير فرقة، وخلق القبائل، فجعلني في خير قبيلة،
وجعلهم بيوتاً، فجعلني في خيرهم بيتاً، فأنا خيركم بيتاً،
وخيركم نفساً".

أخبر صلى الله عليه وسلم: أنه ما انقسم الخلق فريقين إلَّا كان هو في خير الفريقين، وكذلك جاء حديث بهذا اللفظ.
وقوله في الحديث: "خلق الخلق فجعلني في خيرهم، ثم خيرهم فرقتين فجعلني في خيرهم فرقة" يحتمل شيئين:
أحدهما:
أن الخلق هم الثقلان، أو هم جميع ما خلق في الأرض وبنو آدم خيرهم، وإن قيل
بعموم الخلق حتى يدخل فيه الملائكة؛ كان فيه تفضيل جنس بني آدم على جنس
الملائكة، وله وجه صحيح.

ثم
جعل بني آدم فرقتين، والفرقتان: العرب والعجم. ثم جعل العرب قبائل، فكانت
قريش أفضل قبائل العرب، ثم جعل قريشاً بيوتاً، فكانت بنو هاشم
أفضل البيوت
.

ويحتمل
أنه أراد بالخلق: بني آدم، فكان في خيرهم، أي في ولد إبراهيم، أو في
العرب، ثم جعل بني إبراهيم فرقتين: بني إسماعيل، وبني إسحاق، أو جعل العرب
عدنان وقحطان، فجعلني في بني إسماعيل، في بني عدنان.

ثم جعل بني إسماعيل - أو بني عدنان - قبائل، فجعلني في خيرهم قبيلة: وهم قريش.
وعلى كل تقدير، فالحديث صريح بتفضيل العرب على غيرهم.
وقد بين صلى الله عليه وسلم أن هذا التفضيل يوجب المحبة لبني هاشم، ثم لقريش، ثم للعرب".

وفي الطبعة الموجودة على هذا الرابط تجد ما نقلناه في (ج1 ص378-381).
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1989


إذاً فنتيجة هذا الحديث والحديث السابق :

1- أنَّ بني هاشم هم صفوة الله وخيرته من خلقه.
2- أنَّ بيت بني هاشم أفضل البيوت وخيرها على الإطلاق.

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:56

بعد
أنَّ وصلنا إلى هذه النتيجة، وهي : أنَّ بني هاشم هم صفوة اللهِ من خلقه،
وأنَّ البيت الهاشمي هو أفضل البيوت وخيرها على الإطلاق، نريد أنْ نعرف :
مَنْ هُمُ الأشخاص الذين اصطفاهم الله سبحانه من هذا البيت الهاشمي،
وخصَّهم بمنزلة ومقامات من رسول الله صلى الله عليه وآله لم يُشاركهُم فيها
غيرهم؟



1- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل أهل بيت النبي، ح2424) : حدَّثنا
أبو بكر بن أبي شيبة ومحمَّد بن عبد الله بن نُمير (واللَّفْظُ لأبي
بكرٍ)، قالا: حدَّثنا محمَّد بن بِشْرٍ عن زَكَرِيَّاءَ، عن مصعب بن شيبة،
عن صفيَّة بنت شيبة، قالتْ: قالتْ عائشةُ: خَرَجَ النَّبيُّ صلى الله عليه
وسلم غَدَاةَ، وعليهِ مِرْطٌ مُرَحَّلٌ مِنْ شَعْرٍ أسودَ، فجَاءَ
الحَسَنُ بنُ عليٍّ فأدْخَلَه، ثمَّ جاءَ الحُسَيْنُ فأدْخَلَه، ثمَّ
جَاءَتْ فاطِمَةُ فأدْخَلَهَا، ثمَّ جَاءَ عليٌّ فأدْخَلَه
،
ثمَّ قالَ: (إنَّمَا يريدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عنكُمُ الرِّجسَ أهل البيتِ ويُطَهِّرَكُم تطهيراً).

http://www.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?hflag=1&bk_no=158&pid=41728


2- أخرج الترمذي في سننه (كتاب تفسير القرآن، باب ومن سورة الأحزاب) : حدَّثنا
قتيبة: حدَّثنا محمَّد بن سليمان بن الأصبهانيِّ، عن يحيى بن عُبَيْدٍ، عن
عطاء بن أبي رَبَاحٍ، عن عُمَرَ بن أبي سَلَمَةَ - رَبِيبُ النَّبيِّ صلى
الله عليه وسلم -، قالَ:

لَمَّا نَزَلَتْ هذه الآيةُ على النبيِّ صلى الله عليه وسلم: (إنَّما يريدُ اللهُ ليُذهبَ عنكمُ الرِّجسَ أهل البيتِ ويُطَهِّرَكُم تطهيراً) في بيتِ أُمِّ سَلَمَةَ؛ فَدَعَا فاطِمَةَ وَحَسَناً وَحُسَيْناً، فجَلَّلَهُم بِكِسَاءٍ؛ وَعَلِيٌّ خَلْفَ ظهره، فجَلَّلَه بكساءٍ، ثمَّ قال: "اللهمَّ هؤلاء أهلُ بيتي؛
فأذْهِبْ عنهُمُ الرِّجْسَ، وَطَهِّرْهُمْ تطهيراً"، قالت أُمُّ سَلَمَة:
وأنا معهُمْ؟ يا نبيَّ الله! قالَ: أنْتِ على مكانِكِ، وأنتِ على خيرٍ".

قال الألباني في (صحيح سنن الترمذي ج3 ص306 ح3205) : صحيح.


وأخرج في سننه (كتاب المناقب، باب مناقب أهل بيت النبي) : حدَّثنا
قتيبة: حدَّثنا محمَّد بن سليمان بن الأصبهانيِّ، عن يحيى بن عُبَيْدٍ، عن
عطاء بن أبي رَبَاحٍ، عن عُمَرَ بن أبي سَلَمَةَ - رَبِيبُ النَّبيِّ صلى
الله عليه وسلم -، قالَ:

نَزَلَتْ هذه الآيةُ على النبيِّ صلى الله عليه وسلم: (إنَّما يريدُ اللهُ ليُذهبَ عنكمُ الرِّجسَ أهل البيتِ ويُطَهِّرَكُم تطهيراً) في بيتِ أُمِّ سَلَمَةَ، فَدَعَا فاطِمَةَ وَحَسَناً وَحُسَيْناً فجَلَّلَهُم بِكِسَاءٍ، وَعَلِيٌّ خَلْفَ ظهره، فجَلَّلَه بكساءٍ، ثمَّ قال: "اللهمَّ هؤلاء أهلُ بيتي؛
فأذْهِبْ عنهُمُ الرِّجْسَ، وَطَهِّرْهُمْ تطهيراً"، قالت أُمُّ سَلَمَة:
وأنا معهُمْ يا نبيَّ الله! قالَ: أنْتِ على مكانِكِ، وأنتِ إلى خيرٍ".

قال الألباني في (صحيح سنن الترمذي ج3 ص543 ح3787) : صحيح.


وأخرج في سننه (كتاب المناقب، باب ما جاءَ في فضل فاطمة بنت محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم) : حدَّثنا محمود بن غَيْلان: حدَّثنا أبو أحمد الزُّبَيْرِيُّ: حدَّثنا سفيان، عن زُبَيْدٍ، عن شَهْرِ بن حَوْشَبٍ، عن أمِّ سلمة:
أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم جَلَّلَ على الحسنِ والحسينِ، وعلي وفاطمةَ كِسَاءً، ثمَّ قال: "اللهمَّ هؤلاءِ أهْلُ بَيْتِي وَخَاصَّتِي؛ أذْهِبْ عنهمُ الرِّجْسَ، وَطَهِّرْهُمْ تطهيراً"، فقالت أمُّ سلمة: وأنا معهم يا رسولَ الله؟! قالَ: "إنَّكِ إلى خَيْرٍ".
قال الألباني في (صحيح سنن الترمذي ج3 ص570 ح3871) : صحيح.
http://waqfeya.net/book.php?bid=1582



3- أخرج أحمد في مسنده (ج28 ص195 ح16988 طبعة الرسالة) : حدَّثنا محمدُ بنُ مُصْعَب، قال: حدَّثنا الأَوْزَاعيُّ، عن شدَّادٍ أبي عمَّار، قال:
دخلتُ
على وَاثِلَة بن الأَسْقَع وعندَهُ قومٌ، فذكروا علياً، فلمَّا قاموا قال
لي: ألا أُخبرُك بما رأيتُ من رسولِ الله صلى الله عليه وسلم؟ قلتُ: بلى،
قال: أتيتُ فاطمةَ رضي الله تعالى عنها أسألُها عن عليٍّ، قالت: توجَّه إلى
رسول الله صلى الله عليه وسلم. فجلستُ أنتظِرُهُ حتى جاءَ رسولُ الله صلى
الله عليه وسلم ومعه عليٌّ وحسنٌ وحسينٌ رضي الله تعالى عنهم، آخِذٌ كلُّ
واحد منهما بيده، حتى دَخَلَ فأدنى علياً وفاطمةَ، فأجلَسَهُما بين يديه،
وأجلسَ حسناً وحُسيناً كلُّ واحد منهما على فخذِهِ، ثم لفَّ عليهم ثوبَهُ
أو قال: "كساءً، ثم تلا هذه الآية (إنما يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عنكُم الرِّجْسَ أهلَ البيتِ ويُطَهِّرَكُم تَطْهِيراً) [الأحزاب: 33] وقال: "اللَّهُمَّ هؤلاءِ أَهْلُ بَيْتِي، وَأَهْلُ بَيْتي أَحَقُّ
".

قال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح.
(12.0 M)PDF



وأخرج في مسنده (ج44 ص118-119 ح26508) : حدثنا عبد الله بن نُمير، قال: حدثنا عبد الملك -يعني ابنَ أبي سليمان- عن عطاء بن أبي رباح، قال: حدثني مَنْ سمع أمَّ سلمة
تذكر
أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان في بيتها، فأتته فاطمةُ بِبُرْمَةٍ،
فيها خَزِيرَةٌ، فدخَلَتْ بها عليه، فقال لها: "ادْعي زَوَجَكِ
وابْنَيْكِ". قالت: فجاء عليٌّ والحسينُ والحسنُ، فدخلوا عليه، فجلسوا
يأكلون من تلك الخَزِيرَةِ، وهو على مَنَامَةٍ له على دُكَّانٍ تحتَه كساءٌ
خَيْبَريّ. قالت: وأنا أُصلي في الحُجرة، فأنزلَ اللهُ عزَّ وجلَّ هذه
الآية: (إنَّما يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) [الأحزاب: 33]. قالت: فأخذَ فَضْلَ الكساء، فغَشَّاهُم به، ثم أخرجَ يَدَه، فألوَى بها إلى السماء، ثم قال: "اللَّهُمَّ هؤلاءِ أَهْلُ بَيْتِي وخاصَّتِي
، فأذْهِبْ عَنْهُمُ الرِّجْسَ، وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيراً، اللَّهُمَّ هؤلاءِ أَهْلُ بَيْتِي وخاصَّتِي،
فأذْهِبْ عَنْهُمُ الرِّجْسَ، وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيراً". قالت: فأدخلتُ
رأسي البيتَ، فقلتُ: وأنا معكم يا رسول الله، قال: "إنَّكِ إلى خَيْرٍ،
إنَّكِ إلى خَيْرٍ".

قال عبد الملك: وحدثني أبو ليلى، عن أمِّ سلمة مثلَ حديث عطاء سواء.
قال عبد الملك: وحدثني داودُ بن أبي عوف أبو الجَحَّاف، عن شهر بن حَوْشَب، عن أمِّ سَلَمة، بمثله سواء.
قال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح وله أسانيد ثلاثة.

وقد صرَّحَ الأرنؤوط بصحة الإسناد الثاني.
(11.1 M)PDF




4- أخرج الآجري في (الشريعة ج5 ص2207-2208 ح1695) : وأخبرنا
أبو محمد عبد الله بن محمد بن ناجية، قال: حدثنا عمار بن خالد التمار،
قال: حدثنا إسحاق بن يوسف الأزرق، قال: حدثنا عبد الملك بن أبي سليمان، عن
أبي ليلى الكندي، عن أم سلمة [رضي الله عنها] "أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان في بيتها على منامة له تحته كساء خيبري، فجاءت فاطمة رضي الله [عنها]
ببرمة فيها خزيرة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ادعي زوجك وابنيك
حسناً وحسيناً. فدعتهم، فبينا هم يأكلون إذ نزلت على النبي صلى الله عليه
وسلم: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)، فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم الكساء فغشاهم به ثم قال: "اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي
فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً".

قال محقق الكتاب الدكتور عبد الله بن عمر بن سليمان الدّميجي: إسناده حسن.


وأخرج الآجري بعده مباشرة (الشريعة ج5 ص2208-2209 ح1696) : حدثنا
أبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني، قال: حدثنا عبد العزيز بن [أبي
رَوَّاد] الحراني، قال: حدثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، عن شهر بن حوشب
عن أم سلمة [رضي الله عنها] أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة
رضي الله عنها: "ائتيني بزوجك وابنيك. فجاءت بهم رضي الله عنهم فألقى
عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم كساء فدكياً، فوضع يده عليهم ثم قال: اللهم هؤلاء آل محمد، فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد،
إنك حميد مجيد. قالت أم سلمة: فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه رسول الله صلى الله عليه وسلم من يدي وقال: "إنك على خير".

قال الدكتور عبد الله بن عمر الدّميجي: إسناده حسن.


وأخرج بعده مباشرة (الشريعة ج5 ص2209-2210 ح1697) : وأخبرنا
أبو محمد عبد الله بن صالح البخاري، قال: حدثنا الحسن بن علي الحلواني،
قال: حدثنا يزيد بن هارون، قال: أخبرنا عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء،
عن أم سلمة، وعن أبي ليلى الكندي، عن أم سلمة [رضي الله عنها] [قالت]:
"بينما النبي صلى الله عليه وسلم في بيتي على منامة له عليها كساء خيبري
إِذ جاءته فاطمة رضي الله عنها ببرمة فيها خزيرة، فقال لها النبي صلى الله
عليه وسلم: ادعي زوجك وابنيك. قالت: فدعتهم فاجتمعوا على تلك البرمة
يأكلون منها فنزلت هذه الآية: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم فضل الكساء فغشاهم إِياه، ثم أخرج يده فقال بها نحو السماء، فقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي
،
فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً. قالت: فأدخلت رأسي في الثوب، فقلت: يا
رسول الله أنا معكم. قال: إنك إلى خير، إنك إلى خير. قالت: وهم خمسة؛
رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم".

قال الدكتور عبد الله بن عمر الدّميجي: إسناده حسن.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1899



5- قال ابن عبد البر في (الاستيعاب ج3 ص1100 طبعة البجاوي) : "ولما نزلت : "إنما يُريد الله ليُذْهِبَ عنكم الرجْسَ أهلَ البيت ويُطَهِّركُم تطهيراً" دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة ، وعلياً ، وحسناً ، وحُسيناً رضي الله عنهم في بيت أم سلمة وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأَذْهِبْ عنهم الرجسَ وَطَهِّرْهم تطهيراً".
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=3930


كلمات بعض الأعلام :

1-
قال الآجري في (الشريعة ج5 ص2205) في باب ذكر قول الله عز وجل: (إِنَّمَا
يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ
وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) :


"هم الأربعة الذين حووا جميع الشرف، وهم علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم".

راجع ترجمة الآجري عند الذهبي في (سير أعلام النبلاء ج16 ص133-135 رقم الترجمة 92.
(8.9 M)PDF



2-
قال أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن الحسن بن هبة الله ابن عساكر الشافعي
في كتاب (الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين ص105-106) :


"أخبرنا
الشيخ الإمام الزاهد صدر الدين شيخ الشيوخ أبو القاسم عبد الرحيم بن
إسماعيل بن أبي سعد الصوفي ، والشيخ الإمام أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن
علي بن الأمين قالا : أنا أبو القاسم هبة [ الله ] بن الحصين ، أنا أبو
طالب محمد بن محمد بن غيلان ، أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم
الشافعي ، نا إسحاق بن ميمون الحربي ، نا أبو غسان ، نا فضيل عن عطية ، عن
أبي سعيد الخدري ، عن أم سلمة رضي الله عنها قالت :

نزلت هذه الآية في بيتي ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ) قلت : يا رسول الله ، ألست من أهل البيت ؟ قال : إنك إلى خير ، إنك من أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم. قالت : وأهل البيت : رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين . رضي الله عنهم أجمعين.
هذا حديث صحيح
، وقد روي من وجه آخر دون ذكر أم سلمة : قلت يا رسول الله . وقد رواه أبو
سعيد سعد بن مالك بن سنان الخدري ، صحب النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه ،
روى عنه ابن عمر وجابر بن عبد الله وأبو سلمة وأبو صالح وعبيد الله بن عبد
الله بن عتبة وحميد بن عبد الرحمن وعطاء بن يسار . ومات سنة أربع وسبعين.

وهذا يدخل في رواية الصحابي عن الصحابي.
وقولها : أهل البيت هؤلاء الذين ذكرتهم إشارة إلى الذين وجدوا في البيت في تلك الحالة ، وإلا فآل رسول الله صلى الله عليه وعليهم كلهم أهل بيته ، والآية نزلت خاصة في هؤلاء المذكورين . والله أعلم".
http://waqfeya.net/book.php?bid=5390

راجع ترجمة ابن عساكر المذكور عند الذهبي في (سير أعلام النبلاء ج22 ص187-190).
(9.4 M)PDF




3- قال القرطبي في (المُفْهِم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم ج6 ص302-303) عند شرحه لحديث الكساء :

"وقراءةُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم هذه الآية: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) [الأحزاب: 33] دليلٌ على: أنَّ أهلَ البيت المعنيون في الآية: هم المغطَّوْن بذلك المرط في ذلك الوقت.
والرجس: اسم لكلِّ ما يُستقذر. قاله الأزهريُّ. والمراد بالرِّجس الذي
أُذهب عن أهل البيت: هو مستخبثُ الخُلُق المذمومة، والأحوال الرَّكيكة،
وطهارتهم: عبارةٌ عن تجنُّبهم ذلك، واتِّصافهم بالأخلاق الكريمة، والأحوال
الشريفة
".

(12.7 M)PDF


راجع ترجمة القرطبي عند ابن كثير في (البداية والنهاية ج17 ص381).
(11.4 M)PDF



4- قال ابن حجر العسقلاني في (فتح الباري ج8 ص527 طبعة دار طيبة) عند ذكر خديجة بنت خويلد رضوان الله عليها :

"وفي ذكر البيت معنى آخر؛ لأن مرجع أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم إليها، لما ثبت في تفسير قوله تعالى: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت) [الأحزاب: 33] قالت أم سلمة: "لما نزلت دعا النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة وعلياً والحسن والحسين فجللهم بكساء فقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي" الحديث أخرجه الترمذي وغيره، ومرجع أهل البيت هؤلاء إلى خديجة؛ لأن الحسنين من فاطمة، وفاطمة بنتها، وعلي نشأ في بيت خديجة وهو صغير ثم تزوج بنتها بعدها، فظهر رجوع أهل البيت النبوي إلى خديجة دون غيرها".
(18.2 M)PDF





إذاً فقد اصطفى الله سبحانه من بني هاشم بعد رسوله صلى الله عليه وآله هؤلاء :

علي بن أبي طالب نفس رسول الله صلى الله عليه وآله
فاطمة الزهراء سيدة نساء أهل الجنة وبضعة رسول الله صلى الله عليه وآله
الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وريحانتا رسول الله صلى الله عليه وآله

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 16:58

سأتكلم في هذه المشاركة عن دليل من أدلة الإمامة والخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله :

قال الله تعالى في الآية 6 من سورة الأحزاب : (النَّبيُّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم).

لنطلع على أقوال بعض كبار المفسِّرين في هذه الآية :

1- قال الطبري في تفسيره (ج19 ص14-15) :
"يقولُ تعالى ذكرُه : (النَّبِيُّ) محمدٌ (أَولى بالمؤمنين). يقولُ : أحقُّ بالمؤمنين به مِن أنفسِهم ، أن يَحْكُمَ فيهم بما يَشاءُ مِن حكمٍ ، فيَجوزَ ذلك عليهم.
كما حدَّثني يونُسُ ، قال : أخبرنا ابنُ وهبٍ ، قال : قال ابنُ زيدٍ : (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم) : كما أنت أولى بعبدِك ، ما قضَى فيهم مِن أمرٍ جاز ؛ كما كلما قضَيْتَ على عبدِك جاز.
حدَّثني
محمدُ بنُ عمرٍو ، قال : ثنا أبو عاصمٍ ، قال : ثنا عيسى ، وحدَّثنا
الحارثُ ، قال : ثنا الحسنُ ، قال : ثنا ورقاءُ ، جميعاً عن ابنِ أبي نجيحٍ
، عن مجاهدٍ : (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم) . قال : هو أبٌ لهم.

حدَّثنا
محمدُ بنُ المثنى ، قال : ثنا عثمانُ بنُ عمرَ ، قال : ثنا فُلَيْحٌ ، عن
هلالِ بنِ عليٍّ ، عن عبدِ الرحمنِ بنِ أبي عَمْرةَ ، عن أبي هريرةَ ، أن
رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال : "ما مِن مؤمنٍ إلا وأنا أَولى الناسِ به في الدنيا والآخرةِ ، اقْرَءُوا إن شئْتُم : (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم) ، وأيُّما مؤمنٍ ترَك مالاً فلورثتِه وعَصَبتِه مَن كانوا ، وإن ترَك دَيْناً أو ضَياعاً فلْيَأْتِني وأنا مولاه
".

(11.0 M)PDF



2- قال البغوي في تفسيره (ج3 ص532 طبعة دار طيبة الطبعة الثالثة 1431هـ - 2010م) :

"قوله عزَّ وجلَّ: (النبيُّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم) يعني: من بعضهم ببعض في نفوذ حكمه عليهم ووجوب طاعته عليهم، وقال ابن عباس وعطاء: يعني: إذا دعاهم النبي صلى الله عليه وسلم ودعتهم أنفسهم إلى شيء كانت طاعة النبي صلى الله عليه وسلم أولى بهم من طاعتهم أنفسهم، وقال ابن زيد: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم فيما قضى فيهم، كما أنت أولى بعبدك فيما قضيت عليه، وقيل: هو أولى بهم في الحمل على الجهاد وبذل النفس دونه".

وتجده على هذا الرابط في (ج6 ص318).
(10.3 M)PDF



3- قال ابن الجوزي في (زاد المسير ج6 ص352) :

"قوله تعالى : ( النَّبيُّ أَولى بالمؤمِنين مِنْ أنفُسهم ) أي : أحقُّ ، فله أن يحكُم فيهم بما يشاء ، قال ابن عباس : إذا دعاهم إلى شيء ، ودعتْهم أنفسهم إلى شيء ، كانت طاعتُه أولى من طاعة أنفُسهم ؛ وهذا صحيح ، فإن أنفُسهم تدعوهم إلى ما فيه هلاكهم ، والرسول يدعوهم إلى ما فيه نجاتهم".
(7.7 M)PDF

4- قال ابن كثير في تفسيره (ج6 ص159 طبعة دار ابن الجوزي) (ج11 ص118 طبعة دار عالم الكتب) :
"قد علم الله شفقة رسوله على أمته ونصحه لهم، فجعله أولى بهم من أنفسهم، وحكمه فيهم كان مقدماً على اختيارهم لأنفسهم، كما قال تعالى: (فلا ورَبِّكَ لا يؤمنونَ حتَّى يُحَكِّموكَ فيما شَجَرَ بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حَرَجاً مما قضيتَ ويُسَلِّموا تسليماً).
وفي
الصحيح أيضاً أن عمر رضي الله عنه قال: يا رسول الله، والله لأنتَ أحبُّ
إِليَّ من كل شيء إلا من نفسي، فقال صلى الله عليه وسلم: "لا يا عمر حتى
أكون أحبَّ إليك من نفسك" فقال: يا رسول الله، والله لأنتَ أحبُّ إليَّ من
كل شيء حتى من نفسي، فقال صلى الله عليه وسلم: "الآن يا عمر". ولهذا قال تعالى في هذه الآية (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم)
".


تجده على هذا الرابط في (ج11 ص118).
(8.4 M)PDF

أقول :
تبيَّن أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وآله أولى بالمؤمنين من أنفسهم،
وحكمه نافذٌ فيهم وجائزٌ عليهم كنفوذ حكم السادة على عبيدهم، وطاعتُه
مقدَّمةٌ على طاعتهم لأنفسهم، وإرادته مقدَّمةٌ على إرادتهم، ويجب عليهم أن
تكون محبَّتُهم له أشدَّ من محبَّتِهم لأنفسهم وأولادهم والناس أجمعين.



وهنا سؤال : هل أعطى رسولُ الله صلى الله عليه وآله هذه الولاية وهذا المقام (أولى بالمؤمنين لأنفسهم) لأحدٍ؟

لنقرأ هذه الروايات :

1- أخرج أحمد في مسنده (ج32 ص55-56 ح19302) :

حدثنا حُسين بن محمد وأبو نعيم، المعنى، قالا: حدثنا فِطْرٌ، عن أبي الطُّفيل قال:
جمع
عليٌّ رضي الله عنه الناسَ في الرَّحْبة، ثم قال لهم: أنْشُدُ اللهَ كلَّ
امرىءٍ مسلمٍ سَمِعَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يوم غَديرِ خُمٍّ ما
سمع، لَمَّا قام، فقام ثلاثون من الناس، وقال أبو نعيم: فقام ناسٌ كثير،
فشهدوا حين أخذه بيده، فقال للناس: "أتَعْلَمُونَ أنِّي أوْلَى بالمؤمنينَ مِنْ أنْفُسِهِمْ؟" قالوا: نعم يا رسولَ الله. قال: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ، فَهذَا مولاهُ، اللّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عادَاهُ"
قال: فخرجتُ وكأنَّ في نفسي شيئاً،
فلَقِيتُ زيدَ بنَ أرقم، فقلتُ له: إني سمعتُ علياً رضي الله عنه يقول كذا
وكذا. قال: فما تُنكر؟ قد سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك
له.

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح.
(9.9 M)PDF


وأخرج في مسنده (ج38 ص32 ح22945) :

حدثنا الفضلُ بن دُكَينٍ، حدثنا ابن أَبي غَنِيَّةَ، عن الحَكَم، عن سعيد بن جُبَير، عن ابن عباس
عن
بُرَيدةَ، قال: غَزَوتُ مع عليٍّ اليمنَ، فرأَيتُ منه جَفْوةً، فلما
قَدِمْتُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذَكَرْتُ عليّاً، فتَنَقَّصتُه،
فرأَيتُ وجهَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يَتغيَّرُ، فقال: "يا بُرَيدةُ، أَلستُ أَوْلى بالمُؤمنِينَ من أَنفُسِهم؟" قلت: بلى يا رسول الله. قال: "من كنتُ مَوْلاه، فعليٌّ مَوْلاه".

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.
(9.9 M)PDF


2- أخرج ابن أبي عاصم في (السُّنَّة ج2 ص911 ح1403) :

(حدثنا
أبو مسعود، ثنا عاصم بن مهجع، ثنا يونس بن أرقم، عن الأعمش، عن أبي ليلى
الحضرمي ، عن زيد بن أرقم) قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : "ألست أولى بكم من أنفسكم ؟" قالوا : بلى، فقال : "من كنت مولاه فعلي مولاه".

قال الدكتور باسم بن فيصل الجوابرة : حديث صحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1642



3- أخرج ابن حبان في صحيحه (ج15 ص375-376 ح6931) :

أخبرنا عبدُ الله بنُ محمد الأزديُّ، حدثنا إسحاقُ بنُ إبراهيم، أخبرنا أبو نعيم، ويحيى بنُ آدم، قالا: حدثنا فِطْرُ بنُ خليفة
عن أبي
الطُّفَيل قال: قال عليٌّ: أَنشُدُ الله كُلَّ امرىءٍ سَمِعَ رسولَ الله
صلى الله عليه وسلم يقولُ في غَدِيرِ خُمٍّ لَمَا قامَ، فقامَ أُناسٌ
فشَهِدوا أَنَّهمْ سَمِعوه يقولُ: "أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أنِّي أَوْلَى النَّاسِ بالمُؤمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهمْ؟" قالوا: بَلى يا رَسُولَ الله، قالَ: "مَنْ كُنتُ مَوْلاهُ فإنَّ هذا مَولاَهُ، اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاَهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ"،
فخرجتُ وفي نفسي من ذلك شيءٌ ، فلقيتُ زيدَ بنَ أرقم ، فذكرتُ ذلك له، فقالَ: قَدْ سمِعناهُ من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولُ ذلكَ لهُ.

قال أبو نُعيم: فقلتُ لِفِطر: كم بينَ هذا القول وبينَ موتِهِ؟ قال: مئة يوم.
قال شعيب الأرنؤوط: إسناده حسن.
(6.5 M)PDF


4- أخرج الضياء المقدسي في (الأحاديث المختارة ج2 ص173-174 ح553) :

أخبرنا
عبد الله بن أحمد الحربي - بها - أن أبا القاسم هبة الله بن الحصين أخبرهم
- قراءةً عليه - أنا أبو علي بن المُذْهِب، أنا أبو بكر القطيعي، ثنا عبد
الله بن أحمد، حدثني أبي، ثنا حسين بن محمد، وأبو نُعْيم المعني، قثنا
فِطْر، عن أبي الطفيل، قال: جمع علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - الناس في
الرَحْبة ثم قال: أنشد بالله كل امرىء مسلم، سمع رسول الله صلى الله عليه
وسلم يقول يوم غدير خُمّ ما قال. فقام إليه بعض الناس. قال أبو نعيم:
فقام ناس كثير، فشهدوا حين أخذ بيده فقال للناس: "أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم"؟ قالوا: نعم يا رسول الله.

قال: "مَنْ كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم والِ من والاه، وعاد من عاداه".
قال: فخرجتُ كأن في نفسي شيئاً،
فلقيت زيدَ بن أرقم فقلت له: إني سمعت علياً يقول كذا وكذا. قال: فما
تنكر؟ قد سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول ذلك له.

قال عبد الملك بن عبد الله بن دهيش في حاشية ص173 : إسناده حسن.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=325


5- قال ابن كثير في (البداية والنهاية ج7 ص676) :

"وقال
الإمامُ أحمدُ: حدثنا عفانُ ، ثنا أبو عَوانةَ ، عن المغيرةِ ، عن أبي
عُبَيدٍ ، عن ميمونٍ أبي عبدِ اللهِ قال : قال زيدُ بنُ أرْقَمَ وأنا
أسْمَعُ: نزَلْنا مع رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم منزلاً يقالُ له :
وادي خُمٍّ. فأمَر بالصلاةِ فصلاَّها بهَجِيرٍ. قال : فخطَبَنا وظُلِّل
لرسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بثوبٍ على شجرةِ سَمُرٍ مِن الشمسِ، فقال :
"ألسْتُم تعلَمون - أو: ألسْتُم تشْهَدون - أني أوْلَى بكلِّ مؤمنٍ مِن نفسِه ؟" قالوا : بلى. قال : "فمَن كنتُ مولاه فعليٌّ مولاه".
قال ميمونٌ : حدثني بعضُ القومِ عن زيدٍ أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال : "اللهم والِ مَن والاه ، وعادِ مَن عاداه". وهذا إسنادٌ جيدٌ رجالُه ثقاتٌ على شرطِ السننِ ، وقد صحَّح الترمذيُّ بهذا السندِ حديثاً في الزيتِ".
(10.9 M)PDF



6- قال الألباني في (سلسلة الأحاديث الصحيحة ج4 ص331) :

"عن
أبي الطفيل قال: "جمع علي رضي الله عنه الناس في الرحبة ثم قال لهم : أنشد
الله كل امرىء مسلم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما
سمع لما قام ، فقام ثلاثون من الناس ، (وفي رواية : فقام ناس كثير) فشهدوا
حين أخذ بيده فقال للناس :

" أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ " قالوا : نعم يا رسول الله ، قال : " من كنت مولاه ، فهذا مولاه ، اللهم والِ من والاه ، وعادِ من عاداه ".
قال :
فخرجت وكأن في نفسي شيئاً ، فلقيت زيد بن أرقم ، فقلت له : إني سمعت علياً
يقول كذا وكذا ، قال : فما تنكر ، قد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول ذلك له".

أخرجه
أحمد (4 /370) وابن حبان في "صحيحه" (2205 - موارد الظمآن) وابن أبي عاصم
(1367 و 1368) والطبراني (4968) والضياء في "المختارة" (رقم -527 بتحقيقي).

قلت : وإسناده صحيح على شرط البخاري".


وقال في المجلد نفسه (ص336) :

"3- حديث بريدة ، وله عنه ثلاث طرق :
الأولى: عن ابن عباس عنه قال :
خرجت
مع علي رضي الله عنه إلى اليمن فرأيت منه جفوة ، فقدمت على النبي صلى الله
عليه وسلم ، فذكرت علياً ، فتنقصته ، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم
يتغير وجهه ، فقال : " يا بريدة ! ألستُ أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ " قلت : بلى يا رسول الله ، قال :

" من كنت مولاه ، فعلي مولاه " .
أخرجه النسائي والحاكم (3/110) وأحمد (5/347) من طريق عبد الملك بن أبي غَنِيَّة قال : أخبرنا الحكم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس .
قلت : وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين ، وتصحيح الحاكم على شرط مسلم وحده قصور".
(10.0 M)PDF


7- قال مقبل بن هادي الوادعي في (الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين ج4 ص51 ح2456 طبعة دار الآثار) :

"قال
الإمام أحمد رحمه الله (ج5 ص347): حَدَّثَنَا الفَضْلُ بنُ دُكَينٍ،
حدَّثنا ابنُ أبي غَنِيَّةَ، عن الحَكَم، عن سعيد بن جُبَير، عن ابن عباس،
عن بُرَيْدةَ، قالَ: غَزَوْتُ مع عليٍّ اليَمَنَ فرَأيتُ منهُ جَفْوَةً،
فلمَّا قَدِمْتُ على رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ذَكَرْتُ عَلِيّاً
فَتَنَقَّصْتُهُ، فرأيتُ وجهَ رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم
يَتَغَيَّرُ فقالَ:
"يا بُرَيْدَةَ، ألَسْتُ أَوْلَى بالمؤمنينَ مِنْ أنفسهم؟" قلتُ: بلى يا رسولَ اللهِ، قال: "مَنْ كُنْتُ مولاهُ فعليٌّ مولاهُ".

هذا حديث صحيح".

تجده على هذا الرابط في (ج4 ص42).
مجلد 4


أقول : لاحظ أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وَجَّهَ إلى المسلمين هذا السؤال : "أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟" ، "ألستُم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟" ، ألستُ أولى بكم من أنفسكم؟".

وبعد أن أخذ منهم الإقرار والاعتراف بأنه أولى بالمؤمنين من أنفسهم : "بلى يا رسول الله" ، "نعم يا رسول الله".

قال لهم : "من كنتُ مولاهُ فعليٌّ مولاه".


ولاحظ
أيضاً أنَّ أبا الطفيل قد خرجَ بعد سماع هذا الحديث من علي بن أبي طالب
وفي نفسه شيءٌ، فلو كان الحديث بمعنى المحبة والنصرة فقط فهل سيخرج وفي
نفسه شيءٌ ليسأل زيد بن أرقم عن ذلك؟



واجمع هذا ما نقلناه سابقاً عن أحمد بن حنبل من كتاب (السُّنَّة) لأبي بكر الخلال مجلد1 ج2 ص346- 347 ح458 :

وأخبرني
زكريا بن يحيى أن أبا طالب حدثهم أنه سأل أبا عبد الله عن قول النبي صلى
الله عليه وسلم عن قول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي من كنت مولاه فعلي
مولاه ما وجهه؟ قال: لا تكلم في هذا دع الحديث كما جاء.

قال الدكتور عطية بن عتيق الزهراني: إسناده صحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1377


وأخيراً أختم بهذه الرواية :
أخرج ابن ماجة في سننه (باب في فضائل أصحاب رسول، فضائل علي بن أبي طالب) :

عن البراءِ بنِ عازبٍ ، قال :
أقبلْنا معَ رسول الله صلى الله عليه وسلم في حَجَّتِه التي حجَّ ، فنزلَ في بعضِ الطريقِ ، فأمرَ : الصلاةَ جامعةً ، فأخذَ بيدِ عليٍّ - رضي الله عنه - ، فقالَ : " ألستُ أولى بالمؤمنينَ من أنفسهم ؟ " ، قالوا : بلى ، قالَ : " ألستُ أولى بكلِّ مؤمنٍ من نفسِه ؟ " ، قالوا : بلى ، قالَ : "فهذا وليُّ مَنْ أنا مولاهُ ، اللَّهمَّ ! والِ من والاهُ ، اللَّهمَّ عادِ من عاداهُ".
قال الألباني في (صحيح سنن ابن ماجه ج1 ص56 ح115) : صحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1580



النتيجة : أنَّ علي بن أبي طالب أولى بالمؤمنين من أنفسهم بعد رسول الله صلى الله عليه وآله.

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن المرجعية
 
 
avatar


العمر : 38
ذكر
عدد المساهمات : 544
الدولة : العراق
المهنة : 2
مزاجي : متعكر
يالله ياجبار انصر شعب البحرين المظلوم على الظالمين وانت تعلم من الظالمين ومن المظلومين امين رب العالمين
صورة mms : يافاطمة الزهراء

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند   الأحد 22 أبريل 2012 - 17:02

سأتكلم في هذه المشاركة عن دليل من أدلة الإمامة والخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله :

قال الله تعالى في الآية 6 من سورة الأحزاب : (النَّبيُّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم).

لنطلع على أقوال بعض كبار المفسِّرين في هذه الآية :

1- قال الطبري في تفسيره (ج19 ص14-15) :
"يقولُ تعالى ذكرُه : (النَّبِيُّ) محمدٌ (أَولى بالمؤمنين). يقولُ : أحقُّ بالمؤمنين به مِن أنفسِهم ، أن يَحْكُمَ فيهم بما يَشاءُ مِن حكمٍ ، فيَجوزَ ذلك عليهم.
كما حدَّثني يونُسُ ، قال : أخبرنا ابنُ وهبٍ ، قال : قال ابنُ زيدٍ : (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم) : كما أنت أولى بعبدِك ، ما قضَى فيهم مِن أمرٍ جاز ؛ كما كلما قضَيْتَ على عبدِك جاز.
حدَّثني
محمدُ بنُ عمرٍو ، قال : ثنا أبو عاصمٍ ، قال : ثنا عيسى ، وحدَّثنا
الحارثُ ، قال : ثنا الحسنُ ، قال : ثنا ورقاءُ ، جميعاً عن ابنِ أبي نجيحٍ
، عن مجاهدٍ : (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم) . قال : هو أبٌ لهم.

حدَّثنا
محمدُ بنُ المثنى ، قال : ثنا عثمانُ بنُ عمرَ ، قال : ثنا فُلَيْحٌ ، عن
هلالِ بنِ عليٍّ ، عن عبدِ الرحمنِ بنِ أبي عَمْرةَ ، عن أبي هريرةَ ، أن
رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال : "ما مِن مؤمنٍ إلا وأنا أَولى الناسِ به في الدنيا والآخرةِ ، اقْرَءُوا إن شئْتُم : (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم) ، وأيُّما مؤمنٍ ترَك مالاً فلورثتِه وعَصَبتِه مَن كانوا ، وإن ترَك دَيْناً أو ضَياعاً فلْيَأْتِني وأنا مولاه
".

(11.0 M)PDF



2- قال البغوي في تفسيره (ج3 ص532 طبعة دار طيبة الطبعة الثالثة 1431هـ - 2010م) :

"قوله عزَّ وجلَّ: (النبيُّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم) يعني: من بعضهم ببعض في نفوذ حكمه عليهم ووجوب طاعته عليهم، وقال ابن عباس وعطاء: يعني: إذا دعاهم النبي صلى الله عليه وسلم ودعتهم أنفسهم إلى شيء كانت طاعة النبي صلى الله عليه وسلم أولى بهم من طاعتهم أنفسهم، وقال ابن زيد: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم فيما قضى فيهم، كما أنت أولى بعبدك فيما قضيت عليه، وقيل: هو أولى بهم في الحمل على الجهاد وبذل النفس دونه".

وتجده على هذا الرابط في (ج6 ص318).
(10.3 M)PDF



3- قال ابن الجوزي في (زاد المسير ج6 ص352) :

"قوله تعالى : ( النَّبيُّ أَولى بالمؤمِنين مِنْ أنفُسهم ) أي : أحقُّ ، فله أن يحكُم فيهم بما يشاء ، قال ابن عباس : إذا دعاهم إلى شيء ، ودعتْهم أنفسهم إلى شيء ، كانت طاعتُه أولى من طاعة أنفُسهم ؛ وهذا صحيح ، فإن أنفُسهم تدعوهم إلى ما فيه هلاكهم ، والرسول يدعوهم إلى ما فيه نجاتهم".
(7.7 M)PDF

4- قال ابن كثير في تفسيره (ج6 ص159 طبعة دار ابن الجوزي) (ج11 ص118 طبعة دار عالم الكتب) :
"قد علم الله شفقة رسوله على أمته ونصحه لهم، فجعله أولى بهم من أنفسهم، وحكمه فيهم كان مقدماً على اختيارهم لأنفسهم، كما قال تعالى: (فلا ورَبِّكَ لا يؤمنونَ حتَّى يُحَكِّموكَ فيما شَجَرَ بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حَرَجاً مما قضيتَ ويُسَلِّموا تسليماً).
وفي
الصحيح أيضاً أن عمر رضي الله عنه قال: يا رسول الله، والله لأنتَ أحبُّ
إِليَّ من كل شيء إلا من نفسي، فقال صلى الله عليه وسلم: "لا يا عمر حتى
أكون أحبَّ إليك من نفسك" فقال: يا رسول الله، والله لأنتَ أحبُّ إليَّ من
كل شيء حتى من نفسي، فقال صلى الله عليه وسلم: "الآن يا عمر". ولهذا قال تعالى في هذه الآية (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم)
".


تجده على هذا الرابط في (ج11 ص118).
(8.4 M)PDF

أقول :
تبيَّن أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وآله أولى بالمؤمنين من أنفسهم،
وحكمه نافذٌ فيهم وجائزٌ عليهم كنفوذ حكم السادة على عبيدهم، وطاعتُه
مقدَّمةٌ على طاعتهم لأنفسهم، وإرادته مقدَّمةٌ على إرادتهم، ويجب عليهم أن
تكون محبَّتُهم له أشدَّ من محبَّتِهم لأنفسهم وأولادهم والناس أجمعين.



وهنا سؤال : هل أعطى رسولُ الله صلى الله عليه وآله هذه الولاية وهذا المقام (أولى بالمؤمنين لأنفسهم) لأحدٍ؟

لنقرأ هذه الروايات :

1- أخرج أحمد في مسنده (ج32 ص55-56 ح19302) :

حدثنا حُسين بن محمد وأبو نعيم، المعنى، قالا: حدثنا فِطْرٌ، عن أبي الطُّفيل قال:
جمع
عليٌّ رضي الله عنه الناسَ في الرَّحْبة، ثم قال لهم: أنْشُدُ اللهَ كلَّ
امرىءٍ مسلمٍ سَمِعَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يوم غَديرِ خُمٍّ ما
سمع، لَمَّا قام، فقام ثلاثون من الناس، وقال أبو نعيم: فقام ناسٌ كثير،
فشهدوا حين أخذه بيده، فقال للناس: "أتَعْلَمُونَ أنِّي أوْلَى بالمؤمنينَ مِنْ أنْفُسِهِمْ؟" قالوا: نعم يا رسولَ الله. قال: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ، فَهذَا مولاهُ، اللّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَعَادِ مَنْ عادَاهُ"
قال: فخرجتُ وكأنَّ في نفسي شيئاً،
فلَقِيتُ زيدَ بنَ أرقم، فقلتُ له: إني سمعتُ علياً رضي الله عنه يقول كذا
وكذا. قال: فما تُنكر؟ قد سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك
له.

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح.
(9.9 M)PDF


وأخرج في مسنده (ج38 ص32 ح22945) :

حدثنا الفضلُ بن دُكَينٍ، حدثنا ابن أَبي غَنِيَّةَ، عن الحَكَم، عن سعيد بن جُبَير، عن ابن عباس
عن
بُرَيدةَ، قال: غَزَوتُ مع عليٍّ اليمنَ، فرأَيتُ منه جَفْوةً، فلما
قَدِمْتُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذَكَرْتُ عليّاً، فتَنَقَّصتُه،
فرأَيتُ وجهَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يَتغيَّرُ، فقال: "يا بُرَيدةُ، أَلستُ أَوْلى بالمُؤمنِينَ من أَنفُسِهم؟" قلت: بلى يا رسول الله. قال: "من كنتُ مَوْلاه، فعليٌّ مَوْلاه".

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.
(9.9 M)PDF


2- أخرج ابن أبي عاصم في (السُّنَّة ج2 ص911 ح1403) :

(حدثنا
أبو مسعود، ثنا عاصم بن مهجع، ثنا يونس بن أرقم، عن الأعمش، عن أبي ليلى
الحضرمي ، عن زيد بن أرقم) قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : "ألست أولى بكم من أنفسكم ؟" قالوا : بلى، فقال : "من كنت مولاه فعلي مولاه".

قال الدكتور باسم بن فيصل الجوابرة : حديث صحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1642



3- أخرج ابن حبان في صحيحه (ج15 ص375-376 ح6931) :

أخبرنا عبدُ الله بنُ محمد الأزديُّ، حدثنا إسحاقُ بنُ إبراهيم، أخبرنا أبو نعيم، ويحيى بنُ آدم، قالا: حدثنا فِطْرُ بنُ خليفة
عن أبي
الطُّفَيل قال: قال عليٌّ: أَنشُدُ الله كُلَّ امرىءٍ سَمِعَ رسولَ الله
صلى الله عليه وسلم يقولُ في غَدِيرِ خُمٍّ لَمَا قامَ، فقامَ أُناسٌ
فشَهِدوا أَنَّهمْ سَمِعوه يقولُ: "أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أنِّي أَوْلَى النَّاسِ بالمُؤمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهمْ؟" قالوا: بَلى يا رَسُولَ الله، قالَ: "مَنْ كُنتُ مَوْلاهُ فإنَّ هذا مَولاَهُ، اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاَهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ"،
فخرجتُ وفي نفسي من ذلك شيءٌ ، فلقيتُ زيدَ بنَ أرقم ، فذكرتُ ذلك له، فقالَ: قَدْ سمِعناهُ من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولُ ذلكَ لهُ.

قال أبو نُعيم: فقلتُ لِفِطر: كم بينَ هذا القول وبينَ موتِهِ؟ قال: مئة يوم.
قال شعيب الأرنؤوط: إسناده حسن.
(6.5 M)PDF


4- أخرج الضياء المقدسي في (الأحاديث المختارة ج2 ص173-174 ح553) :

أخبرنا
عبد الله بن أحمد الحربي - بها - أن أبا القاسم هبة الله بن الحصين أخبرهم
- قراءةً عليه - أنا أبو علي بن المُذْهِب، أنا أبو بكر القطيعي، ثنا عبد
الله بن أحمد، حدثني أبي، ثنا حسين بن محمد، وأبو نُعْيم المعني، قثنا
فِطْر، عن أبي الطفيل، قال: جمع علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - الناس في
الرَحْبة ثم قال: أنشد بالله كل امرىء مسلم، سمع رسول الله صلى الله عليه
وسلم يقول يوم غدير خُمّ ما قال. فقام إليه بعض الناس. قال أبو نعيم:
فقام ناس كثير، فشهدوا حين أخذ بيده فقال للناس: "أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم"؟ قالوا: نعم يا رسول الله.

قال: "مَنْ كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم والِ من والاه، وعاد من عاداه".
قال: فخرجتُ كأن في نفسي شيئاً،
فلقيت زيدَ بن أرقم فقلت له: إني سمعت علياً يقول كذا وكذا. قال: فما
تنكر؟ قد سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول ذلك له.

قال عبد الملك بن عبد الله بن دهيش في حاشية ص173 : إسناده حسن.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=325


5- قال ابن كثير في (البداية والنهاية ج7 ص676) :

"وقال
الإمامُ أحمدُ: حدثنا عفانُ ، ثنا أبو عَوانةَ ، عن المغيرةِ ، عن أبي
عُبَيدٍ ، عن ميمونٍ أبي عبدِ اللهِ قال : قال زيدُ بنُ أرْقَمَ وأنا
أسْمَعُ: نزَلْنا مع رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم منزلاً يقالُ له :
وادي خُمٍّ. فأمَر بالصلاةِ فصلاَّها بهَجِيرٍ. قال : فخطَبَنا وظُلِّل
لرسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بثوبٍ على شجرةِ سَمُرٍ مِن الشمسِ، فقال :
"ألسْتُم تعلَمون - أو: ألسْتُم تشْهَدون - أني أوْلَى بكلِّ مؤمنٍ مِن نفسِه ؟" قالوا : بلى. قال : "فمَن كنتُ مولاه فعليٌّ مولاه".
قال ميمونٌ : حدثني بعضُ القومِ عن زيدٍ أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال : "اللهم والِ مَن والاه ، وعادِ مَن عاداه". وهذا إسنادٌ جيدٌ رجالُه ثقاتٌ على شرطِ السننِ ، وقد صحَّح الترمذيُّ بهذا السندِ حديثاً في الزيتِ".
(10.9 M)PDF



6- قال الألباني في (سلسلة الأحاديث الصحيحة ج4 ص331) :

"عن
أبي الطفيل قال: "جمع علي رضي الله عنه الناس في الرحبة ثم قال لهم : أنشد
الله كل امرىء مسلم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما
سمع لما قام ، فقام ثلاثون من الناس ، (وفي رواية : فقام ناس كثير) فشهدوا
حين أخذ بيده فقال للناس :

" أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ " قالوا : نعم يا رسول الله ، قال : " من كنت مولاه ، فهذا مولاه ، اللهم والِ من والاه ، وعادِ من عاداه ".
قال :
فخرجت وكأن في نفسي شيئاً ، فلقيت زيد بن أرقم ، فقلت له : إني سمعت علياً
يقول كذا وكذا ، قال : فما تنكر ، قد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول ذلك له".

أخرجه
أحمد (4 /370) وابن حبان في "صحيحه" (2205 - موارد الظمآن) وابن أبي عاصم
(1367 و 1368) والطبراني (4968) والضياء في "المختارة" (رقم -527 بتحقيقي).

قلت : وإسناده صحيح على شرط البخاري".


وقال في المجلد نفسه (ص336) :

"3- حديث بريدة ، وله عنه ثلاث طرق :
الأولى: عن ابن عباس عنه قال :
خرجت
مع علي رضي الله عنه إلى اليمن فرأيت منه جفوة ، فقدمت على النبي صلى الله
عليه وسلم ، فذكرت علياً ، فتنقصته ، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم
يتغير وجهه ، فقال : " يا بريدة ! ألستُ أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ " قلت : بلى يا رسول الله ، قال :

" من كنت مولاه ، فعلي مولاه " .
أخرجه النسائي والحاكم (3/110) وأحمد (5/347) من طريق عبد الملك بن أبي غَنِيَّة قال : أخبرنا الحكم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس .
قلت : وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين ، وتصحيح الحاكم على شرط مسلم وحده قصور".
(10.0 M)PDF


7- قال مقبل بن هادي الوادعي في (الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين ج4 ص51 ح2456 طبعة دار الآثار) :

"قال
الإمام أحمد رحمه الله (ج5 ص347): حَدَّثَنَا الفَضْلُ بنُ دُكَينٍ،
حدَّثنا ابنُ أبي غَنِيَّةَ، عن الحَكَم، عن سعيد بن جُبَير، عن ابن عباس،
عن بُرَيْدةَ، قالَ: غَزَوْتُ مع عليٍّ اليَمَنَ فرَأيتُ منهُ جَفْوَةً،
فلمَّا قَدِمْتُ على رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ذَكَرْتُ عَلِيّاً
فَتَنَقَّصْتُهُ، فرأيتُ وجهَ رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم
يَتَغَيَّرُ فقالَ:
"يا بُرَيْدَةَ، ألَسْتُ أَوْلَى بالمؤمنينَ مِنْ أنفسهم؟" قلتُ: بلى يا رسولَ اللهِ، قال: "مَنْ كُنْتُ مولاهُ فعليٌّ مولاهُ".

هذا حديث صحيح".

تجده على هذا الرابط في (ج4 ص42).
مجلد 4


أقول : لاحظ أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وَجَّهَ إلى المسلمين هذا السؤال : "أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟" ، "ألستُم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟" ، ألستُ أولى بكم من أنفسكم؟".

وبعد أن أخذ منهم الإقرار والاعتراف بأنه أولى بالمؤمنين من أنفسهم : "بلى يا رسول الله" ، "نعم يا رسول الله".

قال لهم : "من كنتُ مولاهُ فعليٌّ مولاه".


ولاحظ
أيضاً أنَّ أبا الطفيل قد خرجَ بعد سماع هذا الحديث من علي بن أبي طالب
وفي نفسه شيءٌ، فلو كان الحديث بمعنى المحبة والنصرة فقط فهل سيخرج وفي
نفسه شيءٌ ليسأل زيد بن أرقم عن ذلك؟



واجمع هذا ما نقلناه سابقاً عن أحمد بن حنبل من كتاب (السُّنَّة) لأبي بكر الخلال مجلد1 ج2 ص346- 347 ح458 :

وأخبرني
زكريا بن يحيى أن أبا طالب حدثهم أنه سأل أبا عبد الله عن قول النبي صلى
الله عليه وسلم عن قول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي من كنت مولاه فعلي
مولاه ما وجهه؟ قال: لا تكلم في هذا دع الحديث كما جاء.

قال الدكتور عطية بن عتيق الزهراني: إسناده صحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1377


وأخيراً أختم بهذه الرواية :
أخرج ابن ماجة في سننه (باب في فضائل أصحاب رسول، فضائل علي بن أبي طالب) :

عن البراءِ بنِ عازبٍ ، قال :
أقبلْنا معَ رسول الله صلى الله عليه وسلم في حَجَّتِه التي حجَّ ، فنزلَ في بعضِ الطريقِ ، فأمرَ : الصلاةَ جامعةً ، فأخذَ بيدِ عليٍّ - رضي الله عنه - ، فقالَ : " ألستُ أولى بالمؤمنينَ من أنفسهم ؟ " ، قالوا : بلى ، قالَ : " ألستُ أولى بكلِّ مؤمنٍ من نفسِه ؟ " ، قالوا : بلى ، قالَ : "فهذا وليُّ مَنْ أنا مولاهُ ، اللَّهمَّ ! والِ من والاهُ ، اللَّهمَّ عادِ من عاداهُ".
قال الألباني في (صحيح سنن ابن ماجه ج1 ص56 ح115) : صحيح.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1580



النتيجة : أنَّ علي بن أبي طالب أولى بالمؤمنين من أنفسهم بعد رسول الله صلى الله عليه وآله.
قصة
الغدير كانت قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله بأشهر قليلة، فيوم
الغدير هو 18 من ذي الحجَّة سنة 10هـ، ووفاة رسول الله صلى الله عليه وآله
توفي في شهر صفر أو ربيع الأول من سنة 11هـ، وأما جمعُ عليٍّ عليه السلام
للناس يوم الرحبة، فكان ي وقت خلافته.
في
هذه المشاركة سأعرض حديثاً آخر يتضمَّن لفظاً دالاً على ولاية علي بن أبي
طالب عليه السلام على المؤمنين، وهذا الحديث يُضاف إلى حديث الغدير وبقية
الفضائل والمقامات التي اتفقنا عليها سابقاً ، وهو قول النبي صلى الله عليه
وآله : "أنتَ وليُّ كل مؤمن بعدي
".



وقبل أن نعرض هذا الحديث، لنقرأ ما قاله ابن تيمية :

قال في (منهاج السنة ج5 ص34) : "والجواب: أن هذا ليس مسنداً بل [ هو ] مرسل لو ثبت عن عمر بن ميمون، وفيه ألفاظ هي كذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم...".


إلى أن قال في (ص35-36) : "ومثل قوله: "أنت وليي في كل مؤمن بعدي" فإن هذا موضوع باتفاق أهل المعرفة بالحديث...".
(9.4 M)PDF


ملخَّص كلام ابن تيمية :
أنَّ الحديث لو ثبت عن عمرو بن ميمون فهو مرسل، لأن عمرو بن ميمون تابعي
وليس صحابياً، فهو لم يرَ رسول الله صلى الله عليه وآله ولم يسمع منه
مباشرة، فالحديث مرسل وليس مسنداً، إضافةً إلى أنَّ هذا المقطع (أنت وليي
في كل مؤمن بعدي) موضوع باتفاق أهل المعرفة بالحديث.


وسنعرض
الخبر، لنرى هل هو مرسلٌ أو أنَّ عمرو بن ميمون يرويه عن الصحابي عبد الله
بن عباس رضوان الله عليه، ولننظر أيضاً هل هو موضوع باتفاق أهل المعرفة
بالحديث أو أنَّ ابن تيمية كاذبٌ في دعواه.



1- أخرج أحمد في مسنده : حدثنا يحيى بن حماد، حدثنا أبو عَوَانة، حدثنا أبو بَلْجٍ، حدثنا عمرو بن ميمون قال:
إني لجالسٌ إلى ابن عباس
إذْ أتاه تسعةُ رهطٍ، فقالوا: يا أبا عباس، إما أن تقوم معنا وإما أن
يُخْلونا هؤلاء، قال: فقال ابن عباس: بل أقوم معكم، قال: وهو يومئذ صحيح
قبل أن يعمى، قال: فابتدؤوا فتحدَّثوا، فلا ندري ما قالوا، قال: فجاء
يَنْفُضُ ثَوْبَه، ويقول: أُفْ وتُفْ، وَقَعُوا في رجل له عَشْر، وَقَعُوا
في رجلٍ قال له النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "لأَبْعَثَنَّ رجلاً لا
يُخْزِيهِ اللهُ أبداً، يُحِبُّ اللهَ ورَسُولَه"، قال: فاسْتَشْرَفَ لها
مَنِ اسْتَشْرَفَ، قال: "أَينَ عَلِيٌّ؟" قالوا: هُو في الرَّحى يَطْحَنُ.
قال: "وما كانَ أَحَدُكُم لِيَطْحَنَ؟!" قال: فجاءَ وهو أَرمدُ لا يَكادُ
يُبْصِرُ، قال: فَنَفَثَ في عَينيهِ، ثم هزَّ الرايةَ ثلاثاً، فأَعطاها
إِيَّاهُ، فجاءَ بِصَفيَّةَ بنتِ حُيَيٍّ.

قال:
ثم بَعَثَ فلاناً بسورةِ التَّوبةِ، فبَعَثَ عليّاً خَلْفَه، فأَخَذَها
منه، قال: "لا يَذْهَبُ بها إِلَّا رجلٌ مِني، وأنا مِنْهُ".

قال:
وقال لِبَني عمِّه: "أَيُّكُم يُوالِيني في الدُّنيا والآخرةِ؟"، قال:
وعليٌّ معه جالسٌ، فأَبَوْا، فقال علي: أَنا أُوَالِيكَ في الدُّنيا
والآخرةِ. قال: "أَنتَ وَلِيِّي في الدُّنيا والآخرةِ"، قال: فتَرَكَه، ثم
أَقبَلَ على رجلٍ منهم، فقال: "أيُّكُم يُوالِيني في الدُّنيا والآخرةِ؟"
فأبَوْا، قال: فقال عليٌّ: أنا أُوالِيكَ في الدُّنيا والآخرةِ. فقال:
"أَنْتَ وَلِيِّي في الدُّنيا والآخرةِ".

قال: وكان أَوَّلَ مَن أَسلَمَ بعدَ خديجةَ.
قال:
وأَخَذَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ثَوْبَه فوَضَعَه على عَليٍّ،
وفاطمةَ، وحَسَنٍ، وحُسينٍ، فقال: (إِنَّما يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ
عنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البيتِ ويُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).

قال:
وشَرَى عليٌّ نَفْسَه؛ لَبِسَ ثوبَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم ثم نامَ
مكانَه، قال: وكان المشركونَ يَرْمُونَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم،
فجاءَ أَبو بكرٍ، وعليٌّ نائمٌ، قال: وأَبو بكرٍ يَحْسَبُ أنه نبيُّ الله،
قال: فقال: يا نبيَّ الله. قال: فقال له عليٌّ: إن نبي الله قد انْطَلَقَ
نحو بئرِ مَيْمُونٍ، فأَدْرِكْه. قال: فانطَلَقَ أبو بكرٍ، فدَخَلَ معه
الغارَ، قال: وجَعَلَ عليٌّ يُرْمَى بالحجارةِ كما كان يُرْمَى نبيُّ الله،
وهو يَتَضَوَّرُ، قد لَفَّ رأْسَه في الثوبِ لا يُخْرِجُه حتى أَصْبَحَ،
ثم كَشَفَ عن رأْسِهِ، فقالوا: إنّك لَلَئيمٌ، كان صاحبُكَ نَرْمِيهِ فلا
يَتَضَوَّرُ، وأَنتَ تَتَضَوَّرُ، وقد استَنْكَرْنا ذلك.

قال:
وخَرَجَ بالناسِ في غزوةِ تَبُوكَ، قال: فقال له عَليٌّ: أَخرُجُ مَعَك؟
قال: فقال له نبيُّ الله: "لا" فبَكَى عليٌّ، فقال له: "أَمَا تَرْضَى أَن
تَكُونَ مني بمنزلةِ هارونَ من مُوسى، إلا أَنَّكَ لستَ بنبيٍّ، إِنه لا
يَنْبَغِي أَن أَذهبَ إلَّا وأَنتَ خَلِيفَتي". قال: وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنتَ وَلِيِّي في كلِّ مؤمنٍ بَعْدِي
".

قال: وسَدَّ أبوابَ المسجدِ غيرَ بابِ عليٍّ، فقال: فيَدْخُلُ المسجدَ جُنُباً، وهو طَرِيقُه ليسَ له طريقٌ غيرُهُ.
قال: وقال: "مَنْ كنتُ مَوْلاهُ، فإنَّ مَوْلاهُ عليٌّ".
قال:
وأخبَرَنا الله عز وجل في القُرآنِ أَنَّه قد رَضِيَ عنهم؛ عن أَصحابِ
الشجرةِ، فَعَلِم ما في قُلوبِهم، هَلْ حَدَّثَنا أنه سَخِطَ عليهم بعدُ؟!

قال:
وقال نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم لِعُمَرَ حينَ قال: ائْذَنْ لي
فَلأَضْرِبَ عُنُقَه. قال: "وكُنْتَ فاعلاً؟! وما يُدْرِيكَ، لَعَلَّ
اللهَ قدِ اطَّلَعَ إلى أهلِ بَدْرٍ، فقال: اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ".

قال أحمد محمد شاكر في (مسند أحمد ج3 ص331-333 ح3062 طبعة دار الحديث) : إسناده صحيح.
http://www.alssunnah.com/library/art..._no=3763&items



وأخرجه أحمد أيضاً في (فضائل الصحابة ج2 ص849-852 ح1168 طبعة دار ابن الجوزي).
قال وصي الله بن محمد عباس : إسناده حسن.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1832



2- أخرج هذا الخبر بطوله النسائي في الخصائص.
قال أبو إسحاق الحويني الأثري في (تهذيب خصائص الإمام علي ص34-36 ح23) : إسناده حسن.
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=2403



3- أورد ابن كثير هذا الخبر بطوله في (البداية والنهاية ج11 ص43-44) نقلاً عن مسند أحمد.
قال الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي في ص43 حاشية رقم2 : إسناده صحيح.
(11.4 M)PDF




4-
أورد الضياء المقدسي هذا الخبر بطوله في (الأحاديث المختارة ج13 ص31-33
ح32)، وقد التزم الضياء المقدسي بأن لا يخرج في كتابه هذا إلا الأحاديث
الصحيحة، وقد صرَّح ابن تيمية بأنَّ تصحيح الضياء المقدسي في المختارة أعلى
مزية من تصحيح الحاكم في المستدرك، فراجع ما نقله عبد الملك بن دهيش في
(ج1 ص19).

http://www.waqfeya.com/book.php?bid=325



5- قال ابن عبد البر في (الاستيعاب ج3 ص1091-1092) :

"وروى أبو داود الطيالسي ، قال أخبرنا
أبو عوانة ، عن أبي بَلْج ، عن عمرو بن مَيمون . عن ابن عباس ، أنَّ رسول
الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي بن أبي طالب : أنت وليُّ كل مؤمنٍ بعدي.

وبه عن ابن عباس قال : أول مَنْ صلّى مع النبي صلى الله عليه وسلم بعد خديجة علي بن أبي طالب رضي الله عنهما.
حدثنا عبد الوارث بن سفيان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير بن حرب ، قال : حدثنا الحسن بن حماد ، حدثنا أبو عَوانة ، عن أبي بلج ، عن عَمْرو بن ميمون ، عن ابن عباس ، قال : كان علي بن أبي طالب أول من آمن من الناس بعد خديجة رضي الله عنهما.
قال أبو عمر رحمه الله : هذا إسناد لا مطعن فيه لأحدٍ لصحته وثقة نقلَتِه ، وهو يعارض ما ذكرناه عن ابن عباس في باب أبي بكر رضي الله عنه".
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=3930



6- قال البوصيري في (إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة ج7 ص184 ح6630) :

"وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي : أنت ولي كل مؤمن بعدي".
رواه أبو داود الطيالسي بسند صحيح".
http://www.kabah.info/uploaders/o_za...lKhiyara_7.pdf



7- قال الألباني في (سلسلة الأحاديث الصحيحة ج5 ص263) :

"وأما وقوله: "وهو ولي كل مؤمن بعدي".
فقد جاء من حديث ابن عباس، فقال الطيالسي (2752): حدثنا أبو عوانة عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي:
"أنت ولي كل مؤمن بعدي".
وأخرجه أحمد (1 / 330 - 331)، ومن طريقه الحاكم (3 / 132 - 133)، وقال:
"صحيح الإسناد"، ووافقه الذهبي، وهو كما قالا".
(10.0 M)PDF


إذاً
فدعوى ابن تيمية باتفاق أهل العلم على أنَّ هذا الحديث موضوع هي دعوى
كاذبة، ومن العلماء الذين ذكرناهم ممَّن صحَّحوا الحديث وهم مُتَقدِّمون
زماناً على ابن تيمية :


1- الحاكم.

2- الضياء المقدسي.

3- ابن عبد البر.

وهو وارد في مسند أحمد بن حنبل، وقد صرَّح ابن تيمية أنَّ الإمام أحمد بن حنبل، لا يخرج الموضوعات في مسنده!!!!

قال ابن تيمية في (اقتضاء الصراط المستقيم ج1 ص440 طبعة دار العاصمة) : "وكان أحمد رحمه الله - على ما تدل عليه طريقته في المسند- إذا رأى أن الحديث موضوع، أو قريب من الموضوع، لم يحدث به،
ولذلك ضرب على أحاديث رجال فلم يحدث بها في المسند؛ لأن النبي صلى الله
عليه وسلم قال: "من حدث عني بحديث وهو يرى أنه كذب: فهو أحد الكاذبين"
".


وتجده على هذا الرابط في (ج1 ص393-394).
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1989


وقال ابن تيمية أيضاً (مجموع الفتاوى ج1 ص248) : "وليس
في الأحاديث المرفوعة في ذلك حديث في شيء من دواوين المسلمين التي يعتمد
عليها في الأحاديث - لا في الصحيحين ولا كتب السنن ولا المسانيد المعتمدة
كمسند الإمام أحمد وغيره - وإنما يوجد في الكتب التي عرف أن فيها كثيراً من
الأحاديث الموضوعة المكذوبة التي يختلقها الكذابون ، بخلاف من قد يغلط في
الحديث ولا يتعمد الكذب ، فإن هؤلاء توجد الرواية عنهم في السنن ومسند
الإمام أحمد ونحوه ،
بخلاف من يتعمد الكذب فإن أحمد لم يرو في مسنده عن أحد من هؤلاء".

(6.9 M)PDF




نقول
لابن تيمية : إذا كنتَ تقول أنَّ أحمد بن حنبل إذا رأى أنَّ الحديث موضوع
أو قريب من الموضوع لم يحدِّث به في المسند، فإنَّ أحمد بن حنبل روى حديث
"أنت وليي في كل مؤمن بعدي" في مسنده، وهذا يعني أنه لا يراه موضوعاً بل
ولا يراه قريباً من الموضوع كما اعترفتَ بنفسك، فكيف تدَّعي أنَّ هذا
الحديث موضوع باتفاق أهل المعرفة بالحديث؟!!!!


فأحمد
بن حنبل الذي لا يخرج في مسنده حديثاً موضوعاً أو قريباً من الموضوع، كيف
يُخْرِجُ حديثاً موضوعاً باتفاق أهل المعرفة بالحديث؟!!!!!!


وكيف تدَّعي أنه موضوع باتفاق أهل المعرفة بالحديث وقد صحَّحه الحاكم والضياء المقدسي وابن عبد البر القرطبي؟!!!!


أضِفْ
إلى ذلك أنَّ الحديث ليس مرسلاً كما ادَّعى ابن تيمية، بل أسنده عمرو بن
ميمون إلى الصحابي عبد الله بن عباس رضوان الله عليه.




بقيَ أمرٌ لا بدَّ من بيانه في هذه المشاركة، وهو :

أنَّ شعيب الأرنؤوط قد ضعَّف هذا الحديث، حيث قال في (مسند أحمد ج5 ص178-181 ح3061) وتحديداً في ص181 :

"إسناده ضعيف بهذه السياقة، أبو بلج - واسمه يحيى بن سليم، أو ابن أبي سليم-، وإن وثقه غير واحد، قد قال فيه البخاري: فيه نظر،
وأعدل الأقوال فيه أنه يُقبل حديثه فيما لا ينفرد به كما قال ابن حبان في
"المجروحين"، وفي متن حديثه هذا ألفاظٌ منكرة، بل باطلة لمنافرتها ما في
الصحيح، ولبعضه الآخر شواهد
".


إذاً فالحديث ضعيف بسبب أبي بلج حسب ما يرى شعيب الأرنؤوط.


وهناك موردٌ آخر ضعَّف فيه شعيب الأرنؤوط حديث أبي بلج :

أخرج أحمد في مسنده (ج5 ص475 ح3542) : حدثنا سليمانُ بن داود، حدثنا أَبو عَوَانةَ، عن أَبي بَلْجٍ ، عن عمرو بن مَيْمون
عن ابن عباس، قال: أَوَّلُ من صَلَّى مع النبيِّ صلى الله عليه وسلم بعدَ خَدِيجَةَ عليٌّ. وقال مَرَّةً: أَسْلَمَ.
قال شعيب الأرنؤوط: إسناده ضعيف، وهو قطعة من الحديث المطول الذي سلف برقم (3061)".
(9.1 M)PDF



والآن لننظر إلى موارد أخرى جاء في إسنادها أبو بلج، وماذا قال عنه شعيب الأرنؤوط :


1- أخرج أحمد في مسنده (ج13 ص345 ح7966) : حدثنا محمدُ بن جعفر وهاشمٌ، قالا: حدثنا شعبةُ، عن أَبي بَلْجٍ - قال هاشمٌ: يحيى بن أَبي سُلَيم - قال: سمعتُ عَمْرو بن ميمونٍ قال:
سمعتُ
أبا هريرة يُحدِّث عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أَنه قال: "أَلَا
أُعَلِّمُكَ - قال هاشمٌ: أَفلا أَدُلُّكَ - على كَلِمَةٍ مِن كَنْزِ
الجَنةِ مِن تحتِ العَرْش : لا قُوَّةَ إلا باللهِ، يَقُولُ: أَسْلَمَ
عَبْدِي واسْتَسْلَم".

قال شعيب الأرنؤوط: صحيح دون قوله "من تحت العرش"، وهذا إسناد حسن، أبو بلج هذا حسن الحديث، وباقي رجاله ثقات رجال الشيخين.


2- أخرج أحمد في مسنده بعد الحديث السابق مباشرة (ج13 ص346-347 ح7967) : حدثنا
محمدٌ - يعني ابنَ جعفر - وهاشمٌ، قالا: حدثنا شعبةُ؛ قال هاشمٌ: أَخبرني
يحيى بنُ أَبي سُلَيم، سمعتُ عَمْرَو بن ميمون، وقال محمدٌ: عن أَبي بَلْج، عن عَمْرو بن مَيْمونٍ

عن
أَبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أَنه قال: "مَن أَحبَّ - وقال
هاشمٌ: مَن سَرَّه - أَن يَجِدَ طَعْمَ الإِيمانِ، فلْيُحِبَّ المَرْءَ لا
يُحِبُّه إلا للهِ عزَّ وجلَّ".

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده حسن كسابقه.
(9.4 M)PDF




3- أخرج أحمد في مسنده (ج14 ص149 ح8426) : حدثنا بَكْر بن عيسى، حدثنا أبو عَوَانة، عن أبي بَلْجٍ، عن عَمْرو بن مَيْمُون، قال:
قال
أبو هريرة: قال لي نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم: "يا أَبا هُريرةَ، ألا
أَدُلُّكَ على كَنْزٍ مِن كَنْز الجَنَّةِ تحتَ العَرْشِ ؟" قال: قلتُ: نعم
فِداكَ أَبي وأمي. قال: "أَنْ تقولَ: لا قُوَّةَ إلاَّ باللهِ"، قال أبو بَلْج: وأَحْسِبُ أنه قال: "فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يقولُ: أَسْلَمَ عَبْدِي واسْتَسْلَمَ".

قال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح دون قوله: "تحت العرش"، وهذا إسناد حسن، رجاله ثقات رجال الشيخين غير بكر بن عيسى شيخ أحمد، فقد روى له الترمذي وهو ثقة، وغير أبي بلج - وهو يحيى بن سليم الفزاري - فقد روى له أصحاب السنن، وهو صدوقٌ حسن الحديث.


4- أخرج أحمد في مسنده (ج14 ص297-298 ح8660) : حدثنا حسنٌ، حدثنا زُهيرٌ، حدثنا أبو بَلْجٍ، أَنَّ عَمرو بن ميمون حدَّثه، قال:
قال لي
أبو هريرة: قال لي رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "يا أَبا هُريرةَ أَلَا
أَدُلُّكَ على كَلِمَةٍ مِن كَنْزِ الجَنَّةِ؟" قال: قلتُ: نعم، فِداكَ
أَبي وأُمِّي. قال: "تقولُ: لا قُوَّةَ إلَّا باللهِ".

قال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح، وهذا إسناد حسن، رجاله ثقات رجال الشيخين غير أبي بلج - واسمه يحيى بن سليم بن بلج -، فهو حسن الحديث.


5- أخرج أحمد في مسنده (ج14 ص363 ح8753) : حدثنا سُليمان بن داود، أخبرنا شُعبةُ، عن أبي بَلْجٍ، قال: سمعتُ عَمرو بن ميمون يحدث
عن أبي
هريرة، قال: قال لي رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "أَلا أَدُلُّكَ على
كلمةٍ مِنْ كَنْزِ الجَنَّةِ تحتَ العَرْشِ : لا قُوَّةَ إلَّا بِاللهِ".

قال شعيب الأرنؤوط: صحيح دون قوله: "تحت العرش"، وهذا إسناد حسن، رجاله ثقات رجال الشيخين غير أبي بلج - واسمه يحيى بن أبي سليم -، فقد روى له أصحاب السنن، وهو صدوق حسن الحديث.
(9.8 M)PDF



6- أخرج أحمد في مسنده (ج15 ص128-129 ح9233) : حدثنا أحمدُ بن عبد الملِك، قال: حدثنا زُهيرٌ، قال: حدثنا أبو بَلْجٍ يحيى بن أبي سُلَيم، عن عَمْرو بن مَيْمون أنه حدثه، قال:
قال لي
أبو هريرة: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أَلا أُعلِّمُكَ
كَلِمةً مِن كَنْزِ الجَنَّةِ؟" قال: قلتُ: نعم، فِداكَ أبي وأُمِّي.
قال: "قُلْ: لا قُوَّةَ إلاَّ باللهِ".

قال شعيب الأرنؤوط: حديث صحيح، وهذا إسناد حسن من أجل أبي بلج، وباقي رجال الإسناد ثقات رجال الصحيح.
(9.2 M)PDF



7- أخرج أحمد في مسنده (ج16 ص431 ح10738) : حدثنا سُلَيمان بن داودَ، أخبرنا شعبةُ، عن أبي بَلْجٍ ، قال: سمعتُ عَمْرَو بن مَيمونٍ يُحدِّث
عن أبي
هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مَنْ سَرَّهُ أنْ يَجِدَ
طَعْمَ الإِمانِ، فَلْيُحِبَّ العَبْدَ لا يُحِبُّهُ إلَّا للهِ عزَّ
وجلَّ".

قال شعيب الأرنؤوط: إسناده حسن من أجل أبي بلج - وهو يحيى بن أبي سُلَيم -، وباقي رجاله ثقات رجال الصحيح.
(10.2 M)PDF




8- أخرج أحمد في مسنده (ج24 ص189 ح15451) : حدثنا هُشَيْم، أخبرنا أبو بَلْجٍ
عن
محمد بن حاطب الجُمَحي، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "فَصْلٌ
بَيْنَ الحَلَالِ والحَرَامِ الدُّفُّ والصَّوْتُ في النِّكاحِ".

قال شعيب الأرنؤوط: [size=25]إسناده حسن، أبو بلْج: هو الفزاري،
وقد اختلف في اسمه، يقال: يحيى بن سُلَيم بن بلج، ويقال: يحيى بن أبي
سُلَيم، ويقال: يحيى بن أبي الأسود، وثقه ابن معين وابن سعد وا

_________________

يَا عُدَّتِي عِنْدَ شِدَّتِي ، يَا رَجَائِي عِنْدَ مُصِيبَتِي ،
يَا مُونِسِي عِنْدَ وَحْشَتِي ، يَا صَاحِبِي عِنْدَ غُرْبَتِي ، يَا
وَلِيِّي عِنْدَ نِعْمَتِي ، يَا غِيَاثِي عِنْدَ كُرْبَتِي ، يَا دَلِيلِي
عِنْدَ حَيْرَتِي ، يَا غَنَائِي عِنْدَ افْتِقَارِي ، يَا مَلْجَئِي
عِنْدَ اضْطِرَارِي ، يَا مُغِيثِي عِنْدَ مَفْزَعِي .
سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، الْغَوْثَ ، الْغَوْثَ ، خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الامام علي بن ابي طالب افضل شخص بعد النبي محمد (ص) اثبات بالادلة واحاديث صحيحة السند
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 5انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أحلى السلوات  :: المنتدى الاسلامي :: التاريخ الاسلامي-
انتقل الى:  
حقوق النشر
الساعة الأن بتوقيت (العراق)
جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات أحلى السلوات
 Powered by ahlaalsalawat ®ahlaalsalawat.montadarabi.com
حقوق الطبع والنشر©2012 - 2011